إبحث في الموقع
24 يوليو, 2017
أخبار التجمع
بيان : قوى التيار الوطني الديمقراطي غلق المسجد الأقصى خطوة صهيونية تصعيدية لتهويد القدس

قالت قوى التيار الوطني الديمقراطي إن قيام السلطات الصهيونية بإغلاق المسجد الأقصى ومنع الصلاة فيه يوم الجمعة الماضية، متذرعة بالاشتباك المسلح الذي وقع في الحرم القدسي صباح نفس اليوم، ما هو إلا خطوة مدروسة تندرج ضمن سياسة التهويد وإفراغ القدس من سكانها، وتحدياً لمشاعر ملايين العرب والمسلمين في كل مكان.
ورغم إعلان سلطات الاحتلال في وقت لاحق عن تراجعها عن ذلك القرار بعد تفتيش مكاتب الأوقاف والعبث في سجلاتها، إلا أنها نصبت أجهزة كشف معادن، وهو خطوة رفضتها الأوقاف الإسلامية الفلسطينية واعتبرتها عقابا جماعيا للمصلين الذين قاموا بأداء الصلاة خارج المسجد. فيما سمحت سلطات الاحتلال للمستوطنين باقتحام باحات المسجد الأقصى، حيث شرعوا باقتحامات استفزازية للمسجد من جهة باب المغاربة، وتنفيذ جولات بحرية كاملة فيه.
تفاصيل


التجمع القومي الديمقراطي ينعي الرفيق الدكتور عبد المجيد الرافعي نائب الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي

  
التجمع القومي الديمقراطي ينعي الرفيق المناضل والقائد الكبير الدكتور عبد المجيد الرافعي
نائب الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي ورئيس حزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي.
 
 
بِسْم الله الرحمن الرحيم

(( من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا))
صدق الله العظيم 
بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره ينعى التجمع القومي الديمقراطي الرفيق المناضل والقائد الكبير الدكتور عبد المجيد الرافعي نائب الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي ورئيس حزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي.

فقد تلقينا نبأ وفاة رفيقنا العزيز ببالغ الحزن والأسى، ملبيا نداء الخالق عز وجل بعد صراع طويل ومرير مع المرض الذي الم به. وبرحيل هذا القائد الحكيم والفارس الشهم تكون امتنا العربية قد خسرت احد قادتها الكبار ومناضليها الأفذاذ الأوفياء الذين نذرو أنفسهم لخدمة أهداف الأمة العربية على المستوين النضالي والفكري، فقد كانت حياته رحمه الله 
تفاصيل


الرفيق د. خضير المرشدي عضو القيادة القومية للحزب تعزية ومواساة بوفاة الرفيق المناضل الدكتور عبد المجيد الرافعي

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

تعزية ومواساة بوفاة الرفيق المناضل الدكتور عبد المجيد الرافعي
 نائب الامين العام لحزب البعث
 
الرفيق القائد المجاهد العزيز عزة إبراهيم أمين عام الحزب المحترم
بمزيد من الاسى والحزن أبعث لجنابكم العزيز بخالص التعازي وعميق المواساة بوفاة الرفيق المناضل الدكتور عبد المجيد الرافعي نائب الامين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي، ورئيس حزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي، والذي برحيله فإن البعث قد فقد رجلاً من رجاله الشجعان... وإن عنواناً من عناوينه قد أفِلْ، وفارساً من فرسانه قد ترجّلْ... كان الرفيق الحكيم رحمة الله عليه مناضلاً عالي الجناب، قلّ نظيره في الوفاء والصدق والثبات على مبادئ البعث وقيمه، وكانت تلك الصفات مقترنة بخصال فريدة من التسامح والمحبة وحسن التعامل ورهافة الحس والشعور الانساني الرفيع... 
 
تفاصيل


نائب امين عام حزب البعث العربي الاشتراكي رئيس حزب طليعة لبنان الدكتور عبد المجيد الرافعي في ذمة الله

نائب امين عام حزب البعث العربي الاشتراكي رئيس حزب طليعة لبنان الدكتور عبد المجيد الرافعي في ذمة الله
 
 
12-07-2017
في تمام الساعه السابعه والنصف من صبيحة هذا اليوم الثاني عشر من شهر تموز نفس مطمئنه انتقلت الى با رئها
ننعي اليكم والى حزبنا
العظيم والامه العربيه
وفاة القائد المجاهد
الرفيق المناضل الدكتور
عبد المجيد الطيب الرافعي نائب الامين العام للحزب رئيس
حزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي
 
انالله وانا اليه راجعون 
تفاصيل


بيان قوى التيار الوطني الديمقراطي : وقف المزايا التقاعدية للمسحوبة جنسيتهم مخالف للدستور والمواثيق الدولية

