إبحث في الموقع
23 يوليو, 2017
أخبار التجمع
بيان : قوى التيار الوطني الديمقراطي غلق المسجد الأقصى خطوة صهيونية تصعيدية لتهويد القدس

قالت قوى التيار الوطني الديمقراطي إن قيام السلطات الصهيونية بإغلاق المسجد الأقصى ومنع الصلاة فيه يوم الجمعة الماضية، متذرعة بالاشتباك المسلح الذي وقع في الحرم القدسي صباح نفس اليوم، ما هو إلا خطوة مدروسة تندرج ضمن سياسة التهويد وإفراغ القدس من سكانها، وتحدياً لمشاعر ملايين العرب والمسلمين في كل مكان.
ورغم إعلان سلطات الاحتلال في وقت لاحق عن تراجعها عن ذلك القرار بعد تفتيش مكاتب الأوقاف والعبث في سجلاتها، إلا أنها نصبت أجهزة كشف معادن، وهو خطوة رفضتها الأوقاف الإسلامية الفلسطينية واعتبرتها عقابا جماعيا للمصلين الذين قاموا بأداء الصلاة خارج المسجد. فيما سمحت سلطات الاحتلال للمستوطنين باقتحام باحات المسجد الأقصى، حيث شرعوا باقتحامات استفزازية للمسجد من جهة باب المغاربة، وتنفيذ جولات بحرية كاملة فيه.
تفاصيل


التجمع القومي الديمقراطي ينعي الرفيق الدكتور عبد المجيد الرافعي نائب الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي

  
التجمع القومي الديمقراطي ينعي الرفيق المناضل والقائد الكبير الدكتور عبد المجيد الرافعي
نائب الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي ورئيس حزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي.
 
 
بِسْم الله الرحمن الرحيم

(( من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا))
صدق الله العظيم 
بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره ينعى التجمع القومي الديمقراطي الرفيق المناضل والقائد الكبير الدكتور عبد المجيد الرافعي نائب الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي ورئيس حزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي.

فقد تلقينا نبأ وفاة رفيقنا العزيز ببالغ الحزن والأسى، ملبيا نداء الخالق عز وجل بعد صراع طويل ومرير مع المرض الذي الم به. وبرحيل هذا القائد الحكيم والفارس الشهم تكون امتنا العربية قد خسرت احد قادتها الكبار ومناضليها الأفذاذ الأوفياء الذين نذرو أنفسهم لخدمة أهداف الأمة العربية على المستوين النضالي والفكري، فقد كانت حياته رحمه الله 
تفاصيل


الرفيق د. خضير المرشدي عضو القيادة القومية للحزب تعزية ومواساة بوفاة الرفيق المناضل الدكتور عبد المجيد الرافعي

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

تعزية ومواساة بوفاة الرفيق المناضل الدكتور عبد المجيد الرافعي
 نائب الامين العام لحزب البعث
 
الرفيق القائد المجاهد العزيز عزة إبراهيم أمين عام الحزب المحترم
بمزيد من الاسى والحزن أبعث لجنابكم العزيز بخالص التعازي وعميق المواساة بوفاة الرفيق المناضل الدكتور عبد المجيد الرافعي نائب الامين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي، ورئيس حزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي، والذي برحيله فإن البعث قد فقد رجلاً من رجاله الشجعان... وإن عنواناً من عناوينه قد أفِلْ، وفارساً من فرسانه قد ترجّلْ... كان الرفيق الحكيم رحمة الله عليه مناضلاً عالي الجناب، قلّ نظيره في الوفاء والصدق والثبات على مبادئ البعث وقيمه، وكانت تلك الصفات مقترنة بخصال فريدة من التسامح والمحبة وحسن التعامل ورهافة الحس والشعور الانساني الرفيع... 
 
تفاصيل


نائب امين عام حزب البعث العربي الاشتراكي رئيس حزب طليعة لبنان الدكتور عبد المجيد الرافعي في ذمة الله

نائب امين عام حزب البعث العربي الاشتراكي رئيس حزب طليعة لبنان الدكتور عبد المجيد الرافعي في ذمة الله
 
 
12-07-2017
في تمام الساعه السابعه والنصف من صبيحة هذا اليوم الثاني عشر من شهر تموز نفس مطمئنه انتقلت الى با رئها
ننعي اليكم والى حزبنا
العظيم والامه العربيه
وفاة القائد المجاهد
الرفيق المناضل الدكتور
عبد المجيد الطيب الرافعي نائب الامين العام للحزب رئيس
حزب طليعة لبنان العربي الاشتراكي
 
انالله وانا اليه راجعون 
تفاصيل


بيان قوى التيار الوطني الديمقراطي : وقف المزايا التقاعدية للمسحوبة جنسيتهم مخالف للدستور والمواثيق الدولية

