إبحث في الموقع
24 ابريل, 2017
أخبار التجمع
قوى التيار الديمقراطي في البحرين تطالب المجتمع الدولي بضرورة الوقوف بمسؤلية الى جانب الحق الفلسطيني

قوى التيار الديمقراطي في البحرين تطالب المجتمع الدولي بضرورة الوقوف بمسؤلية الى جانب الحق الفلسطيني في الكرامة والحرية والاستقلال الوطني
 
 في ذكرى يوم الأسير الفلسطيني الذي يصادف السابع عشر من شهر ابريل/ نيسان الجاري، يخوض آلاف الأسرى من ابناء شعبنا الفلسطيني في سجون الاحتلال الصهيوني اضرابا مفتوحا عن الطعام، سبقه بيوم واحد تقديم عريضة بمطالب الأسرى في السجون (الأسرائيلية) . تأتي هذه الخطوة تعبيرا عن حجم المعاناة والانتهاكات الحاطة بالكرامة والمعاملة غير الانسانية التي يتعرض لها الأسرى في سجون الاحتلال وخذلان المجتمع الدولي، وهي دعوة تتطلب بدورها وحدة الأسرى من مختلف الفصائل، كما تتطلب ظروف ومتطلبات هذه المعركة الانسانية ضرورة وحدة وتلاحم كافة الفصائل الفلسطينية في اسناد وانجاح الاضراب، لتحقيق اهدافه المشروعة، وبما يحفظ حقوق وكرامة الأسرى المشروعة التي كفلها القانون الدولي لحقوق الانسان، ويفضح تجاوزات وممارسات سلطات الاحتلال تجاه الحق الفلسطيني المغتصب.
تفاصيل


قوى التيار الوطني الديمقراطي تستنكر وتدين التفجيرات الإرهابية في جمهورية مصر

تدين قوى التيار الوطني الديمقراطي في البحرين وبأقسى عبارات الإدانة، التفجيرات الإرهابية الأخيرة بجمهورية مصر التي استهدفت كنيستي مارجرجس بطنطا ومحيط الكنيسة المرقصية بالإسكندرية، والتي أدت إلى وقوع العديد من القتلى والجرحى وسط الأخوة الأقباط، وتأتي هذه التفجيرات مواصلة لتفجيرات الكاتدرائية المرقصية في العباسية وسط القاهرة نهاية العام الماضي، 
تفاصيل


جمعيات التيار الوطني الديمقراطي تدعو إلى استئصال البيئة الحاضنة للجماعات التكفيرية

تعبر جمعيات التيار الوطني الديمقراطي في البحرين عن ادانتها البالغة للعمل الإرهابي الغادر الذي استهدف المدنيين الأبرياء في احدى محطات المترو بمدينة سانت بطرسبورغ الروسية، وأدى إلى وقوع عدد كبير من الضحايا والمصابين، معربة عن مواساتها لأهاليهم، وتعازيها للشعب والحكومة في روسيا الاتحادية.
تفاصيل


تصريح صحفي صادر عن قوى التيار الوطني الديمقراطي

في إطار الاجتماعات الدورية والمتواصلة لجمعيات التيار الوطني الديمقراطي التقت يوم السبت 8 أبريل 2017 الجمعيات الثلاث (القومي – التقدمي – وعد) لمناقشة مجمل التطورات السياسية وقد استعرضت الجمعيات بشكل مسهب ملف الدعوة المرفوعة ضد جمعية وعد المتوقع أن تبدأ جلسة النظر فيها يوم الأثنين 17 أبريل 2017، وفي هذا السياق أعادت الجمعيات الثلاث تأكيد حرصها على منهج العمل السياسي السلمي وتغليب منطق الحوار كوسيلة وحيدة لحل أية خلافات أو ملاحظات حول سير عمل الجمعيات السياسية
تفاصيل


بيان صادر عن قوى التيار الوطني الديمقراطي يدين العدوان الأميركي على سوريا

 التيار الديمقراطي يدين العدوان الأميركي على سوريا ويطالب بتشكيل لجنة تحقيق دولية محايدة حول العدوان  بالكيماوي على خان شيخون

تدين قوى التيار الوطني الديمقراطي جريمة العدوان الأميركي فجر امس الجمعة 7 ابريل 2017 على الجمهورية العربية السورية، باعتباره عدواناً همجياً على دولة  مستقلة ذات سيادة وعضو في الأمم المتحدة والجامعة العربية وخرق سافر للقوانين والأعراف الدولية.
تفاصيل


بيان صادر عن الأمانة العامة في الذكرى الخامسة عشر لتأسيس التجمع القومي الديمقراطي