قالت قوى التيار الوطني الديمقراطي أن قرار لجنة الشؤون التشريعية والقانونية بمجلس الشورى يوم الاربعاء 28 يونيو 2017 بوقف المزايا التقاعدية للمسحوبة جنسياتهم يعتبر مخالف لجميع الانظمة والقوانين والدستور البحريني، فضلا عن كونه قرار يتعارض تماما مع المواثيق الدولية ذات الصلة وأهمها الاعلان العالمي لحقوق الانسان الذي يحرم نزع الجنسية عن اي انسان وإبقاءه بلا جنسية، كما يرفض مصادرة حقوق العمالة بأثر رجعي يسبق الجريمة ان وقعت.
تفاصيل


بيان قوى التيار الوطني الديمقراطي تبدي قلقها من أوضاع المالية العامة وتدعو لحلول عاجلة لتصحيحها

أبدت قوى التيار الوطني الديمقراطي قلقها البالغ من الحالة المتردية التي آلت إليها المالية العامة للدولة والتي باتت تنعكس وبشكل متزايد سلبا على الحياة المعيشية للمواطنين، وطالت الإجراءات المتخذة لمواجهة هذه الحالة الحقوق ألأساسية والمكتسبة لهم في ظل مؤشرات واضحة على استمرار التراجع في الأوضاع المالية والاقتصادية لسنوات قادمة وذلك بضوء البيانات والمؤشرات التي حملتها الميزانية المعتمدة للعامين 2017 و2018 التي أعلن عنها بصورة متأخرة جدا لما يقارب على ثمانية شهور، وهو التأخير الذي يعكس بدوره ضيق الخيارات المتوفرة لتعديل أوضاعها:
1. فعلى صعيد الإيرادات والتي بلغت 2.2 مليار دولار في ميزانية 2017، وبالرغم من تدشين حملة الإصلاحات المالية والاقتصادية منذ العام 2014 لا تزال الإيرادات النفطية تمثل 80% من إجمالي الإيرادات بالمقارنة 
تفاصيل


التجمع القومي والمنبر التقدمي تعبران عن أسفهما لوقف صحيفة الوسط وتطالبان باحترام حرية الصحافة والتعبير

أكدتا جمعيتي التجمع القومي والمنبر التقدمي عن بالغ أسفهما لقرار السلطات في البحرين وقف اصدار وتداول صحيفة الوسط حتى اشعار اخر”، كما اعلنت عنه وزارة الإعلام في بيان لها امس الاول وبحسب ما أوردته وكالة انباء البحرين الرسمية.

وقد عبرت الجمعيتان عن مخاوفها من تراجع مستوى الحريات بشكل عام في البلاد، وفي المقدمة منها حرية الصحافة واستمرار التضييق على الصحفيين وخنق حرية الرأي والتعبير، والتي انحدرت كثيرا خلال الفترة القليلة الماضية بحسب المؤشرات الدولية، كأحد تجليات الاصرار الرسمي على استمرار نهج التعامل الأمني، والذي بات يصادر بشكل واضح الحد الأدنى من حرية الممارسة الصحفية في البلاد، ويصادر أبسط مقومات حرية الرأي والتعبير،التي كفلها دستور البلاد واكدها ميثاق العمل الوطني وصادقت عليها حكومة البحرين ضمن التزاماتها وتعهداتها الدولية.
تفاصيل


بيان لجمعيتي المنبر التقدمي والتجمع القومي نتطلع لعودة " وعد" لممارسة دورها الهام في رفد العمل السياسي وتعزيز اللحمة الوطنية

اكدت جمعيتا المنبر التقدمي والتجمع القومي عن بالغ اسفهما لقرار المحكمة الكبرى الادارية  الأولى اليوم الأربعاء 31 مايو/ آيار 2017 والقاضي  بحل جمعية العمل الوطني الديمقراطي "وعد" وتصفية اموالها،  والذي جاء بناء على دعوى تقدم بها وزير العدل.  آملين ان يتم نقض ذلك القرار والتراجع عنه سريعا، بما يخدم مسيرة الاصلاح السياسي ومصلحة البلاد، حيث تمثل جمعية "وعد" ركنا اساسيا مهما، باعتبارها امتداد لتيار سياسي مهم ضمن سيرورة العمل السياسي في البحرين، والتي جاء تأسيسها كنتيجة منطقية ومباشرة لما اضفاه حينها مشروع ميثاق العمل الوطني من زخم وحيوية لمسيرة الاصلاح السياسي التي كانت املا في وجدان كل ابناء البحرين.
تفاصيل


قوى التيار الوطني الديمقراطي تطالب بالإفراج عن معتقلي مداهمات الدراز وتدعوا لحوار سياسي شامل

تابعت قوى التيار الوطني الديمقراطي التطورات المؤسفة والمقلقة التي بدأت منذ صباح اليوم الثلاثاء بإعلان وزارة الداخلية عن دخول قواتها قرية الدراز، وإقدامها على فض الاعتصام السلمي الذي استمر هناك لأشهر طويلة،ومداهمة المنازل الواقعة في محيط ساحة الاعتصام، مما ادى الى مقتل خمسة مواطنين واعتقال العشرات من الاهالي بلغ عددهم المئات حتى الآن، بحسب ما تم الإعلان عنه، اغلبهم من الشباب والأطفال، كما تعرض العشرات لإصابات متفرقة برصاص الشوزن المحرم دوليا والكثير من الاختناقات بسبب الغازات المسيلة للدموع التي اطلقت على عدة مناطق من القرية، في الوقت الذي لاتزال الحواجز الأمنية تتحكم في حركة الدخول والخروج من قرية الدراز.
تفاصيل