قالت قوى التيار الوطني الديمقراطي أن قرار لجنة الشؤون التشريعية والقانونية بمجلس الشورى يوم الاربعاء 28 يونيو 2017 بوقف المزايا التقاعدية للمسحوبة جنسياتهم يعتبر مخالف لجميع الانظمة والقوانين والدستور البحريني، فضلا عن كونه قرار يتعارض تماما مع المواثيق الدولية ذات الصلة وأهمها الاعلان العالمي لحقوق الانسان الذي يحرم نزع الجنسية عن اي انسان وإبقاءه بلا جنسية، كما يرفض مصادرة حقوق العمالة بأثر رجعي يسبق الجريمة ان وقعت.
تفاصيل


بيان قوى التيار الوطني الديمقراطي تبدي قلقها من أوضاع المالية العامة وتدعو لحلول عاجلة لتصحيحها

أبدت قوى التيار الوطني الديمقراطي قلقها البالغ من الحالة المتردية التي آلت إليها المالية العامة للدولة والتي باتت تنعكس وبشكل متزايد سلبا على الحياة المعيشية للمواطنين، وطالت الإجراءات المتخذة لمواجهة هذه الحالة الحقوق ألأساسية والمكتسبة لهم في ظل مؤشرات واضحة على استمرار التراجع في الأوضاع المالية والاقتصادية لسنوات قادمة وذلك بضوء البيانات والمؤشرات التي حملتها الميزانية المعتمدة للعامين 2017 و2018 التي أعلن عنها بصورة متأخرة جدا لما يقارب على ثمانية شهور، وهو التأخير الذي يعكس بدوره ضيق الخيارات المتوفرة لتعديل أوضاعها:
1. فعلى صعيد الإيرادات والتي بلغت 2.2 مليار دولار في ميزانية 2017، وبالرغم من تدشين حملة الإصلاحات المالية والاقتصادية منذ العام 2014 لا تزال الإيرادات النفطية تمثل 80% من إجمالي الإيرادات بالمقارنة 
تفاصيل


التجمع القومي والمنبر التقدمي تعبران عن أسفهما لوقف صحيفة الوسط وتطالبان باحترام حرية الصحافة والتعبير

أكدتا جمعيتي التجمع القومي والمنبر التقدمي عن بالغ أسفهما لقرار السلطات في البحرين وقف اصدار وتداول صحيفة الوسط حتى اشعار اخر”، كما اعلنت عنه وزارة الإعلام في بيان لها امس الاول وبحسب ما أوردته وكالة انباء البحرين الرسمية.

وقد عبرت الجمعيتان عن مخاوفها من تراجع مستوى الحريات بشكل عام في البلاد، وفي المقدمة منها حرية الصحافة واستمرار التضييق على الصحفيين وخنق حرية الرأي والتعبير، والتي انحدرت كثيرا خلال الفترة القليلة الماضية بحسب المؤشرات الدولية، كأحد تجليات الاصرار الرسمي على استمرار نهج التعامل الأمني، والذي بات يصادر بشكل واضح الحد الأدنى من حرية الممارسة الصحفية في البلاد، ويصادر أبسط مقومات حرية الرأي والتعبير،التي كفلها دستور البلاد واكدها ميثاق العمل الوطني وصادقت عليها حكومة البحرين ضمن التزاماتها وتعهداتها الدولية.
تفاصيل


بيان لجمعيتي المنبر التقدمي والتجمع القومي نتطلع لعودة " وعد" لممارسة دورها الهام في رفد العمل السياسي وتعزيز اللحمة الوطنية

اكدت جمعيتا المنبر التقدمي والتجمع القومي عن بالغ اسفهما لقرار المحكمة الكبرى الادارية  الأولى اليوم الأربعاء 31 مايو/ آيار 2017 والقاضي  بحل جمعية العمل الوطني الديمقراطي "وعد" وتصفية اموالها،  والذي جاء بناء على دعوى تقدم بها وزير العدل.  آملين ان يتم نقض ذلك القرار والتراجع عنه سريعا، بما يخدم مسيرة الاصلاح السياسي ومصلحة البلاد، حيث تمثل جمعية "وعد" ركنا اساسيا مهما، باعتبارها امتداد لتيار سياسي مهم ضمن سيرورة العمل السياسي في البحرين، والتي جاء تأسيسها كنتيجة منطقية ومباشرة لما اضفاه حينها مشروع ميثاق العمل الوطني من زخم وحيوية لمسيرة الاصلاح السياسي التي كانت املا في وجدان كل ابناء البحرين.
تفاصيل