 
 في الثالث من أبريل 2017م تحل علينا الذكرى الخامسة عشر على تأسيس جمعية التجمع القومي الديمقراطي التي تم إشهارها وبدء ممارستها للعمل السياسي العلني في 3 أبريل 2002م، وبعدها عقد المؤتمر الأول في 14 مايو 2002م عندما تداعت أعداد من أبناء الوطن ومناضليه لتأسيس تنظيم يكون رافداً من روافد العمل الوطني والقومي المستمد من مسيرة انطلقت منذ أواسط الخمسينات من القرن الماضي مليئة بالمواقف والتضحيات المشرفة، ويكون قادراً على ترجمة الأهداف الوطنية والقومية لأبناء شعبنا انطلاقا من أيمانه العميق بقضايا ومصالح شعبنا البحريني بكل قواه السياسية والاجتماعية مع التحلي بالعزم والوعي اللازمين لتحقيقهما جنباً إلى جنب مع شركاؤه من القوى السياسية الوطنية والمجتمعية وممارسة كل أشكال النضال السياسي السلمي والحضاري في أطار شرعية القانون، واحترام الحقوق والواجبات والوعي التام بأن نضالنا الوطني ومستقبل وطننا مرتبط ارتباطا عميقاً وأصيلاً بمستقبل الأمة العربية وقدرتها على تحقيق رسالتها الخالدة بكل أبعادها الإنسانية والحضارية والانتصار لقضايا الأمة من فلسطين إلى 
تفاصيل


بيان صادر عن جمعيات التيار الوطني الديمقراطي فى ذكرى يوم الأرض الفلسطينية

قبل واحد وأربعين عاماً وتحديداً فى مارس من العام 1976 أقدم العدو الصهيوني على تنفيذ جريمة نهب ومصادرة للأراضي الفلسطينية فى العديد من مدن وقرى فلسطين المحتلة فيما يعرف( الأراضي الفلسطينية في عام 1948) ، وهو ما دفع الشعب الفلسطيني إلى مواجهة هذه الجريمة ببسالة وشجاعة مسجلاً ملحمة بطولية تاريخية وخالدة فى حياة فلسطين والأمة العربية. فقد هب الفلسطينيون هبة رجل واحد فى تظاهرات سلمية حاشدة وأعلنوا الإضراب الشامل فى مختلف المدن والقرى الفلسطينية، قابلتها القوات الصهيونية بعدوان وحشي غادر أدى إلى سقوط العديد من الشهداء والجرحى الذين رووا بدماهم الزكية الأرض الفلسطينية الطاهرة . وهكذا جسد الشعب الفلسطيني فى هذا اليوم (يوم الأرض) رفضه للعدوان والاحتلال، وعبر عن إصراره على مقاومة كل السياسات العنصرية الفاشية التي يمارسها العدو .
تفاصيل


قوى التيار الوطني الديمقراطي تطالب بتحقيق شفاف والكشف عن قتلة الفتى مصطفى حمدان

ودع عشرات الآلاف من البحرينيين امس السبت (25 مارس 2017) جثمان الفتى مصطفى حمدان الذي استشهد جراء اصابته بطلق ناري في الرأس، كما أفادت عائلته وأشار إلى ذلك التقرير الطبي حول الحادث، إبان الاعتداء الذي جرى في 26 يناير الماضي في منطقة الدراز المطوقة امنيا منذ أشهر طويلة.

وتتقدم قوى التيار الوطني الديمقراطي بأحر التعازي والمواساة لأسرة الفتى الراحل وشعب البحرين في هذا المصاب الجلل، وفي هذا الصدد، طالبت قوى التيار الوطني الديمقراطي بتحقيق شفاف وعادل وإعلان واضح من الجهات المختصة عن حقيقة ما جرى، خاصة وأن منطقة الدراز كانت ولا تزال محاصرة من قبل اجهزة الأمن ولا يمكن لأحد الدخول منها وإليها إلا عبر منافذ محددة وإجراءات أمنية صارمة. كما طالبت بالكشف عن هوية وطبيعة العناصر الملثمة الذين اطلقوا الرصاص الحي في منطقة سقوط الشاب مصطفى حمدان، 
 
 
تفاصيل


بيان صادر عن التجمع القومي الديمقراطي في الذكرى الرابعة عشر لاحتلال العراق

في 20 مارس 2017 تحل علينا الذكرى المشئومة الرابعة عشر للحرب الإجرامية الظالمة التي شنتها قوى الغدر والعدوان بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا على العراق العربي في مارس 2003 وقادت إلى احتلاله وتدمير الدولة العراقية والقضاء على الحكم الوطني ومؤسسات الدولة واستشهاد وتشريد وتهجير الملايين من أبناء الشعب العراقي إضافة إلى اغتيال قادة العراق الوطنيون وعلى رأسهم الرئيس الشهيد صدام حسين رحمة الله عليه.
فقد مثل هذه العدوان الحدث الأخطر الذي شهدته المنطقة والعالم وشكل بداية لتنفيذ المؤامرة الصهيونية الكبرى على العراق والأمة العربية وأهدافها المرسومة في دوائر الشر الصهيونية لتدمير هذه البلد العربي واجتياح المنطقة برمتها وأشاعه الفوضى والخراب في دولها. هكذا قبل أربعة عشر عاماً تخضبت أرض العراق الطاهرة بدماء الأبرياء التي سالت أنهاراً على أرض الرافدين، ليعم بعدها الطوفان الذي أجتاح معظم الدول العربية وأغرقها في أزماتها وحروبها الطاحنة وصراعاتها المريرة.
تفاصيل