بيان صادر عن قوى التيار الوطني الديمقراطي في الذكرى التاسعة والستين لنكبة فلسطين

في مثل هذه الأيام قبل تسعة وستين عاماً عاش الشعب الفلسطيني أوضاعاً مأساوية شكلت بداية لضياع فلسطين العربية، عندما شرعت القوى الاستعمارية في تنفيذ مشروعها الاجرامي على أرض فلسطين، وأعطت الضوء الأخضر للعصابات الصهيونية للمضي في المجزرة التي لم يعرف التاريخ الإنساني لها مثيلاً في العصر الحديث، حيث جرى اطلاق يد هذه العصابات للإمعان في سفك الدم الفلسطيني واحتلال الأراضي الفلسطينية وتشريد شعبها في بقاع الدنيا وإحلال المهاجرين الصهاينة مكانه في المدن والقرى الفلسطينية.
وقعت هذه الجريمة وسط عجز وخذلان الأنظمة العربية وتواطؤ البعض الآخر منها، مما أدى إلى النكبة وما نجم عنها من تداعيات سلبية على القضية الوطنية للشعب الفلسطيني .
تحل علينا هذه الذكرى الأليمة، ومعركة الأمعاء الخاوية توشك أن تدخل شهرها الثاني، حيث باتت قضية الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين المضربين عن الطعام داخل سجون الاحتلال الصهيوني تمثل عنواناً بارزاً في مسيرة كفاح الشعب الفلسطيني. إن هذا الإضراب يأتي كتعبير عن حجم المعاناة والانتهاكات الحاطة بالكرامة الإنسانية التي يتعرض لها الأسرى في سجون الاحتلال، وخذلان الأنظمة العربية والمجتمع الدولي،.
تفاصيل


كلمة التيار في الوقفة التضامنية مع الأسرى الفلسطيني

الأخوة قيادات واعضاء جمعيات التيار الوطني الديمقراطي 
الأخوات والأخوة الحضور 
اسعد الله صباحكم بكل خير 
بعد مرور سبعة وعشرين يوما على بداية إضراب الأسرى الفلسطينيين (إضراب الكرامة)، منذ 17 أبريل الماضي 2017، لوقف الانتهاكات وتعسف الاحتلال ضدهم، في صمودهم ونضالهم الشجاع يواصلون معركتهم البطولية بإضراب عن الطعام يشارك فيه لحد الآن ما يربو على الألف وسبعمائة أسير في اكثر من عشرة سجون.
ففي الوقت الذي يكاد أن يُفقد فيه الأمل وتنعدم الرؤية وتتكاثر مشاريع تصفية القضية الفلسطينة بتوظيف  ما تشهده المنطقة العربية من تمزق للكيانات الوطنية ومنتناحر مذهبي وطائفي لم تسلم منه أي من الدول العربية بدرجة أوبأخرى وما يحاك لهذه المنطقة من مخططات من اجل إضافة الى استنزاف خيرات شعوبها تصفية القضية الفلسطينة لصالح مشاريع الدولة الصهيونية والاحتكارات والدول الكبرى صاحبة المصلحة في إغراق بلداننا في الفوضى.
تفاصيل


مؤسسات المجتمع المدني البحرينية:نرفض ونستنكر السماح لوفد صهيوني بتدنيس أرض بلادنا ضمن وفود كونغرس الفيفا

مؤسسات المجتمع المدني البحرينية:
نقف قلباً وقالباً مع الأسرى المضربين عن الطعام.
 
و نرفض ونستنكر السماح لوفد صهيوني بتدنيس أرض بلادنا ضمن وفود كونغرس الفيفا
 
 يمر الصراع العربي الصهيوين اليوم بلحظة مفصلية من حيث تصاعد المحاولات لتصفية القضية المركزية للأمة العربية جمعاء، سواء عن طريق التطبيع المباشر أو الغير مباشر بين بعض الأنظمة العربية والكيان الغاصب والذي يتخذ أشكالاً متعددة، فتارة نرى وفود تجارية صهيونية تحمل جنسيات مزدوجة تندس أرض بلادنا بحجة التجارة، ناهيكم عن التطبيع بحجة المكانة الرياضية كقبول إستقبال كونغرس الفيفا المزمع عقده هذا الشهر على ارض بلادنا الحبيبة بحضور وفد من كيان العدو الصهيوني المجرم، وهو الأمر الذي عبر شعبنا وقواه الحية مراراً وتكراراً عن شجبه ورفضه وإستنكاره له وطالب حكومة البحرين بالعدول عنه وإتخاذ موقف واضحٍ وصريح يتفق مع الخط العام لشعب البحرين الرافض لاي علاقة تطبيبعية من الكيان الغاصب.
بالإضافة إلى ما تقدم تأتي الدعوات والزيارات التطبيعية المشبوهة والمرفوضة التي تروج لها جهات رسمية وشبه رسمية داخل بلداننا وعلى مرأى ومسمع الدولة 
تفاصيل