قوى التيار الوطني الديمقراطي تطالب بالإفراج عن معتقلي مداهمات الدراز وتدعوا لحوار سياسي شامل

تابعت قوى التيار الوطني الديمقراطي التطورات المؤسفة والمقلقة التي بدأت منذ صباح اليوم الثلاثاء بإعلان وزارة الداخلية عن دخول قواتها قرية الدراز، وإقدامها على فض الاعتصام السلمي الذي استمر هناك لأشهر طويلة،ومداهمة المنازل الواقعة في محيط ساحة الاعتصام، مما ادى الى مقتل خمسة مواطنين واعتقال العشرات من الاهالي بلغ عددهم المئات حتى الآن، بحسب ما تم الإعلان عنه، اغلبهم من الشباب والأطفال، كما تعرض العشرات لإصابات متفرقة برصاص الشوزن المحرم دوليا والكثير من الاختناقات بسبب الغازات المسيلة للدموع التي اطلقت على عدة مناطق من القرية، في الوقت الذي لاتزال الحواجز الأمنية تتحكم في حركة الدخول والخروج من قرية الدراز.
تفاصيل


بيان صادر عن قوى التيار الوطني الديمقراطي في الذكرى التاسعة والستين لنكبة فلسطين

في مثل هذه الأيام قبل تسعة وستين عاماً عاش الشعب الفلسطيني أوضاعاً مأساوية شكلت بداية لضياع فلسطين العربية، عندما شرعت القوى الاستعمارية في تنفيذ مشروعها الاجرامي على أرض فلسطين، وأعطت الضوء الأخضر للعصابات الصهيونية للمضي في المجزرة التي لم يعرف التاريخ الإنساني لها مثيلاً في العصر الحديث، حيث جرى اطلاق يد هذه العصابات للإمعان في سفك الدم الفلسطيني واحتلال الأراضي الفلسطينية وتشريد شعبها في بقاع الدنيا وإحلال المهاجرين الصهاينة مكانه في المدن والقرى الفلسطينية.
وقعت هذه الجريمة وسط عجز وخذلان الأنظمة العربية وتواطؤ البعض الآخر منها، مما أدى إلى النكبة وما نجم عنها من تداعيات سلبية على القضية الوطنية للشعب الفلسطيني .
تحل علينا هذه الذكرى الأليمة، ومعركة الأمعاء الخاوية توشك أن تدخل شهرها الثاني، حيث باتت قضية الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين المضربين عن الطعام داخل سجون الاحتلال الصهيوني تمثل عنواناً بارزاً في مسيرة كفاح الشعب الفلسطيني. إن هذا الإضراب يأتي كتعبير عن حجم المعاناة والانتهاكات الحاطة بالكرامة الإنسانية التي يتعرض لها الأسرى في سجون الاحتلال، وخذلان الأنظمة العربية والمجتمع الدولي،.
تفاصيل


كلمة التيار في الوقفة التضامنية مع الأسرى الفلسطيني

الأخوة قيادات واعضاء جمعيات التيار الوطني الديمقراطي 
الأخوات والأخوة الحضور 
اسعد الله صباحكم بكل خير 
بعد مرور سبعة وعشرين يوما على بداية إضراب الأسرى الفلسطينيين (إضراب الكرامة)، منذ 17 أبريل الماضي 2017، لوقف الانتهاكات وتعسف الاحتلال ضدهم، في صمودهم ونضالهم الشجاع يواصلون معركتهم البطولية بإضراب عن الطعام يشارك فيه لحد الآن ما يربو على الألف وسبعمائة أسير في اكثر من عشرة سجون.
ففي الوقت الذي يكاد أن يُفقد فيه الأمل وتنعدم الرؤية وتتكاثر مشاريع تصفية القضية الفلسطينة بتوظيف  ما تشهده المنطقة العربية من تمزق للكيانات الوطنية ومنتناحر مذهبي وطائفي لم تسلم منه أي من الدول العربية بدرجة أوبأخرى وما يحاك لهذه المنطقة من مخططات من اجل إضافة الى استنزاف خيرات شعوبها تصفية القضية الفلسطينة لصالح مشاريع الدولة الصهيونية والاحتكارات والدول الكبرى صاحبة المصلحة في إغراق بلداننا في الفوضى.
تفاصيل


مؤسسات المجتمع المدني البحرينية:نرفض ونستنكر السماح لوفد صهيوني بتدنيس أرض بلادنا ضمن وفود كونغرس الفيفا

مؤسسات المجتمع المدني البحرينية:
نقف قلباً وقالباً مع الأسرى المضربين عن الطعام.
 
