إبحث في الموقع
15 اكتوبر, 2021
أخبار التجمع
ندوة التجمع القومي :الفقر في البحرين …حقيقة أم إدعاء

undefined
تفاصيل


بيان المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع العدو الصهيوني

بيان المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني
لا مرحبا بالمجرم المحتل

 

 أعلنت وسائل الاعلام الصهيونية في فلسطين المحتلة أن وزير خارجية العدو يائير لبيد سيقوم بتدنيس أرض بلادنا البحرين اليوم الخميس الموافق 30 سبتمبر 2021، وسيقوم بافتتاح سفارة لكيانه الغاصب في المنامة، وذلك في ظل رفض عارم من أبناء الشعب البحريني الأبي الذي ظل وفيا لقضيته المركزية، القضية الفلسطينية التي نعتبرها نحن في المبادرة الوطنية البحرينية بوصلة الصراع وعنوانه في المنطقة، باعتبار أن هذا الكيان زرعة شيطانية تم غرزها في خاصرة الوطن العربي لابقاءه في حالة استنزاف دائمة تبعده عن التقدم والتطور والازدهار.

إن المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني تؤكد على رفضها التام للتطبيع مع هذا الكيان الغاصب 
تفاصيل


الجمعيات السياسية ترفض ضريبة القيمة المضافة

الجمعيات السياسية ترفض ضريبة القيمة المضافة

وتحميل المواطنين ما يرهق كاهلهم

 رغم الأوضاع الضنكة التي يصارع معها المواطن من شظف الحياة المعيشية التي أرهقت كاهله ولم يعد له متسع أو فسحة للرفاهية مثل أقرانه في دول مجلس التعاون، تفاجئنا الدولة بسياستها الاقتصادية المنفذة لشروط البنك الدولي التي تزيد الأعباء الحياتية على المواطنين متمثلة في مضاعفة القيمة المضافة من 5% إلى 10% بتسبيب معيب لا يراعي المعايير الاجتماعية، فالسياسية الاقتصادية للدولة تسعى إلى سد العجز في الميزانية العامة بالإمعان في افقار المواطنين وزيادة رقعة العجز في جيبه ولقمة عيشه دون أي رؤية واضحة للحيلولة دون تبعات ذلك وما يترتب على تدني دخل المواطن وتراجع قدرته في توفير أساسيات الحياة ومتطلبات أسرته اليومية.  


تفاصيل


في اليوم العالمي للديمقراطية التجمع القومي يرحب بإطلاق سراح السجناء

في اليوم العالمي للديمقراطية التجمع القومي

يرحب بإطلاق سراح السجناء

ويرى إن الأوضاع السياسية الراهنة

تحول دون تطور التجربة الديمقراطية

 

 يُحيي العالم في الخامس عشر من سبتمبر من كل عام اليوم العالمي للديمقراطية، بقرار من الأمم المتحدة التي اختارت أن يمثل هذا اليوم لهذا العام فرصة للتذكير بأن الديمقراطية مرتبطة بالناس. وفي رسالته بالمناسبة لهذا العام، يقول الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في الوقت الذي يكافح فيه العالم للخروج من جائحة كوفيد-19 وعواقبها المدمرة، يجب أن نستفيد من الدروس المستخلصة من الأشهر الثمانية عشر الماضية في تعزيز قدرة الديمقراطية على الصمود في مواجهة الأزمات المقبلة. وهذا يعني استبانة وتطوير ممارسات الحكم السليم في حالات الطوارئ - سواء كانت صحية أو بيئية أو مالية.