قوى التيار الديمقراطي في البحرين تطالب المجتمع الدولي بضرورة الوقوف بمسؤلية الى جانب الحق الفلسطيني

قوى التيار الديمقراطي في البحرين تطالب المجتمع الدولي بضرورة الوقوف بمسؤلية الى جانب الحق الفلسطيني في الكرامة والحرية والاستقلال الوطني
 
 في ذكرى يوم الأسير الفلسطيني الذي يصادف السابع عشر من شهر ابريل/ نيسان الجاري، يخوض آلاف الأسرى من ابناء شعبنا الفلسطيني في سجون الاحتلال الصهيوني اضرابا مفتوحا عن الطعام، سبقه بيوم واحد تقديم عريضة بمطالب الأسرى في السجون (الأسرائيلية) . تأتي هذه الخطوة تعبيرا عن حجم المعاناة والانتهاكات الحاطة بالكرامة والمعاملة غير الانسانية التي يتعرض لها الأسرى في سجون الاحتلال وخذلان المجتمع الدولي، وهي دعوة تتطلب بدورها وحدة الأسرى من مختلف الفصائل، كما تتطلب ظروف ومتطلبات هذه المعركة الانسانية ضرورة وحدة وتلاحم كافة الفصائل الفلسطينية في اسناد وانجاح الاضراب، لتحقيق اهدافه المشروعة، وبما يحفظ حقوق وكرامة الأسرى المشروعة التي كفلها القانون الدولي لحقوق الانسان، ويفضح تجاوزات وممارسات سلطات الاحتلال تجاه الحق الفلسطيني المغتصب.
تفاصيل


قوى التيار الوطني الديمقراطي تستنكر وتدين التفجيرات الإرهابية في جمهورية مصر

تدين قوى التيار الوطني الديمقراطي في البحرين وبأقسى عبارات الإدانة، التفجيرات الإرهابية الأخيرة بجمهورية مصر التي استهدفت كنيستي مارجرجس بطنطا ومحيط الكنيسة المرقصية بالإسكندرية، والتي أدت إلى وقوع العديد من القتلى والجرحى وسط الأخوة الأقباط، وتأتي هذه التفجيرات مواصلة لتفجيرات الكاتدرائية المرقصية في العباسية وسط القاهرة نهاية العام الماضي، 
تفاصيل


جمعيات التيار الوطني الديمقراطي تدعو إلى استئصال البيئة الحاضنة للجماعات التكفيرية

تعبر جمعيات التيار الوطني الديمقراطي في البحرين عن ادانتها البالغة للعمل الإرهابي الغادر الذي استهدف المدنيين الأبرياء في احدى محطات المترو بمدينة سانت بطرسبورغ الروسية، وأدى إلى وقوع عدد كبير من الضحايا والمصابين، معربة عن مواساتها لأهاليهم، وتعازيها للشعب والحكومة في روسيا الاتحادية.
تفاصيل


تصريح صحفي صادر عن قوى التيار الوطني الديمقراطي

في إطار الاجتماعات الدورية والمتواصلة لجمعيات التيار الوطني الديمقراطي التقت يوم السبت 8 أبريل 2017 الجمعيات الثلاث (القومي – التقدمي – وعد) لمناقشة مجمل التطورات السياسية وقد استعرضت الجمعيات بشكل مسهب ملف الدعوة المرفوعة ضد جمعية وعد المتوقع أن تبدأ جلسة النظر فيها يوم الأثنين 17 أبريل 2017، وفي هذا السياق أعادت الجمعيات الثلاث تأكيد حرصها على منهج العمل السياسي السلمي وتغليب منطق الحوار كوسيلة وحيدة لحل أية خلافات أو ملاحظات حول سير عمل الجمعيات السياسية
تفاصيل


بيان صادر عن قوى التيار الوطني الديمقراطي يدين العدوان الأميركي على سوريا

 التيار الديمقراطي يدين العدوان الأميركي على سوريا ويطالب بتشكيل لجنة تحقيق دولية محايدة حول العدوان  بالكيماوي على خان شيخون

تدين قوى التيار الوطني الديمقراطي جريمة العدوان الأميركي فجر امس الجمعة 7 ابريل 2017 على الجمهورية العربية السورية، باعتباره عدواناً همجياً على دولة  مستقلة ذات سيادة وعضو في الأمم المتحدة والجامعة العربية وخرق سافر للقوانين والأعراف الدولية.
تفاصيل


بيان صادر عن الأمانة العامة في الذكرى الخامسة عشر لتأسيس التجمع القومي الديمقراطي