و نرفض ونستنكر السماح لوفد صهيوني بتدنيس أرض بلادنا ضمن وفود كونغرس الفيفا
 
 يمر الصراع العربي الصهيوين اليوم بلحظة مفصلية من حيث تصاعد المحاولات لتصفية القضية المركزية للأمة العربية جمعاء، سواء عن طريق التطبيع المباشر أو الغير مباشر بين بعض الأنظمة العربية والكيان الغاصب والذي يتخذ أشكالاً متعددة، فتارة نرى وفود تجارية صهيونية تحمل جنسيات مزدوجة تندس أرض بلادنا بحجة التجارة، ناهيكم عن التطبيع بحجة المكانة الرياضية كقبول إستقبال كونغرس الفيفا المزمع عقده هذا الشهر على ارض بلادنا الحبيبة بحضور وفد من كيان العدو الصهيوني المجرم، وهو الأمر الذي عبر شعبنا وقواه الحية مراراً وتكراراً عن شجبه ورفضه وإستنكاره له وطالب حكومة البحرين بالعدول عنه وإتخاذ موقف واضحٍ وصريح يتفق مع الخط العام لشعب البحرين الرافض لاي علاقة تطبيبعية من الكيان الغاصب.
بالإضافة إلى ما تقدم تأتي الدعوات والزيارات التطبيعية المشبوهة والمرفوضة التي تروج لها جهات رسمية وشبه رسمية داخل بلداننا وعلى مرأى ومسمع الدولة 
تفاصيل


قوى التيار الديمقراطي في البحرين تطالب المجتمع الدولي بضرورة الوقوف بمسؤلية الى جانب الحق الفلسطيني

قوى التيار الديمقراطي في البحرين تطالب المجتمع الدولي بضرورة الوقوف بمسؤلية الى جانب الحق الفلسطيني في الكرامة والحرية والاستقلال الوطني
 
 في ذكرى يوم الأسير الفلسطيني الذي يصادف السابع عشر من شهر ابريل/ نيسان الجاري، يخوض آلاف الأسرى من ابناء شعبنا الفلسطيني في سجون الاحتلال الصهيوني اضرابا مفتوحا عن الطعام، سبقه بيوم واحد تقديم عريضة بمطالب الأسرى في السجون (الأسرائيلية) . تأتي هذه الخطوة تعبيرا عن حجم المعاناة والانتهاكات الحاطة بالكرامة والمعاملة غير الانسانية التي يتعرض لها الأسرى في سجون الاحتلال وخذلان المجتمع الدولي، وهي دعوة تتطلب بدورها وحدة الأسرى من مختلف الفصائل، كما تتطلب ظروف ومتطلبات هذه المعركة الانسانية ضرورة وحدة وتلاحم كافة الفصائل الفلسطينية في اسناد وانجاح الاضراب، لتحقيق اهدافه المشروعة، وبما يحفظ حقوق وكرامة الأسرى المشروعة التي كفلها القانون الدولي لحقوق الانسان، ويفضح تجاوزات وممارسات سلطات الاحتلال تجاه الحق الفلسطيني المغتصب.
تفاصيل


قوى التيار الوطني الديمقراطي تستنكر وتدين التفجيرات الإرهابية في جمهورية مصر

تدين قوى التيار الوطني الديمقراطي في البحرين وبأقسى عبارات الإدانة، التفجيرات الإرهابية الأخيرة بجمهورية مصر التي استهدفت كنيستي مارجرجس بطنطا ومحيط الكنيسة المرقصية بالإسكندرية، والتي أدت إلى وقوع العديد من القتلى والجرحى وسط الأخوة الأقباط، وتأتي هذه التفجيرات مواصلة لتفجيرات الكاتدرائية المرقصية في العباسية وسط القاهرة نهاية العام الماضي، 
تفاصيل


جمعيات التيار الوطني الديمقراطي تدعو إلى استئصال البيئة الحاضنة للجماعات التكفيرية

تعبر جمعيات التيار الوطني الديمقراطي في البحرين عن ادانتها البالغة للعمل الإرهابي الغادر الذي استهدف المدنيين الأبرياء في احدى محطات المترو بمدينة سانت بطرسبورغ الروسية، وأدى إلى وقوع عدد كبير من الضحايا والمصابين، معربة عن مواساتها لأهاليهم، وتعازيها للشعب والحكومة في روسيا الاتحادية.
تفاصيل


تصريح صحفي صادر عن قوى التيار الوطني الديمقراطي

في إطار الاجتماعات الدورية والمتواصلة لجمعيات التيار الوطني الديمقراطي التقت يوم السبت 8 أبريل 2017 الجمعيات الثلاث (القومي – التقدمي – وعد) لمناقشة مجمل التطورات السياسية وقد استعرضت الجمعيات بشكل مسهب ملف الدعوة المرفوعة ضد جمعية وعد المتوقع أن تبدأ جلسة النظر فيها يوم الأثنين 17 أبريل 2017، وفي هذا السياق أعادت الجمعيات الثلاث تأكيد حرصها على منهج العمل السياسي السلمي وتغليب منطق الحوار كوسيلة وحيدة لحل أية خلافات أو ملاحظات حول سير عمل الجمعيات السياسية
تفاصيل