كلمة التيار الديمقراطي في احتفالية يوم المرأة

يشكل الثامن من مارس - اليوم العالمي للمرأة - محطة تاريخية توجت نضال المرأة ومطالباتها من اجل الحرية والكرامة والمساواة في الحقوق على كافة المستويات، و بهذه المناسبة تتقدم قوى التيار الوطني الديمقراطي بالتهنئة لكل نساء العالم ، وتخص بالتحية المرأة البحرينية المطالبة بالتغيير والاصلاح والعدالة القائمة على مبدأ المواطنة المتساوية.
الثامن من مارس  يوم حفر في ذاكرة الزمن،   وأقر العالم فيه للمرأة  بصبرها وصمودها  وانتصارها لنيل حقوقها ، لذا فهو محطة للاحتفال والتكريم ولتقييم الانجازات والمكاسب وتعديل واصلاح مواطن الخلل والضعف في برامج واستراتجيات النهوض بالمرأة واوضاعها على كل المستويات سواءا من قبل حكومات الدول ومؤسسات المجتمع المدني والمنظمات المعنية بقضايا المرأة  .
تفاصيل


التجمع القومي والمنبر التقدمي يطالبان وزارة العدل بالعودة عن طلب حل جمعية "وعد"

تلقينا، في جمعيتي التجمع القومي الديمقراطي والمنبر التقدمي، بأسف شديد نبأ قبام وزارة العدل والشؤون الإسلامية برفع دعوى قضائية بطلب حل جمعية العمل الوطني الديمقراطي"وعد".
إن جمعية "وعد" هي مكون رئيسي من مكونات التيار الوطني الديمقراطي في البحرين، وهي امتداد لتاريخ  تيار وطني لعب دوراً مهماً في نضال شعب البحرين من أجل الاستقلال الوطني والديمقراطية والعدالة الاجتماعية، وقدم في سبيل ذلك الكثير من التضحيات، كما أنها مكون رئيسي في المشهد السياسي البحريني الراهن، منذ التصويت على ميثاق العمل الوطني، وتشكل الجمعيات السياسية بفضل المشروع الإصلاحي.
تفاصيل


يوم المرأة العالمي، جمعيات التيار الوطني الديمقراطي تجدد تحياتها وتقديرها للمرأة البحرينية

في بيان لقطاعات المرأة بالتيار الديمقراطي بمناسبة اليوم العالمي للمرأة
دعوة لوقف الانتهاكات ضد المرأة والمطالبة بقانون عصري موحد للأحوال الشخصية
 
بمناسبة الثامن من مارس، يوم المرأة العالمي، تجدد جمعيات التيار الوطني الديمقراطي تحياتها وتقديرها للمرأة البحرينية ولنضالات الحركة النسائية البحرينية والعربية والعالمية وسعيها من أجل نيل المساواة والحقوق والمشاركة المتكافئة على جميع المستويات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والحقوقية.

إننا اذ ننتهز هذه المناسبة لنقدم التهنئة الخالصة لكل نساء الوطن، وننوه بكل تقدير بالنجاحات التي حققتها المرأة البحرينية في كثير من مواقع العمل والمسؤولية، الا اننا بالرغم من ذلك لم نبلغ وللأسف الشديد الطموح المطلوب في تحقيق ما نصبوا اليه وذلك بالنظر الى جملة من العراقيل والتحديات التي كانت ولا تزال تواجه شرائح عريضة من نساء البحرين مما عطل المجتمع في تكامله بين الرجل والمرأة، والنهوض بالمجتمع بكل اطيافه وفئاته لا تمييز فيه بين الجنسين. 
تفاصيل