 
 في الثالث من أبريل 2017م تحل علينا الذكرى الخامسة عشر على تأسيس جمعية التجمع القومي الديمقراطي التي تم إشهارها وبدء ممارستها للعمل السياسي العلني في 3 أبريل 2002م، وبعدها عقد المؤتمر الأول في 14 مايو 2002م عندما تداعت أعداد من أبناء الوطن ومناضليه لتأسيس تنظيم يكون رافداً من روافد العمل الوطني والقومي المستمد من مسيرة انطلقت منذ أواسط الخمسينات من القرن الماضي مليئة بالمواقف والتضحيات المشرفة، ويكون قادراً على ترجمة الأهداف الوطنية والقومية لأبناء شعبنا انطلاقا من أيمانه العميق بقضايا ومصالح شعبنا البحريني بكل قواه السياسية والاجتماعية مع التحلي بالعزم والوعي اللازمين لتحقيقهما جنباً إلى جنب مع شركاؤه من القوى السياسية الوطنية والمجتمعية وممارسة كل أشكال النضال السياسي السلمي والحضاري في أطار شرعية القانون، واحترام الحقوق والواجبات والوعي التام بأن نضالنا الوطني ومستقبل وطننا مرتبط ارتباطا عميقاً وأصيلاً بمستقبل الأمة العربية وقدرتها على تحقيق رسالتها الخالدة بكل أبعادها الإنسانية والحضارية والانتصار لقضايا الأمة من فلسطين إلى 
تفاصيل


بيان صادر عن جمعيات التيار الوطني الديمقراطي فى ذكرى يوم الأرض الفلسطينية

قبل واحد وأربعين عاماً وتحديداً فى مارس من العام 1976 أقدم العدو الصهيوني على تنفيذ جريمة نهب ومصادرة للأراضي الفلسطينية فى العديد من مدن وقرى فلسطين المحتلة فيما يعرف( الأراضي الفلسطينية في عام 1948) ، وهو ما دفع الشعب الفلسطيني إلى مواجهة هذه الجريمة ببسالة وشجاعة مسجلاً ملحمة بطولية تاريخية وخالدة فى حياة فلسطين والأمة العربية. فقد هب الفلسطينيون هبة رجل واحد فى تظاهرات سلمية حاشدة وأعلنوا الإضراب الشامل فى مختلف المدن والقرى الفلسطينية، قابلتها القوات الصهيونية بعدوان وحشي غادر أدى إلى سقوط العديد من الشهداء والجرحى الذين رووا بدماهم الزكية الأرض الفلسطينية الطاهرة . وهكذا جسد الشعب الفلسطيني فى هذا اليوم (يوم الأرض) رفضه للعدوان والاحتلال، وعبر عن إصراره على مقاومة كل السياسات العنصرية الفاشية التي يمارسها العدو .
تفاصيل


  >>  مقالات
«التيار الوطني»: التحديات الخارجية تؤكد حاجة البحرين لحلٍ سياسي عاجل وعادل
admin - 4 مارس, 2017

«التيار الوطني»: التحديات الخارجية تؤكد حاجة البحرين لحلٍ سياسي عاجل وعادل
احتفال التيار الديمقراطي بمناسبة الذكرى الـ 52 لانتفاضة مارس
03 مارس 2017
 
 عبدالصمد النشابة
 
شددت قوى التيار الوطني الديمقراطي (وعد، المنبر التقدمي، التجمع القومي)، على أن «المخاطر والتحديات الخارجية التي تفرضها الأوضاع الإقليمية والدولية تؤكد حاجة البحرين الماسة إلى حل سياسي عاجل وعادل يستجيب لمبدأ التوافق الوطني بين كل أطراف المجتمع، ويقوم على مبادئ الديمقراطية وحقوق الإنسان وقيم العدالة والمواطنة المتساوية».

جاء ذلك في ندوة عقدت في مقر جمعية «وعد» بأم الحصم، مساء الأربعاء (1 مارس/ آذار 2017)، بمناسبة الذكرى الـ 52 لانتفاضة مارس.

«التيار الوطني»: التحديات الخارجية تؤكد حاجة البحرين لحلٍ سياسي عاجل وعادل

أم الحصم - حسن المدحوب

شددت قوى التيار الوطني الديمقراطي (وعد، المنبر التقدمي، التجمع القومي)، على ان «المخاطر والتحديات الخارجية التي تفرضها الأوضاع الإقليمية والدولية تؤكد حاجة البحرين الماسة إلى حل سياسي عاجل وعادل يستجيب لمبدأ التوافق الوطني بين كل أطراف المجتمع، ويقوم على مبادئ الديمقراطية وحقوق الإنسان وقيم العدالة والمواطنة المتساوية».

جاء ذلك في ندوة عقدت في مقر جمعية وعد في ام الحصم، مساء الأربعاء (1 مارس/ آذار 2017)، بمناسبة الذكرى الـ 52 لانتفاضة مارس.