بيان صادر عن قوى التيار الوطني الديمقراطي يدين العدوان الأميركي على سوريا

 التيار الديمقراطي يدين العدوان الأميركي على سوريا ويطالب بتشكيل لجنة تحقيق دولية محايدة حول العدوان  بالكيماوي على خان شيخون

تدين قوى التيار الوطني الديمقراطي جريمة العدوان الأميركي فجر امس الجمعة 7 ابريل 2017 على الجمهورية العربية السورية، باعتباره عدواناً همجياً على دولة  مستقلة ذات سيادة وعضو في الأمم المتحدة والجامعة العربية وخرق سافر للقوانين والأعراف الدولية.
تفاصيل


بيان صادر عن الأمانة العامة في الذكرى الخامسة عشر لتأسيس التجمع القومي الديمقراطي

 
 في الثالث من أبريل 2017م تحل علينا الذكرى الخامسة عشر على تأسيس جمعية التجمع القومي الديمقراطي التي تم إشهارها وبدء ممارستها للعمل السياسي العلني في 3 أبريل 2002م، وبعدها عقد المؤتمر الأول في 14 مايو 2002م عندما تداعت أعداد من أبناء الوطن ومناضليه لتأسيس تنظيم يكون رافداً من روافد العمل الوطني والقومي المستمد من مسيرة انطلقت منذ أواسط الخمسينات من القرن الماضي مليئة بالمواقف والتضحيات المشرفة، ويكون قادراً على ترجمة الأهداف الوطنية والقومية لأبناء شعبنا انطلاقا من أيمانه العميق بقضايا ومصالح شعبنا البحريني بكل قواه السياسية والاجتماعية مع التحلي بالعزم والوعي اللازمين لتحقيقهما جنباً إلى جنب مع شركاؤه من القوى السياسية الوطنية والمجتمعية وممارسة كل أشكال النضال السياسي السلمي والحضاري في أطار شرعية القانون، واحترام الحقوق والواجبات والوعي التام بأن نضالنا الوطني ومستقبل وطننا مرتبط ارتباطا عميقاً وأصيلاً بمستقبل الأمة العربية وقدرتها على تحقيق رسالتها الخالدة بكل أبعادها الإنسانية والحضارية والانتصار لقضايا الأمة من فلسطين إلى 
تفاصيل


بيان صادر عن جمعيات التيار الوطني الديمقراطي فى ذكرى يوم الأرض الفلسطينية

قبل واحد وأربعين عاماً وتحديداً فى مارس من العام 1976 أقدم العدو الصهيوني على تنفيذ جريمة نهب ومصادرة للأراضي الفلسطينية فى العديد من مدن وقرى فلسطين المحتلة فيما يعرف( الأراضي الفلسطينية في عام 1948) ، وهو ما دفع الشعب الفلسطيني إلى مواجهة هذه الجريمة ببسالة وشجاعة مسجلاً ملحمة بطولية تاريخية وخالدة فى حياة فلسطين والأمة العربية. فقد هب الفلسطينيون هبة رجل واحد فى تظاهرات سلمية حاشدة وأعلنوا الإضراب الشامل فى مختلف المدن والقرى الفلسطينية، قابلتها القوات الصهيونية بعدوان وحشي غادر أدى إلى سقوط العديد من الشهداء والجرحى الذين رووا بدماهم الزكية الأرض الفلسطينية الطاهرة . وهكذا جسد الشعب الفلسطيني فى هذا اليوم (يوم الأرض) رفضه للعدوان والاحتلال، وعبر عن إصراره على مقاومة كل السياسات العنصرية الفاشية التي يمارسها العدو .
تفاصيل


  >>  مقالات
في ذكرى وفاة مؤسس البعث تبقى الثوابت القومية هاجساً لأعدائها
admin - 12 يوليو, 2017

 حسن خليل غريب

قبل أن يُسقط الغرب الأوروبي الإمبراطورية العثمانية في الحرب العالمية الأولى، كان قد أضمر للحؤول دون قيام وحدة سياسية بين المكونات العربية التي كانت خاضعة لتلك الإمبراطورية. وقد جاء ذلك في مقررات مؤتمر كامبل بانرمان الذي شاركت فيه معظم الدول الأوروبية. ومن أهم ما جاء في تلك المقررات، اعتبار البحر الأبيض المتوسط الشريان الحيوي للاستعمار، ولكن الإشكالية فيه هو أنه (يعيش على شواطئه الجنوبية والشرقية شعب واحد تتوفر له وحدة التاريخ والدين واللسان). لذلك قرر المجتمعون: (إبقاء شعوب هذه المنطقة مفككة جاهلة متأخرة). و(حرمانها من الدعم ومن اكتساب العلوم والمعارف التقنية). و(محاربة أي توجه وحدوي فيها). وفي تلك المقررات أشهرت الدول الاستعمارية العداء المطلق ضد الأمة العربية.