 
تفاصيل


نرفض سعي الجانب الرسمي للتعاون مع قوات الاحتلال في المجال الصحي

المبادرة الوطنية البحرينية لمقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني:

نرفض سعي الجانب الرسمي للتعاون مع قوات الاحتلال في المجال الصحي

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 تعبر المبادرة الوطنية البحرينية لمقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني عن استغرابها من الإصرار الرسمي على الاستمرار في عملية التطبيع مع الكيان الصهيوني وعقد الاتفاقيات العديدة معه رغم رفض ومناهضة مكونات الشعب البحريني لهذا التوجه الخطر على الجيل الحالي والأجيال القادمة، ليس على الفلسطينيين فحسب، بل يمتد ذلك إلى كل الدول العربية وشعوبها ومنها البحرين التي وقعت اتفاقية التطبيع قبل قرابة عام والحقتها بتوقيع مذكرات تفاهم وسعت للتعاون معه في أكثر من مجال وحقل وآخرها في المجال الصحي، حيث رحبت وزيرة الصحة البحرينية فائقة الصالح بالتعاون مع الاحتلال الصهيوني في المجال الصحي، وذلك اثناء لقائها في العاصمة المنامة مع القائم باعمال السفارة الصهيونية في البحرين إيتاي تاغنر يوم 92أغسطس9292.

تفاصيل


بيان المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع

بيان المبادرة الوطنية البحرينية

لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني

 ترفض السماح لدخول أو استقبال أي وفود صهيونية

 

 المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني ترفض السماح لدخول أو استقبال أي وفود صهيونية قادمة إلى وطننا البحرين .

إننا في المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني ،نؤكد رفضنا التام لدخول أو استقبال أي وفود صهيونية تحت أي مسميات (سياحية،تجارية،اقتصادية،رياضية،ثقافية،أوغيرها).

تفاصيل


بيان المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني

بيان المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني

 ترفض السماح لدخول أو استقبال أي وفود صهيونية

 

المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني ترفض السماح لدخول أو استقبال أي وفود صهيونية قادمة إلى وطننا البحرين .
إننا في المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني ،نؤكد رفضنا التام لدخول أو استقبال أي وفود صهيونية تحت أي مسميات(سياحية،تجارية،اقتصادية،رياضية،ثقافية،أوغيرها)

ونعتبر أ ّن رفضنا لجميع أشكال العلاقات مع الكيان الصهيوني الغاصب ،هو انعكاس للموقف الوطني والديني للشعب البحريني تجاه القضية الفلسطينية على مر التاريخ. 

تفاصيل


المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني

  المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني
  
 المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني ترفض السماح لدخول أو استقبال أي وفود صهيونية قادمة إلى وطننا البحرين .
إننا في المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني ،نؤكد رفضنا التام لدخول أو استقبال أي وفود صهيونية تحت أي مسميات ) سياحية،تجارية،إقتصادية،رياضية،ثقافية،أو غيرها).
ونعتبر أ ّن رفضنا لجميع أشكال العلاقات مع الكيان الصهيوني الغاصب ،هو انعكاس للموقف الوطني والديني للشعب البحريني تجاه القضية الفلسطينية على مر التاريخ.

تفاصيل


بيان المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني

جددت رفض شعب البحرين التطبيع مع الكيان الصهيوني
 الجمعيات السياسية ترفض دخول واستقبال أي وفود صهيونية إلى البحرين
 
تؤكد الجمعيات السياسية الموقعة على هذا البيان رفضها التام دخول أو استقبال أي وفود إسرائيلية صهيونية تحت أي مظلة كانت، سياحية، أو تجارية، أو اقتصادية، أو غيرها، وترى أن هذا نابع من موقف شعب البحرين الثابت حيال القضية الفلسطينية، والتى كانت ولازالت وستبقى قضية العرب الأولى.

تفاصيل


بيان المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني 10 مايو 2021


اشادت بمقاومة الشعب الفلسطيني لجرائم الاحتلال ودفاعه عن المسجد الاقصى وأحياء القدس
المبادرة البحرينية: نطالب بطرد ممثل العدو الصهيوني والغاء اتفاقية التطبيع
 
 طالبت المبادرة الوطنية  البحرين ية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني، اليوم الخميس، بطرد ممثل الكيان الصهيوني في البحرين، وإلغاء اتفاقية التطبيع الأخيرة، مشيدةً بالمقاومة الفلسطينية وصمودها في وجه العدوان الصهيوني.