جمعيات التيار الوطنى الديمقراطى تحذر من اتساع وتصاعد وتيرة العنف في البحرين

حذرت جمعيات التيار الوطني الديمقراطي من اتساع وتصاعد وتيرة العنف في البحرين خلال الآونة الأخيرة نتيجة لإنسداد أفق الحل السياسي، مطالبة السلطات ضرورة الاضطلاع بمسؤولياتها في الحفاظ على حالة السلم الأهلي وعلى أرواح جميع المواطنين والمقيمين وانهاء الحالة الأمنية ومظاهر العقاب الجماعي الذي تعاني منه بعض المناطق، والشروع بعملية مصالحة وطنية تقوم على اصلاحات جادة للمنظومة السياسية والحقوقية في البلاد، لتتوائم مع التزامات البحرين في ضوء الاتفاقيات الدولية التي صادقت عليها الحكومة، وتوصيات اللجنة المستقلة لتقصي الحقائق، وبنود ميثاق العمل الوطني.
تفاصيل


قوى التيار الوطني الديمقراطي تجدد دعوتها لحوار وطني جاد يخرج الوطن من محنته

تلقينا في جمعيات التيار الوطني الديمقراطي، بصدمة وحزن كبيرين تنفيذ أحكام الاعدام في الشبان سامي المشيمع وعباس السميع وعلي السنكيس، شأننا في ذلك شأن قطاعات شعبية واسعة والمنظمات الحقوقية ومؤسسات المجتمع المدني، رغم المناشدات الكثيرة التي أطلقت قبيل تنفيذ هذا الحكم بضرورة إعادة النظر فيه، من منطلق الحرص على تفادي الارتدادات السلبية الكثيرة له، من الجوانب الحقوقية والانسانية، وعلى صعيد دفع الأمور في البحرين نحو المزيد من الاحتقان الأمني والسياسي، وتشجيع الاستقطاب المذهبي المضر بالوحدة الوطنية والعيش المشترك بين مكونات الشعب البحريني.

إن ما حذرت منه جمعياتنا وكل القوى والشخصيات الوطنية والفعاليات المجتمعية من تداعيات تنفيذ الاعدام في الشبان الثلاثة قد ظهر واضحاً في ردود الفعل الشاجبة والمستنكرة والمُدينة لهذه الخطوة، ليس داخل البحرين فقط، وإنما من قبل المنظمات الحقوقية والمعنية بحقوق الانسان في العالم، خاصة وأن ذلك أتى منافياً لما نصت عليه المادة 6 من العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية بشان الغاء عقوبة الاعدام، وهو ما حثت اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق برئاسة المستشار محمود شريف بسيوني على مراعاته في احدى توصياتها.
تفاصيل


قوى التيار الوطني الديمقراطي تدعو لوقف تنفيذ أحكام الإعدام بحق عدد من المحكومين الشباب

منذ الصباح والأنباء المحزنة والمقلقة تتوالى حول قرب تنفيذ أحكام الإعدام بحق عدد من المحكومين الشباب الذين صدرت بحقهم هذه العقوبة وهو ما يعنى إدخال بلدنا فى نفق مظلم آخر يجلب معه الكثير من الآلام والويلات ويغلق كل أبواب الآمال فى تهدئة الأوضاع الأمنية والسياسية المضطربة .

إن قوى التيار الوطني الديمقراطي وانطلاقاً من مواقفها الوطنية الصادقة وحرصها على سلامة الوطن وأمنه واستقراره وإحقاقاً للحق والعدالة التي تقرها كل المواثيق والأعراف الدولية والقيم الإنسانية تناشد جلالة الملك بوقف قرار الإعدام وعدم المصادقة عليه لتجنيب بلدنا كل التداعيات السلبية والخطيرة لمثل هذا القرار.
تفاصيل


قوى التيار الوطني الديمقراطي ترفض اي شكل من أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني

قبل أيام قليلة كانت البحرين على موعد مع حدث استفز وجدان شعبها بكل مكوناته وطعن فى ثوابتها الوطنية والقومية حيث تفاجئ المواطنون بوجود وفد من اليهود الصهاينة بدعوة مجهولة المصدر وبترحيب من عدد من التجار البحرينيين ويتم استقبالهم بكل حفاوة وتفتح لهم أبواب البيوت وتفرد لهم واجهات البلد ليتراقصوا حولها بكل زهو ويرددوا الأغاني والأناشيد التي تمجد المعتقدات والخرافات الصهيونية وتبشر بمزاعمها الكاذبة عن فلسطين العربية المحتلة ومقدساتها الإسلامية ، وهذه قضية لا علاقة لها باليهود او بالديانة اليهودية، أحدى الديانات السماوية التي هي موضع تقدير، كما يروج بعض المتورطين والداعمين لهذه السقطة الوطنية والأخلاقية والإنسانية وهم يحاولون البحث عن بعض الأعذار والحجج الواهية.
تفاصيل


بيان من جمعيات التيار الوطني الديمقراطي في الذكرى الستين لمحاكمة قادة هيئة الاتحاد الوطني