وألقى الأمين العام لجمعية التجمع القومي عبدالصمد النشابة، كلمة التيار الديمقراطي في ذكرى انتفاضة مارس، وقال فيها: «في هذه المناسبة الوطنية العزيزة، وهي الذكرى الثانية والخمسين لانتفاضة مارس المجيدة (1965) والتي انطلقت شرارتها الأولى بعد أن اتخذت شركة النفط (بابكو) قراراً بفصل أكثر من 400 عامل وموظف بحريني فصلاً تعسفياً، ما قاد إلى اندلاع الانتفاضة الشعبية في مختلف مناطق البلاد والتي استمرت لعدة أشهر، سقط فيها 6 شهداء وهم: عبدالله الغانم وعبدالله بونوده من المحرق، وعبدالنبي سرحان، وعبدالله مرهون سرحان من النويدرات، وفيصل القصاب من المنامة وجاسم خليل من الديه، ليتوحد الدم البحريني المسفوك ضد الاستعمار، وتروي دماؤهم الزكية شجرة النضال الوطني الهادف إلى تخليص البلاد من نير الاستعمار البريطاني وتحقيق الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية وتشييد الدولة المدنية الديمقراطية الحديثة وأساسها المواطنة المتساوية ونبذ التمييز وتجريمه أيا كانت مصادره ودوافعه».

وأضاف النشابة «وعندما نسعى اليوم في التيار الوطني الديمقراطي والقوى السياسية الوطنية وكافة قوى شعبنا، لأن تسترجع صورة تلك الانتفاضة الخالدة التي جسدت حقيقة وحدة شعبنا وتسترجع معها أيضاً العبر والدروس، فمما لا شك فيه أنها دروس وعبر غنية وكثيرة وليس بإمكاننا تناول بعض منها فقط هنا».

وأردف «وفي مقدمة هذه الدروس والعبر التي نتعلمها من انتفاضة مارس أنه لا سبيل لخلاصنا من أزماتنا السياسية والاجتماعية والاقتصادية، سوى بتوحد قواه الوطنية في الساحة على قاعدة برنامج وطني مصفى من كافة الشوائب الطائفية فكرا وسلوكا، برنامج يرتكز على ثوابتنا الوطنية الراسخة، ويقع على قوى التيار الوطني الديمقراطي التي قادت قواها انتفاضة مارس المجيدة التي سطرت ملاحم التوحد الوطني، نقول يقع على عاتقها مسئولية كبيرة وأساسية في تصويب وترشيد العمل السياسي في وقتنا الراهن ليحافظ على بوصلته الوطنية الجامعة، وهذا لن يتأتى دون أن تلتحم هذه القوى بالحراك الجماهيري وتبقي عليه مشدودا بالأهداف الوطنية الجامعة التي سقط على دروبها وعبر عشرات السنين المئات من الشهداء والآلاف من الضحايا، وخاصة أن قوى التيار الوطني تنطلق من تراث أصيل ومن خبرة سياسية ثرية بالإضافة إلى توافر الكفاءات والقدرات السياسية والنضالية المرتكزة إلى فكر وطني جامع».

وتابع «وثاني هذه الدروس الماثلة أمامنا يؤكد أنه لا سبيل لبلوغ الأهداف الوطنية إلا عن طريق حشد كافة الطاقات الوطنية والجماهيرية لمواجهة كل أزماتنا السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وعلينا التمسك بأهداف شعبنا المتمثلة بحقه في نظام سياسي يقوم على أسس الحرية والديمقراطية، ونشر قيم العدالة الاجتماعية بين كافة المواطنين».

وواصل «لا سبيل لبلوغ الأهداف دون أن تظل الجماهير متمسكة بها تناضل من أجلها، ان المادة السياسية والنضالية لكل استراتيجية عمل وطني، ولكل نضال حقيقي هي الجماهير، فهذه الجماهير قد برهنت على حسها الوطني الفطري، وأعلنت في أكثر من موقف ومناسبة عن استعدادها تحمل مسئوليتها الوطنية، كما أنها تدرك أن العوامل التي عطلت قدرتها وغيبت دورها ناشئة بالدرجة الأولى من غياب النظرة الوطنية الوحدوية، وبروز حالات الانقسام الطائفي والمذهبي المشوه لتاريخ نضالات شعبنا في كل مراحله. لذلك، فإن من بين الدروس البالغة الأهمية، الحفاظ على وحدتنا الوطنية والدفاع عنها كسبيل لاستنهاض قواعد أوسع من الجماهير للمشاركة في الدفاع عن مصالحها المشروعة عبر النضال السلمي الديمقراطي».

وأفاد «وثالثا، أن انتفاضة مارس المجيدة جاءت، وكما هو حال حراكنا الوطني الراهن، في سياق تاريخي من النضال الوطني المجيد الضارب بجذوره حقق التراكم النضالي لشعب البحرين خلال مراحل متعددة سابقة ليوم الخامس من مارس 1965، وهي مراحل اتسمت بنضال القوى الوطنية والاجتماعية ضد الاستعمار ثم واصلت نضالها من أجل تحقيق الديمقراطية والعدالة لاجتماعية والدولة المدنية».