ووجهت المبادرة في بيان لها وصل "الهدف التحية إلى جماهير الشعب الفلسطيني وخصوصا المرابطين في مدينة  القدس عاصمة دولة فلسطين الابدية، الذين يدافعون عن المدينة العتيقة والمسجد الاقصى الذي يحاول قطعان المستوطنين تدنيسه.

وأضافت "نحيي أيضاً اصرار هذا الشعب الأبي على التضحية في سبيل الدفاع عن الأرض وفي مقدمتها حي الشيخ جراح الذي دخل التاريخ بصمود شباب القدس ومقاومتهم البطولية ضد قوات الاحتلال التي تسعى لتهجير سكان الحي، استمرارا في سياسة تهويد مدينة القدس التي بشر بها القادة الصهاينة 

 
تفاصيل


التجمع القومي يستنكر جرائم العدو الصهيوني في القدس المحتلة ويدعو الأنظمة العربية للتراجع عن اتفاقيات التطبيع

استنكر التجمع القومي الجرائم اللانسانية الوحشية التي ارتكبتها قوات الاحتلال الصهيوني وقطعان المستعمرين ضد المصلين والآمنين في باحات المسجد الأقصى وفي حي الشيخ جراح والتي سقط خلالها عدد من الشهداء، كما أصيب خلال المواجهات أكثر من 60 شخصا بالرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع وحتى الرصاص الحي وغيرها من ادوات القهر.
كما يرى التجمع القومي إن هذه المجازر وفي الوقت التي تكشف الطبيعة الوحشية والعدوانية الدموية للكيان الغاصب لفلسطين، ويحمل المجتمع الدولي مسئولية مواقفه المتخاذلة إزاءها، فأنه في الوقت نفسه يحمل الأنظمة العربية التي لا تزال مصرة على تطبيع علاقاتها مع الكيان الغاصب مسئولية رئيسية في هذه المجازر التي بات الكيان يتخذ منها ستار لموصلة تصفية قضية الشعب الفلسطيني، علاوة على مخططاته الرامية لتهويد القدس والاستيلاء على الأراضي العربية.  
تفاصيل


بيان المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني بشأن الجرائم الصهيونية على المواطنين المقدسيين


بيان المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني
بشأن الجرائم الصهيونية على المواطنين المقدسيين
ومحاولات إعاقة وصولهم للمسجد الأقصى المبارك
 
 تندد وتستنكر المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني الممارسات الإجرامية لقوات الاحتلال الصهيوني بحق المواطنين الفلسطينيين العزل في القدس الشريف ومحاولات إعاقة وصولهم للمسجد الأقصى المبارك.
إن الاعتداءات الصهيونية المستمرة والمتواصلة على المقدسيين حتى في شهر رمضان الفضيل هي جريمة نكراء وانتهاك صارخ للقانون الدولي ولأبسط مبادئ حقوق الإنسان والحريات الدينية، ومصادرة لحقهم في التجمع، وهي محاولات فاشلة لتهويد القدس.
إن عمليات القتل والتحريض على قتل الفلسطينيين بهذه الطريقة الهمجية وأمام مرأى ومسمع العالم ووسط صمت عربي ودولي غير مسبوق من قبل المستعمرين الصهاينة ما كانت لتحدث لولا ما تمر به الأمتين العربية والإسلامية من ضعف وتشرذم .
تفاصيل


الجمعيات السياسية في البحرين تدين وتستنكر اجراءات الاحتلال القمعية في القدس المحتلة

الجمعيات السياسية في البحرين
تدين وتستنكر اجراءات الاحتلال القمعية في القدس المحتلة
 
 أدانت الجمعيات السياسية في البحرين الاجراءات القمعية والوحشية التي تقوم بها قوات الاحتلال الصهيوني ضد أبناء الشعب الفلسطيني ومقدساته في مدينة القدس الشريف المحتلة.