وكان قد سبق هذا الإعلان بعض المفكرين العرب بالدعوة إلى القومية العربية، وإن بصيغ مختلفة تتراوح بين طلب الاستقلال الذاتي للعرب في ظل حكم الإمبراطورية الإسلامية، وبين الدعوة إلى الاستقلال الكامل. وبينما كانت الدعوة ما تزال في طور تكوينها النظري، تأسست الأحزاب الشيوعية العربية، والمناداة بقيام الدولة الشيوعية ذات الأبعاد الأممية، والتي كانت في موقع العداء للقومية، إلى أن استدركت خطأها وقامت بتصحيحه منذ أواخر الستينيات من القرن العشرين. وتأسست بعدها حركة الإخوان المسلمين وهدفها إحياء الخلافة الإسلامية ذات الأبعاد الأممية التي تشهر العداء للقومية العربية أيضاً. ولكنها ظلَّت مستمرة في عدائها حتى الوقت الراهن.

تلك هي البيئة السياسية التي عاصرها ميشيل عفلق. والتي كان عليه أن يواجه ثالوثاً يكنُّ العداء للقومية العربية، ويحول دون قيام وحدة عربية. وظل الحال كذلك إلى أن أطلق أول نداء باعتبار الشعور القومي مقدساً، ومن قيام دولة عربية موحدة هدفاً ثابتاً. وبعد تأسيس الحزب في العام 1947 يكون ميشيل عفلق قد نزل بالقومية من برجها النظري إلى ميدانها السياسي والعملي. وأصبحت أكثر وضوحاً بعد ربطها بهدفيْ الحرية والاشتراكية، كأهداف سياسية واقتصادية واجتماعية تعبِّر عن مصلحة الجماهير الشعبية. وكان إعلان تأسيس الحزب، يشكل ثورة قومية عربية بكل معاني الثورة. وتلك ثورة ستبقى مستمرة طالما أنها تقاوم مشاريع الاستعمار والصهيونية من جهة، وطالما أنها تعبِّر عن طموحات الشعب العربي في الوحدة والحرية والاشتراكية من جهة أخرى. ولأن هذين الشرطين ثابتين فهي لن تنزل دون سقفيهما.

فمنذ ذلك التاريخ ابتدأت المواجهة بين المشاريع المعادية للقومية كطرف أول، ومشروع البعث القومي الذي يرى في النظرية القومية خلاصاً للشعب العربي كطرف ثاني. فأصبح البعث، وفكره، المطلوب الرقم واحد لكل القوى والتيارات والحركات المعادية للفكر القومي العربي، ويأتي في المقدمة منها التحالف الأميركي الصهيوني، الذي يلقى تجاوباً ومشاركة من مشروعيْ تفريس الوطن العربي أو تتريكه، وسوف تبقى القوى الإقليمية، في نظرنا، في موقع العداء للعرب ما لم تقلعا عن أحلامهما الإمبراطورية العنصرية.

وإذا كانت المواجهة بين المشروعين قد ابتدأت فعلياً منذ أواخر النصف الأول من القرن العشرين، فإنها شهدت أعلى سقوفها حدة في العشرية الأولى من القرن الواحد والعشرين، إذ أنها بعد إسقاط النظام الناصري وإلحاق مصر بعجلة الاستعمار والصهيونية في السبعينيات من القرن العشرين، قام التحالف المذكور بإسقاط النظام الوطني في العراق في العام 2003، من أجل إسقاط أي أمل في الوحدة العربية. ولذلك كان القرار الأول، بعد احتلال العراق، هو اجتثاث فلسفة حزب البعث، فانتصرت له حركات الإسلام السياسي، وتحالفت مع الاحتلال الأميركي من أجل ذلك.

وإشهاراً للمواجهة مع المقررات الاستعمارية والصهيونية، نعتبر أن النضال من أجل القومية العربية ووحدة الأمة العربية يشكل الثابت الأول، الذي لا يجوز النزول تحت سقفه أو الصعود فوق هذا السقف. وهذا مرتبط ارتباطاً وثيقاً بأولوية تحرير فلسطين والعراق من الاحتلال، لأنهما احتُلاَّ لمنع قيام الوحدة العربية. ومن بعده تأتي الثوابت الأخرى في الحرية والاشتراكية لتكسبانه صفاته الشعبية، التي من دونها لن يرتقي الفكر القومي إلى مصاف الضامن لحقوق الشعب العربي بكل فئاته وشرائحه وأعراقه.