تمر خلال هذه الأيام الذكرى الستون لمحاكمة قادة هيئة الاتحاد الوطني، التي قادت النضال الوطني الديمقراطي في منتصف القرن العشرين، حيث أصدرت السلطات الاستعمارية البريطانية، بعد محاكمة صورية، أحكاماً قاسية نصت على سجن كل من عبدالرحمن الباكر وعبدالعزيز الشملان وعبدعلي العليوات 14 عاماً لكل منهم، وسجن كل من ابراهيم الموسى وابراهيم فخرو 10 سنوات لكل منهما، ابتداء من تاريخ اعتقالهم، وحينما طلب عبدالرحمن الباكر من رئيس المحكمة السماح للمتهمين باستئناف الحكم المذكور، رفض إعطاءهم ذلك. 
جاءت هذه المحاكمة الجائرة بعد الإجهاز على حركة الهيئة من قبل سلطات الحماية البريطانية وعملائها، مستفيدة من أجواء العدوان الثلاثي على مصر عام 1956،
تفاصيل


بيان : التجمع القومي يستنكر التفجير الإرهابي ضد احد الكنائس المصرية

 
تلقى التجمع القومي الديمقراطي بغضب واستنكار شديدين الأنباء المروعة عن التفجير الارهابى الاجرامى الذى استهدف احد كنائس مصر العزيزة قرب كاتدرائية المرقسية بوسط القاهرة وراح ضحيته عدد من الأبرياء الأمنين بين قتيل وجريح.

ان هذا العمل الارهابى الأعمى والجبان يمثل حلقة فى سلسلة اعمال العنف والارهاب التى تتعرض لها مصر وتستهدف وحدتها وأمن شعبها وتنفذه عصابات اجرامية باغية  
تفاصيل


  >>  مقالات
«التيار الوطني»: التحديات الخارجية تؤكد حاجة البحرين لحلٍ سياسي عاجل وعادل
admin - 4 مارس, 2017

«التيار الوطني»: التحديات الخارجية تؤكد حاجة البحرين لحلٍ سياسي عاجل وعادل
احتفال التيار الديمقراطي بمناسبة الذكرى الـ 52 لانتفاضة مارس
03 مارس 2017
 
 عبدالصمد النشابة
 
شددت قوى التيار الوطني الديمقراطي (وعد، المنبر التقدمي، التجمع القومي)، على أن «المخاطر والتحديات الخارجية التي تفرضها الأوضاع الإقليمية والدولية تؤكد حاجة البحرين الماسة إلى حل سياسي عاجل وعادل يستجيب لمبدأ التوافق الوطني بين كل أطراف المجتمع، ويقوم على مبادئ الديمقراطية وحقوق الإنسان وقيم العدالة والمواطنة المتساوية».

جاء ذلك في ندوة عقدت في مقر جمعية «وعد» بأم الحصم، مساء الأربعاء (1 مارس/ آذار 2017)، بمناسبة الذكرى الـ 52 لانتفاضة مارس.

«التيار الوطني»: التحديات الخارجية تؤكد حاجة البحرين لحلٍ سياسي عاجل وعادل

أم الحصم - حسن المدحوب

شددت قوى التيار الوطني الديمقراطي (وعد، المنبر التقدمي، التجمع القومي)، على ان «المخاطر والتحديات الخارجية التي تفرضها الأوضاع الإقليمية والدولية تؤكد حاجة البحرين الماسة إلى حل سياسي عاجل وعادل يستجيب لمبدأ التوافق الوطني بين كل أطراف المجتمع، ويقوم على مبادئ الديمقراطية وحقوق الإنسان وقيم العدالة والمواطنة المتساوية».

جاء ذلك في ندوة عقدت في مقر جمعية وعد في ام الحصم، مساء الأربعاء (1 مارس/ آذار 2017)، بمناسبة الذكرى الـ 52 لانتفاضة مارس.

وألقى الأمين العام لجمعية التجمع القومي عبدالصمد النشابة، كلمة التيار الديمقراطي في ذكرى انتفاضة مارس، وقال فيها: «في هذه المناسبة الوطنية العزيزة، وهي الذكرى الثانية والخمسين لانتفاضة مارس المجيدة (1965) والتي انطلقت شرارتها الأولى بعد أن اتخذت شركة النفط (بابكو) قراراً بفصل أكثر من 400 عامل وموظف بحريني فصلاً تعسفياً، ما قاد إلى اندلاع الانتفاضة الشعبية في مختلف مناطق البلاد والتي استمرت لعدة أشهر، سقط فيها 6 شهداء وهم: عبدالله الغانم وعبدالله بونوده من المحرق، وعبدالنبي سرحان، وعبدالله مرهون سرحان من النويدرات، وفيصل القصاب من المنامة وجاسم خليل من الديه، ليتوحد الدم البحريني المسفوك ضد الاستعمار، وتروي دماؤهم الزكية شجرة النضال الوطني الهادف إلى تخليص البلاد من نير الاستعمار البريطاني وتحقيق الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية وتشييد الدولة المدنية الديمقراطية الحديثة وأساسها المواطنة المتساوية ونبذ التمييز وتجريمه أيا كانت مصادره ودوافعه».