وشدد النشابة «وفي هذه المناسبة الوطنية العزيزة، ونحن نعيش حراكا وطنيا نعتبره امتدادا لمسيرة شعبنا الوطنية والتي كانت إحدى محطاتها الرئيسية والتاريخية انتفاضة مارس المجيدة، فإننا نعيد التأكيد على مواقفنا ومطالبنا المتمثلة في مواصلة العمل على إعادة الوحدة الوطنية وصيانتها وجعلها السقف الضابط والمعيار الوازن لكل تحركاتنا وقرارتنا في المرحلة الصعبة الراهنة، والعمل على خلق فرص أجواء مصالحة وطنية شاملة، والتوجه نحو كافة القوى السياسية والشخصيات الوطنية لتحمل مسئوليتها في هذا الجانب وتوظيف جهودها لتهيئة الأجواء وإطلاق المبادرات الوطنية التي تخدم هذا التوجه بما في ذلك من قبل الشخصيات الوطنية وكل من له دور وتأثير في الساحة مع التمسك بسلمية الحراك ورفض كافة أشكال العنف».

ودعا إلى «مضاعفة الجهود نحو عملية إشهار التيار الوطني الديمقراطي باعتباره أحد القنوات الممكنة وأحد القوى القادرة على إحداث بعض التغير في الوضع السياسي الراهن وإثراء الحياة السياسية عبر الدفاع عن المصالح الحيوية للمواطنين وحقوقهم في حياة حرة كريمة وفي إطار من العدالة الاجتماعية ورفض كل أشكال التمييز والإقصاء ضد أي مكون من مكونات المجتمع البحريني».

وحث على «مواصلة الدفاع عن الحريات الحقوقية وحقوق الإنسان وحقه في المعارضة والعمل السياسي والتظاهر السلمي ورفض كافة إجراءات القمع والحل الأمني وإسقاط الجنسيات، مع المطالبة بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين للمساعدة في خلق أجواء المصالحة».

وأكد «ضرورة استنهاض دور مؤسسات المجتمع المدني لكي تأخذ دورها في الدفاع عن الحريات النقابية والمدنية والنضال من أجل تحقيق أهدافها، التوجه نحو قضايا المواطنين وأمورهم الحياتية والتصدي للأوضاع الاقتصادية والمعيشية الصعبة، وخاصة ارتفاع الأسعار وتدهور الخدمات الصحية والتعليمية والإسكانية».

وطالب النشابة «بالتوجه نحو معالجة مظاهر الفساد وحماية المال العام وأملاك الدولة والمطالبة بملاحقة الفاسدين ومعاقبتهم، ويمكن في هذا الصدد توظيف تقرير الرقابة المالية والإدارية الذي يشكل أرضية مشتركة لكافة القوى السياسية والمجتمعية في البلاد».

ونبه الى «التركيز على الملفات من منطلقات وطنية، وخاصة بعد أن توضحت بصورة جلية مخاطر هذه السياسة وآثارها المدمرة على أوضاع البلاد من النواحي الاقتصادية والاجتماعية والأمنية، ومواصلة المطالبة بإعلام وطني يعزز الوحدة الوطنية وينشر قيم التسامح والوحدة والاحترام والتلاحم».

وختم بأن «جميع المخاطر والتحديات الخارجية التي تفرضها الأوضاع الإقليمية والدولية تؤكد حاجة البحرين الماسة إلى حل سياسي عاجل وعادل يستجيب لمبدأ التوافق الوطني بين كل أطراف المجتمع ويقوم على مبادئ الديمقراطية وحقوق الإنسان وقيم العدالة والمواطنة المتساوية».

وفي كلمة الاتحاد العام للعمال في احتفال انتفاضة مارس في جمعية وعد، قال الأمين العام المساعد، محمد مساعد: «ما أحوجنا في هذه اللحظات وغول الطائفية يصول ويجول وتتمزق الأوطان بفعل فاعل ويدق إسفين الطائفية بين فئات الشعب لتزدهر مصالح النافخين في نار الفرقة، ما أحوجنا إلى تذكر هذه اللحظات الفارقة في تاريخ شعبنا العظيم».

وأضاف «لقد برهنت جماهير عمال وشعب البحرين يومها عن أصالة معدن هذا الشعب ورقيه، فعندما أقدمت شركة بابكو والتي كانت تمثل طلائع الرأسمالية الحديثة في بلادنا يومها، على فصل مئات العمال من عملهم بسبب الآلات التي تستغني عن اليد العاملة البشرية، لم يكن أمام أولئك الكادحين إلا الانتفاض دفاعاً عن لقمة العيش وعن الكرامة الإنسانية، فيما سوف نسمع كثيراً المفهوم النظري للكرامة الإنسانية Human Dignity في إطار عناصر العمل اللائق التي جاء بها المدير العام السابق لمنظمة العمل الدولية خوان سومافيا، وذلك حين دشن مفهوم العمل اللائق عام 2000، لكن كما يقول المثل «ليس من رأى كمن سمع» فأولئك المنتفضون من 52 عاماً مارسوا على الأرض في هذا الشهر الكبير بمناسباته وأحداثه دفاعاً عملياً وليس فقط تنظيراً عن الكرامة الإنسانية التي انتهكتها الرأسمالية الجشعة».