ففي الذكرى السنوية لوفاة مؤسس البعث، يجدِّد البعثيون ولاءهم لثوابت حزبهم من دون نقصان. وليس أكثر دلالة على ذلك من أننا نجد الاستعمار وحليفته الصهيونية العالمية تعمل على تشجيع كل النزعات الانفصالية القطرية أو ما دون القطرية، وكذلك على التحالف مع كل النزعات الدينية العابرة للقطرية والقومية معاً ممن يقفون موقف العداء من العروبة، ويعتبرون استمرارها بمثابة عدوها الذي يحول دون أطماعها في تشكيل أنظمتها.

وإذا كانت الأمة العربية، الآن، تمر في أكثر مراحلها خطورة، فلأنها تواجه مخاطر تفتيت وحدة الأقطار إلى خلايا ودويلات طائفية، لإعادة تجميعها في دويلات دينية تفصل بينها (حدود الدم)، وتغرق أبناء الوطن الواحد في صراعات طائفية حول ما تزعمه كل واحدة من حركات الإسلام السياسي أنه من مقدساتها التي تدافع عنها ضد مقدسات الآخرين. ولذلك ستبقى حدود تلك الدويلات مضمَّخة بالدم. يتلهى بعض العرب بقتل بعضهم الآخر، بينما القوى المعادية تستفرد بسرقة ثرواتهم، والسطو على سيادتهم. وهذا ما نصَّت عليه مقررات بانرمان منذ أكثر من قرن، كما نصت عليه مقررات مشروع الشرق الأوسط الجديد منذ أكثر من ثلاثين سنةً.

وإذا كان بناء الدولة القومية المدنية الحديثة يشكل الهدف الأساس للأمة العربية، ولكي يرتقي إلى مستوى التعبير عن مصلحة الشعب العربي، فقد كان على البعث أن يناضل على جبهتين معاً، وهما: بناء الدولة التي تهتم بحقوق الشعب، وحمايتها من أطماع الخارج الاستعماري – الصهيوني، ومن كل من له أطماع فيها، ومن أهمها دول الإقليم المجاور جغرافياً للوطن العربي، إيران وتركيا. وكان الموقف الإيراني هو الأشدها عدوانية وإصراراً.

وعن هذين الهدفين تشكل أقطار الوطن العربي ساحة ساخنة في الصراع بين الشعب والأنظمة من جهة، وبين الأمة كلها ضد القوى المعادية لها من جهة أخرى. وهي تتعرض الآن إلى مؤامرة التقسيم والتفتيت والتجهيل والأمية، كما نصت عليها مقررات بانرمان، ومقررات مشروع الشرق الأوسط الجديد. وما كان تنفيذ تلك المقررات ميسوراً لو لم يُنتهك الأمن القومي العربي بدءاً من احتلال العراق. ولن يعود الاستقرار إلى منطقتنا إلاَّ بسد اختراقات هذا الأمن. كما لن يكون ميسوراً أي إصلاح، في الأقطار الملتهبة، إلاَّ بمنع التقسيم وإقفال بوابات الفراغ الأمني المفتوحة على مصراعيها. ومن أجل تحقيق ذلك، وللدفاع عن القومية العربية، علينا أن نعتبر قبل كل شيء أن المحافظة على الأمن القومي يجب أن يحتل المرتبة الأولى باهتمام كل العرب.

فاختراق الأمن القومي العربي ليس له هوية طبقية، ولا هوية دينية، ولا هوية قطرية، ولا هوية تقدمية أو رجعية، فاختراقه من أي جهة أتى، وفي أي قطر بدأ، هو اختراق لأمن الجميع من دون استثناء. وإذا لم يعمل العرب بشكل موحد لحماية أمنهم من الاختراق الخارجي، فإن وحدة الأقطار التي لم تسقط حتى الآن في مواجهة الهجمة الراهنة، فستكون مهددة بالسقوط في أية لحظة طالما ظلَّ كل قطر عربي يعمل على دفع الأذى عن نفسه بمنظار قطري وليس بمنظار قومي.

وتأسيساً على ذلك، ولأن الأمة العربية مستهدفة كلها بالأساس، ولأن إسقاط عوامل الأمن القومي هو أحد الوسائل لاستلاب الأمة العربية أمنها واختراقه، نجد أن لا أولوية الآن تسبق أولوية سد الثغرات التي تم اختراقها في جدار هذا الأمن.