وأضاف النشابة «وعندما نسعى اليوم في التيار الوطني الديمقراطي والقوى السياسية الوطنية وكافة قوى شعبنا، لأن تسترجع صورة تلك الانتفاضة الخالدة التي جسدت حقيقة وحدة شعبنا وتسترجع معها أيضاً العبر والدروس، فمما لا شك فيه أنها دروس وعبر غنية وكثيرة وليس بإمكاننا تناول بعض منها فقط هنا».

وأردف «وفي مقدمة هذه الدروس والعبر التي نتعلمها من انتفاضة مارس أنه لا سبيل لخلاصنا من أزماتنا السياسية والاجتماعية والاقتصادية، سوى بتوحد قواه الوطنية في الساحة على قاعدة برنامج وطني مصفى من كافة الشوائب الطائفية فكرا وسلوكا، برنامج يرتكز على ثوابتنا الوطنية الراسخة، ويقع على قوى التيار الوطني الديمقراطي التي قادت قواها انتفاضة مارس المجيدة التي سطرت ملاحم التوحد الوطني، نقول يقع على عاتقها مسئولية كبيرة وأساسية في تصويب وترشيد العمل السياسي في وقتنا الراهن ليحافظ على بوصلته الوطنية الجامعة، وهذا لن يتأتى دون أن تلتحم هذه القوى بالحراك الجماهيري وتبقي عليه مشدودا بالأهداف الوطنية الجامعة التي سقط على دروبها وعبر عشرات السنين المئات من الشهداء والآلاف من الضحايا، وخاصة أن قوى التيار الوطني تنطلق من تراث أصيل ومن خبرة سياسية ثرية بالإضافة إلى توافر الكفاءات والقدرات السياسية والنضالية المرتكزة إلى فكر وطني جامع».

وتابع «وثاني هذه الدروس الماثلة أمامنا يؤكد أنه لا سبيل لبلوغ الأهداف الوطنية إلا عن طريق حشد كافة الطاقات الوطنية والجماهيرية لمواجهة كل أزماتنا السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وعلينا التمسك بأهداف شعبنا المتمثلة بحقه في نظام سياسي يقوم على أسس الحرية والديمقراطية، ونشر قيم العدالة الاجتماعية بين كافة المواطنين».

وواصل «لا سبيل لبلوغ الأهداف دون أن تظل الجماهير متمسكة بها تناضل من أجلها، ان المادة السياسية والنضالية لكل استراتيجية عمل وطني، ولكل نضال حقيقي هي الجماهير، فهذه الجماهير قد برهنت على حسها الوطني الفطري، وأعلنت في أكثر من موقف ومناسبة عن استعدادها تحمل مسئوليتها الوطنية، كما أنها تدرك أن العوامل التي عطلت قدرتها وغيبت دورها ناشئة بالدرجة الأولى من غياب النظرة الوطنية الوحدوية، وبروز حالات الانقسام الطائفي والمذهبي المشوه لتاريخ نضالات شعبنا في كل مراحله. لذلك، فإن من بين الدروس البالغة الأهمية، الحفاظ على وحدتنا الوطنية والدفاع عنها كسبيل لاستنهاض قواعد أوسع من الجماهير للمشاركة في الدفاع عن مصالحها المشروعة عبر النضال السلمي الديمقراطي».

وأفاد «وثالثا، أن انتفاضة مارس المجيدة جاءت، وكما هو حال حراكنا الوطني الراهن، في سياق تاريخي من النضال الوطني المجيد الضارب بجذوره حقق التراكم النضالي لشعب البحرين خلال مراحل متعددة سابقة ليوم الخامس من مارس 1965، وهي مراحل اتسمت بنضال القوى الوطنية والاجتماعية ضد الاستعمار ثم واصلت نضالها من أجل تحقيق الديمقراطية والعدالة لاجتماعية والدولة المدنية».

وشدد النشابة «وفي هذه المناسبة الوطنية العزيزة، ونحن نعيش حراكا وطنيا نعتبره امتدادا لمسيرة شعبنا الوطنية والتي كانت إحدى محطاتها الرئيسية والتاريخية انتفاضة مارس المجيدة، فإننا نعيد التأكيد على مواقفنا ومطالبنا المتمثلة في مواصلة العمل على إعادة الوحدة الوطنية وصيانتها وجعلها السقف الضابط والمعيار الوازن لكل تحركاتنا وقرارتنا في المرحلة الصعبة الراهنة، والعمل على خلق فرص أجواء مصالحة وطنية شاملة، والتوجه نحو كافة القوى السياسية والشخصيات الوطنية لتحمل مسئوليتها في هذا الجانب وتوظيف جهودها لتهيئة الأجواء وإطلاق المبادرات الوطنية التي تخدم هذا التوجه بما في ذلك من قبل الشخصيات الوطنية وكل من له دور وتأثير في الساحة مع التمسك بسلمية الحراك ورفض كافة أشكال العنف».