وأردف مساعد «وسرعان ما تحولت تلك الانتفاضة العمالية إلى حراك وطني شمل البحرين من أقصاها إلى أقصاها في هبة شعبية توحد فيها القلب البحريني بكل شرايينه وامتزج دم المحرق بدم سترة وقالت البحرين كل البحرين حيّ على النضال».

وواصل «نتذكر الماضي لا لنغرق فيه ولا من أجل النوستالجيا، فالنوستالجيا قاتلة إن لم تكن من أجل أخذ العبر والدروس لا من أجل البكاء على الأطلال».

وأفاد «وها نحن نعود إلى عمال الأمس لنتعلم منهم فضيلة التضحية، الذين أضربوا ليس هم الذين فصلوا بل الذين بقوا في عملهم وتلك قيمة التضامن العمالي والإنساني، ونتعلم فضيلة الوحدة وتجاوز العصبيات الأثنية والطائفية ونتعلم فضيلة الإيمان بهذا الوطن وتلازم الكفاح الاجتماعي مع الكفاح الوطني فلم تمر على البحرين لحظة إلا وكان فيها الكفاح العمالي والكفاح الوطني مترابطين متلاصقين ما يجعلنا نسخر من تلك الدعوات التي بحجة فصل العمل النقابي عن السياسة تدعي ألا دور للنقابات فيما يتعلق بالشأن الوطني».

وقطع «نعم نقر أن على المنظمات النقابية ألا تكون وكيلاً سياسياً أو واجهة لاتجاه بعينه، لكن حين يتعلق الأمر بارتباط الاستغلال الاقتصادي بتدخل استعماري أو حين ترتبط البطالة والفقر بطريقة سياسة إدارة موارد البلاد وطبيعة ممارسة السلطات لدورها ووسائلها وأهدافها فإن العمل النقابي سيكون حاضرا في قلب هذا كله وليس للنقابي الخيار في ألا يتبنى النضال العمالي الوطني في توليفة واحدة».

وأوضح أن «مملكة البحرين اليوم وهي تواجه تداعيات الصراعات الإقليمية من جهة وتواجه تداعيات أحداث مضى عليها 6 سنوات منذ 2011، من جهة أخرى في حاجة ماسة إلى توافقات تأخذ بيد البلاد والعباد من مربع الأزمة إلى مربع الحل الوطني الشامل الذي لا يستثني أحداً ولا يستبعد طرفاً».

وأكمل أن «الاستحقاق الاقتصادي يفرض نفسه بقوة على السياسيين من كل الأطراف فالاقتصاد كان وسيظل دائماً سياسياً، والحاجة اليوم ملحة أكثر من أي وقت مضى أن نتداعى من كل مكونات الوطن سلطاتٍ وشعبا وقوى مجتمع مدني وحركة نقابية لنجلس معا ونفكر كيف نخرج من مآزق استفحال الدين العام، مواجهة الفساد، التحكم في النمو السكاني، قضايا العمالة الوطنية، قضايا العمالة المهاجرة، الخصخصة، تراجع دور القطاع العام، الحماية الاجتماعية والتأمينات وغيرها كثير».

وذكر «لئن أخفقنا كبحرينيين في التوحد على ماذا نريد سياسيا، فلا يمكن أن نيأس من الاتفاق على ماذا نريد اقتصاديا؟، ولعل اتفاقنا هنا يقرب ضفتينا هناك».

وشدد «لا يمكن ألا نتفق على أن البحرين بحاجة إلى اقتصاد قوي متنوع منتج قائم على تنوع موارد الدخل والعمل اللائق واحترام حقوق العمال محليين ومهاجرين وتعزيز فرص البحرنة وخلق فرص التوظيف القائم على وظائف ذات قيمة مضافة وتنمية الاقتصاد الحقيقي القائم على الانتاج الصناعي بدلا من اقتصاد الإنشاءات والعقارات والكتل الحجرية الصماء».

وأضاف «لا يمكن ألا نتفق على أننا في حاجة إلى إغلاق ملف مفصولي 2011، وإنهاء معاناة العاطلين الجامعيين وخاصة قائمة 1912 من المؤقتين، وتعزيز حقوق ومكاسب المتقاعدين وعدم المساس بها وإنشاء سلة أسعار مرنة مرتبطة بالأجور، ووضع حد أدنى للأجور وإنشاء مجلس اقتصادي اجتماعي تتمثل فيه أطراف الإنتاج والمختصون من المجتمع».

وختم مساعد «ليست تلك أجندة خيالية ولا مستحيلة، لكن تلك هي العبرة من تذكر انتفاضة مارس العمالية الوطنية، إذا ما أردنا لهذه الذكرى أن تكون مُلهما لنا وليست مجرد حائط مبكى نذرف عليه الدموع». 
 
 
 
احتفال التيار الديمقراطي بمناسبة الذكرى الـ 52 لانتفاضة مارس
 
 


عرض التعليقات (0)
تسجيلات وصور