فأين العرب الآن مما يجري؟

إن أمن أقطار الأمة العربية قاطبة مكشوف أمام الغزوين الدولي والإقليمي، وإن كان بنسب متفاوتة من الخطورة. وكان احتلال العراق تشريعاً لأبوابه أمام كل أنواع التدخل الخارجي، ومن أهمه التدخل الأميركي – الصهيوني – الإيراني، لذا شكل بوابة لاختراق أمن كل الأقطار العربية بكل تصنيفاتها. وما تعاني منه بعض الأقطار، وخاصة الخليجية، لهو الدرس الأكثر وضوحاً لما جاء أعلاه. وما التهديدات الأميركية لبعض دول الإقليم، بعد طول ود وتنسيق وتحالف وثيق، سوى درس آخر على دول الإقليم المجاور للوطن العربي أن تتَّعظ منه، وأن تتأكد من أن اختراق أمن العرب من قبل الدول الكبرى، كان تمهيداً لاختراق أمن دول الإقليم المجاورة له. ألم يحصل هذا مع تركيا؟ وألم يحصل هذا مع إيران؟

لكل ذلك نعتبر إن اختراق أمن قطر عربي واحد هو اختراق للأمن القومي العربي كله. واختراق الأمن القومي العربي هو اختراق للأمن الإقليمي، وبناء عليه فإن دول الإقليم مدعوة إلى العودة إلى رشدها، بأن لا تنجرف في الاسترخاء أمام التحالف مع الدول الكبرى بأبعد من تلك التي تقضي بتبادل المصالح على قاعدة التكافؤ، وعلى قاعدة اعتبار خرق الأمن القومي لجاراتها سيكون مرحلة أولى يسبق اختراق أمنها القومي.

مسألتان مترابطتان: اختراق الأمن القومي العربي هدف ثابت من أهداف الاستعمار والصهيونية، يتم تجزئته مرحلياً في اختراق أمن قطر، ثم يليه اختراق أمن قطر آخر، لتكون النتيجة اختراق شامل وكامل لاختراق الأمن القومي العربي. وهذا يقتضي أولاً وقبل أي شيء آخر أن لا تتم تجزئة المحافظة عليه، أي أن يستقوي قطر ما بقوة خارجية لمساعدته على تحصين أمنه، ظناً منه أن رأسه سينجو من القطع.

والأمر ينطبق على دول الإقليم، التي إذا لم تدرك مدى خطورة المشروع الأميركي، وإذا ظلت متمسكة بأحلامها بأن تكون شريكة في تقسيم الكعكة العربية، عليها أن تقلع عن تلك الأحلام، وتعود إلى رشدها، باعتبار انكشاف الأمن القومي العربي هو انكشاف لأمنها بالذات، ولن يطول الأمر كثيراً، لأنها ستتذوق السم الذي أسهمت في طبخه للأمة العربية بالتحالف والتنسيق مع المخطط الأميركي – الصهيوني.

وإذا كانت بعض الأنظمة الرسمية العربية قد أدركت، ولو متأخرة، تلك الحقائق، فعليها أن تتمسك بتحصين الأمن القومي العربي بشكل شامل، وليس أمنها القطري فقط. وعليها أن لا تسترخي قبل أن تصل مع كل الدول المعنية إلى قرارات حاسمة وواضحة في وضع حد نهائي لكل الاختراقات من دون استثناء، ويأتي في المقدمة منها مرحلياً، قطع دابر الاختراقات الإيرانية في العراق أولاً على طريق تحصين أمنها القومي ضد كل القوى الأخرى، وفي المقدمة منها الاختراقات المخابراتية للولايات المتحدة الأميركية.


وإذا كانت دول الإقليم لم تتعظَّ حتى الآن، وإذا لم تدرك أن تحصين الأمن القومي العربي هو تحصين لأمنها، فلتنتظر احتراق أصابعها عاجلاً أم آجلاً من غضب الشعب العربي، وعلى رأسها غضب المقاومة الوطنية العراقية التي أعلنت عن ذلك منذ انطلاقتها في العام 2003. وما ينطبق على دول الإقليم، ينطبق أيضاً على كل الدول الكبرى الطامعة بأرض العرب وثرواتهم. ولكل هؤلاء، أن يدركوا بأن الحزب الذي أقسم منذ تأسيسه على أن تبقى أرض العرب للعرب، وثروات العرب للعرب، وأن لا حل يصب في مصلحة العرب إلاَّ الإيمان بعروبتهم، بأنه لن يترك تلك الأرض ممراً لمؤامراتهم، ولن يدعها مستقراً لهم. وما الدرس الذي لقنته مقاومة البعث في العراق لكل من تآمر على احتلاله، سوى البرهان الواضح والكافي لهم.


في 30 حزيران 3017   



عرض التعليقات (0)
تسجيلات وصور