ودعا إلى «مضاعفة الجهود نحو عملية إشهار التيار الوطني الديمقراطي باعتباره أحد القنوات الممكنة وأحد القوى القادرة على إحداث بعض التغير في الوضع السياسي الراهن وإثراء الحياة السياسية عبر الدفاع عن المصالح الحيوية للمواطنين وحقوقهم في حياة حرة كريمة وفي إطار من العدالة الاجتماعية ورفض كل أشكال التمييز والإقصاء ضد أي مكون من مكونات المجتمع البحريني».

وحث على «مواصلة الدفاع عن الحريات الحقوقية وحقوق الإنسان وحقه في المعارضة والعمل السياسي والتظاهر السلمي ورفض كافة إجراءات القمع والحل الأمني وإسقاط الجنسيات، مع المطالبة بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين للمساعدة في خلق أجواء المصالحة».

وأكد «ضرورة استنهاض دور مؤسسات المجتمع المدني لكي تأخذ دورها في الدفاع عن الحريات النقابية والمدنية والنضال من أجل تحقيق أهدافها، التوجه نحو قضايا المواطنين وأمورهم الحياتية والتصدي للأوضاع الاقتصادية والمعيشية الصعبة، وخاصة ارتفاع الأسعار وتدهور الخدمات الصحية والتعليمية والإسكانية».

وطالب النشابة «بالتوجه نحو معالجة مظاهر الفساد وحماية المال العام وأملاك الدولة والمطالبة بملاحقة الفاسدين ومعاقبتهم، ويمكن في هذا الصدد توظيف تقرير الرقابة المالية والإدارية الذي يشكل أرضية مشتركة لكافة القوى السياسية والمجتمعية في البلاد».

ونبه الى «التركيز على الملفات من منطلقات وطنية، وخاصة بعد أن توضحت بصورة جلية مخاطر هذه السياسة وآثارها المدمرة على أوضاع البلاد من النواحي الاقتصادية والاجتماعية والأمنية، ومواصلة المطالبة بإعلام وطني يعزز الوحدة الوطنية وينشر قيم التسامح والوحدة والاحترام والتلاحم».

وختم بأن «جميع المخاطر والتحديات الخارجية التي تفرضها الأوضاع الإقليمية والدولية تؤكد حاجة البحرين الماسة إلى حل سياسي عاجل وعادل يستجيب لمبدأ التوافق الوطني بين كل أطراف المجتمع ويقوم على مبادئ الديمقراطية وحقوق الإنسان وقيم العدالة والمواطنة المتساوية».

وفي كلمة الاتحاد العام للعمال في احتفال انتفاضة مارس في جمعية وعد، قال الأمين العام المساعد، محمد مساعد: «ما أحوجنا في هذه اللحظات وغول الطائفية يصول ويجول وتتمزق الأوطان بفعل فاعل ويدق إسفين الطائفية بين فئات الشعب لتزدهر مصالح النافخين في نار الفرقة، ما أحوجنا إلى تذكر هذه اللحظات الفارقة في تاريخ شعبنا العظيم».

وأضاف «لقد برهنت جماهير عمال وشعب البحرين يومها عن أصالة معدن هذا الشعب ورقيه، فعندما أقدمت شركة بابكو والتي كانت تمثل طلائع الرأسمالية الحديثة في بلادنا يومها، على فصل مئات العمال من عملهم بسبب الآلات التي تستغني عن اليد العاملة البشرية، لم يكن أمام أولئك الكادحين إلا الانتفاض دفاعاً عن لقمة العيش وعن الكرامة الإنسانية، فيما سوف نسمع كثيراً المفهوم النظري للكرامة الإنسانية Human Dignity في إطار عناصر العمل اللائق التي جاء بها المدير العام السابق لمنظمة العمل الدولية خوان سومافيا، وذلك حين دشن مفهوم العمل اللائق عام 2000، لكن كما يقول المثل «ليس من رأى كمن سمع» فأولئك المنتفضون من 52 عاماً مارسوا على الأرض في هذا الشهر الكبير بمناسباته وأحداثه دفاعاً عملياً وليس فقط تنظيراً عن الكرامة الإنسانية التي انتهكتها الرأسمالية الجشعة».

وأردف مساعد «وسرعان ما تحولت تلك الانتفاضة العمالية إلى حراك وطني شمل البحرين من أقصاها إلى أقصاها في هبة شعبية توحد فيها القلب البحريني بكل شرايينه وامتزج دم المحرق بدم سترة وقالت البحرين كل البحرين حيّ على النضال».