إن هذه الاجراءات التي تأتي وسط صمت عربي ودولي مرفوض ومدان تهدف إلى فرض المزيد من اجراءات التهويد في المدينة المقدسة من خلال التشديد على دخول المصلين من محافظات فلسطين للصلاة في المسجد الأقصى بهدف عزل المدينة عن باقي مدن الوطن، مع قيام قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين الصهاينة بالاعتداء على المصلين في المسجد الاقصى المبارك مما أدى إلى إصابة المئات بجروح مختلفة جراء استخدام قوات الاحتلال الهروات والقنابل المسيلة، كما سمحت لهؤلاء المستوطنين المسلحين، وبحماية من الجيش والشرطة، باستباحة باحات المسجد الأقصى المبارك بشكل يومي والاعتداء على المصلين.

تفاصيل


الجمعيات السياسية تستنكر خطوة مجلس النواب تقليص صلاحياته

الجمعيات السياسية تستنكر خطوة مجلس النواب تقليص صلاحياته
تراجعات النواب تهمش التجربة البرلمانية
وتحول دون الارتقاء بها إلى مستوى طموحات الشعب
 استنكرت الجمعيات السياسية الموقعة على هذا البيان ما وصفتها بالخطوة الجديدة التي استهدفت
تقليص صلاحية النواب بذريعة ضبط المناقشات العامة في جلسات مجلس النواب، والتي بموجبها تم "منع توجيه النقد أو اللوم أو الاتهام، وأي أقوال تتضمن ما يخالف الدستور والقانون أو تشكل مساساً بكرامة الأشخاص أو الهيئات أو إضراراً بالمصلحة العليا للبلاد، وتحديد 10 نواب كحد أقصى للمشاركة في المناقشة العامة مع تحديد 5 دقائق للنائب الواحد".  

إن هذه الخطوة الجديدة التي تستهدف القضاء على ما تبقى من صلاحيات للمجلس النيابي بطريقة تحول دون العمل البرلماني الذي يلبي طموحات شعب البحرين، وإن هذه المحاولات مستمرة للإبقاء على هذا العمل في حال من المراوحة وجعل البرلمان فاقداً للصلاحيات التي لابد أن يتمتع بها أي مجلس برلماني خاصة فيما يخص دوره في الرقابة والمساءلة والنقد، ومما يثير الدهشة أن ذلك يتم على أيدي مجموعة من النواب ومنهم الذين وافقوا أو امتنعوا عن التصويت على المرسوم بقانون رقم (26) لسنة 2020 بتعديل المادة (173) من اللائحة الداخلية للمجلس على النحو المذكور، وقد تم تمرير التعديل بطريقة تفضح هزالة أداء المجلس وتخبط مواقفه إزاء مسألة النهوض بواقع التجربة البرلمانية وكذلك القضايا المصيرية التي تواجه معيشة المواطن وتعاني منها البلاد.
تفاصيل


القومي والتقدمي والوحدوي يدعون لإطلاق سراح المعتقلين (cont) tl.gd/n_1srkvl2

‏على ضوء الأنباء بتزايد إصابات كورونا في صفوفهم

القومي والتقدمي والوحدوي           

 يدعون لإطلاق سراح المعتقلين (cont) tl.gd/n_1srkvl2

 تجدد جمعيات التجمع القومي والمنبر التقدمي والتجمع الوحدوي إشادتها بكل الإجراءات التي اتخذتها الدولة للتصدي لتفشي وباء كورونا، والجهود الوطنية العالية التي تبذلها كافة الكوادر المعنية وخاصة الكوادر الطبية والصحية، كما تحي بكل واعتزاز الروح الوطنية الجامعة لكافة فئات المجتمع في الالتفاف حول تلك الإجراءات ودعمها، وروح التضامن الاجتماعي التي تجلت في الكثير من الصور والمواقف الرائعة والمبدعة والمسئولة.