وواصل «نتذكر الماضي لا لنغرق فيه ولا من أجل النوستالجيا، فالنوستالجيا قاتلة إن لم تكن من أجل أخذ العبر والدروس لا من أجل البكاء على الأطلال».

وأفاد «وها نحن نعود إلى عمال الأمس لنتعلم منهم فضيلة التضحية، الذين أضربوا ليس هم الذين فصلوا بل الذين بقوا في عملهم وتلك قيمة التضامن العمالي والإنساني، ونتعلم فضيلة الوحدة وتجاوز العصبيات الأثنية والطائفية ونتعلم فضيلة الإيمان بهذا الوطن وتلازم الكفاح الاجتماعي مع الكفاح الوطني فلم تمر على البحرين لحظة إلا وكان فيها الكفاح العمالي والكفاح الوطني مترابطين متلاصقين ما يجعلنا نسخر من تلك الدعوات التي بحجة فصل العمل النقابي عن السياسة تدعي ألا دور للنقابات فيما يتعلق بالشأن الوطني».

وقطع «نعم نقر أن على المنظمات النقابية ألا تكون وكيلاً سياسياً أو واجهة لاتجاه بعينه، لكن حين يتعلق الأمر بارتباط الاستغلال الاقتصادي بتدخل استعماري أو حين ترتبط البطالة والفقر بطريقة سياسة إدارة موارد البلاد وطبيعة ممارسة السلطات لدورها ووسائلها وأهدافها فإن العمل النقابي سيكون حاضرا في قلب هذا كله وليس للنقابي الخيار في ألا يتبنى النضال العمالي الوطني في توليفة واحدة».

وأوضح أن «مملكة البحرين اليوم وهي تواجه تداعيات الصراعات الإقليمية من جهة وتواجه تداعيات أحداث مضى عليها 6 سنوات منذ 2011، من جهة أخرى في حاجة ماسة إلى توافقات تأخذ بيد البلاد والعباد من مربع الأزمة إلى مربع الحل الوطني الشامل الذي لا يستثني أحداً ولا يستبعد طرفاً».

وأكمل أن «الاستحقاق الاقتصادي يفرض نفسه بقوة على السياسيين من كل الأطراف فالاقتصاد كان وسيظل دائماً سياسياً، والحاجة اليوم ملحة أكثر من أي وقت مضى أن نتداعى من كل مكونات الوطن سلطاتٍ وشعبا وقوى مجتمع مدني وحركة نقابية لنجلس معا ونفكر كيف نخرج من مآزق استفحال الدين العام، مواجهة الفساد، التحكم في النمو السكاني، قضايا العمالة الوطنية، قضايا العمالة المهاجرة، الخصخصة، تراجع دور القطاع العام، الحماية الاجتماعية والتأمينات وغيرها كثير».

وذكر «لئن أخفقنا كبحرينيين في التوحد على ماذا نريد سياسيا، فلا يمكن أن نيأس من الاتفاق على ماذا نريد اقتصاديا؟، ولعل اتفاقنا هنا يقرب ضفتينا هناك».

وشدد «لا يمكن ألا نتفق على أن البحرين بحاجة إلى اقتصاد قوي متنوع منتج قائم على تنوع موارد الدخل والعمل اللائق واحترام حقوق العمال محليين ومهاجرين وتعزيز فرص البحرنة وخلق فرص التوظيف القائم على وظائف ذات قيمة مضافة وتنمية الاقتصاد الحقيقي القائم على الانتاج الصناعي بدلا من اقتصاد الإنشاءات والعقارات والكتل الحجرية الصماء».

وأضاف «لا يمكن ألا نتفق على أننا في حاجة إلى إغلاق ملف مفصولي 2011، وإنهاء معاناة العاطلين الجامعيين وخاصة قائمة 1912 من المؤقتين، وتعزيز حقوق ومكاسب المتقاعدين وعدم المساس بها وإنشاء سلة أسعار مرنة مرتبطة بالأجور، ووضع حد أدنى للأجور وإنشاء مجلس اقتصادي اجتماعي تتمثل فيه أطراف الإنتاج والمختصون من المجتمع».

وختم مساعد «ليست تلك أجندة خيالية ولا مستحيلة، لكن تلك هي العبرة من تذكر انتفاضة مارس العمالية الوطنية، إذا ما أردنا لهذه الذكرى أن تكون مُلهما لنا وليست مجرد حائط مبكى نذرف عليه الدموع». 
 
 
 
احتفال التيار الديمقراطي بمناسبة الذكرى الـ 52 لانتفاضة مارس
 
 


عرض التعليقات (0)
تسجيلات وصور