تفاصيل


في ذكرى يوم الأرض التجمع القومي يجدد رفضه لكافة أشكال التطبيع ووقوفه إلى جانب الحق الفلسطيني في هذا اليوم

في ذكرى يوم الأرض 

التجمع القومي

 يجدد رفضه لكافة أشكال التطبيع
ووقوفه إلى جانب الحق الفلسطيني في هذا اليوم  
 في هذا اليوم الثلاثين من مارس تهل علينا الذكرى الخامسة والأربعين ليوم الأرض الفلسطيني الذي فجر فيه الشعب العربي الفلسطيني انتفاضته البطولية والخالدة في وجه العدو الصهيوني المحتل عام 1976 جاعلاً من هذا اليوم يوماً تاريخياً وبطولياً في حياة فلسطين والأمة العربية، كما أن هذا اليوم صار عنواناً لرفض وإدانة مواقف الدول والقوى الاستعمارية الكبرى الداعمة للاحتلال ولمواقف الصمت والتخاذل من جانب الأنظمة والحكومات العربية التي تخلت عن التزاماتها القومية تجاه القضية الفلسطينية.
تفاصيل


في ذكرى الحراك الوطني والميثاق التجمع القومي يطالب بالعودة إلى روح الميثاق من خلال الاستجابة للمطالب المشروعة

في ذكرى الحراك الوطني والميثاق
التجمع القومي يطالب بالعودة إلى روح الميثاق من خلال الاستجابة للمطالب المشروعة
 
 
ي الذكرى العاشرة للتحركات الجماهيرية المطالبة بالديمقراطية والحريات السياسية والعدالة الاجتماعية، والتي تتزامن أيضا مع مرور 20 عاما على التصويت على ميثاق العمل الوطني، يستذكر التجمع القومي بكل اعتزاز نضالات وتضحيات شعبنا، ويطالب بالعودة إلى روح الميثاق من خلال الاستجابة للمطالب الوطنية المشروعة التي طالبت بها الجماهير وقواها السياسية في حراكها الوطني قبل عشر سنوات، وظلت متمسكة بها إيمانا منها بعدالتها ومشروعيتها لأي مجتمع يطمح للتقدم إلى الأمام محافظا على كرامة ووحدة أبناءه.

إننا وحين نمعن النظر في معاني وأبعاد الإجماع الشعبي في التصويت على ميثاق العمل الوطني في 14 فبراير 2001، تترسخ لدينا القناعة الثابتة في أن كل ذلك كان انعكاساً حقيقياً للتوقعات والآمال الشعبية بالإصلاح، والتطلع إلى دستور عقدي وإطلاق الحريات العامة بما فيها حرية التعبير والتنظيم، وقيام دولة المساواة والعدالة والمواطنة الدستورية.
 
تفاصيل


الجمعيات السياسية تشيد يوقفة ووعي شعب البحرين لمواجهة مخاطر "كورونا"

 
image1.png 
تفاصيل


بيان الجمعيات السياسية البحرينية حول الخطة الأمريكية للسلام (صفقة القرن)

بيان الجمعيات السياسية البحرينية حول الخطة الأمريكية للسلام (صفقة القرن)
 
 إن الخطة الأمريكية للسلام أو ما تسمى صفقة القرن تخالف القرارات والقوانيين الدولية المتعلقة بفلسطين وتتناقض مع القيم والمبادئ الأخلاقية والإنسانية وهي تعدي على الحقوق التاريخية والمقدسات وتزوير للتاريخ والجغرافيا وهي تصفية للقضية الفلسطينية وأكبر عملية سطو سياسي مسلح في التاريخ الحديث في ظل صمت وتواطأ العالم.
إننا في الجمعيات السياسية البحرينية نعلن رفضنا واستنكارنا الشديدين لهذه الصفقة المشبوه
ولأية محاولات لفرض أمر واقع على الأمة العربية والإسلامية وعلى الشعب الفلسطيني من خلال مشاريع الذل والاستسلام التي تجعل من لايملك يمنح من لا يستحق ولاتجلب سوى الخزي والعار والتنازل عن الحقوق والمقدسات.
تفاصيل


  >>  مقالات
"الوضع العربي بين"نهوض الأمة وعجز الأنظمة؟
admin - 7 5, 2021

"الوضع العربي بين"

نهوض الأمة وعجز الأنظمة؟

 بقلم: محمود القصاب

مر أكثر من قرن على اتفاقية (( سايكس بيكو – 1916)) التي قسمت الأقطار العربية ورسمت حدودها الجغرافية والسياسية، جاعلة منها مجرد كيانات هشة ضعيفة تخدم مصالح وأهداف الاستعمارين البريطاني والفرنسي اللذين كانا خلف صدور هذه الاتفاقية دون مراعاة لرأي ومصالح شعوب هذه الأقطار و تطلعاتها إلى الحرية والاستقلال والسيادة، بعد ذلك جاء "وعد بلفور" المشؤوم في 1917 المولود من رحم تلك الاتفاقية والذي نص على إقامة وطن قومي لليهود في فلسطين، وسرعان ما نفذت القوى الاستعمارية خطواتها الفعلية لإخضاع المنطقة العربية لتكريس نظام التجزئة والتبعية بزرع الكيان الصهيوني في فلسطين عام 1948، كحلقة متقدمة في مسلسل التآمر على الأمة.

منذ تلك الأعوام المشؤومة وإلى وقتنا الراهن تغيرت المنطقة العربية كثيراً وتغير معها العالم بأسره وتبدلت فيها موازين القوى، واجتاحتها الكثير من الزلازل والأعاصير السياسية والاجتماعية والأمنية وتفجرت في معظم الدول العربية صراعات وحروب بأوجه وأهداف مختلفة، وعانت من فتن داخلية وتدخلات خارجية متعددة؟؟ حدث كل ذلك بوحي من نظرية "الفوضى الأمريكية الصهيونية الهدامة" التي تستهدف تدمير المنطقة وتفكيك كياناتها، وقد بلغ هذا الاستهداف ذروته بغزو العراق واحتلاله عام 2003 وإسقاط نظامه الوطني، وفتح أبوابه أمام معاول الهدم والتدمير التي تكفلت بمهمة وأد مسيرته النهضوية والتنموية وإرجاعه إلى القرون الوسطى بإعادة تركيبه بلداً مقسماً طائفياً وعرقياً، حيث الجهل والتخلف وشيوع مظاهر الفساد والنهب، وكل أشكال المحاصصات الحزبية والطائفية والعرقية؟؟؟.

وهكذا تحول العراق من كونه البوابة التي تحمي الأمة وحارسها القوي المنيع – تحول – إلى بوابة تنفذ من خلالها كل الفتن الطائفية، وعوامل التخريب والإرهاب وأصبح الجسر الذي شيده الاحتلال لدفع الأقطار العربية نحو مسار "التطبيع" مع الكيان الصهيوني بكل ما يمثله من مخاطر على حاضر الأمة وهويتها العربية، وعلى وجودها ومستقبلها؟؟ وكان من الطبيعي والحال هذه، ومع خروج العراق من معادلة الصراع مع أعداء الأمة، أن تعاني الأقطار العربية من وهن ونكوص، وأن تواجه تهديدات كبرى تتوزع بين مخاطر التقسيم وتقويض وحدة كياناتها، ومحاولات ضرب ومحو هويتها القومية لصالح مخططات العدو الصهيوني، وبروز أطماع بعض القوى والدول الإقليمية مثل تركيا وإيران وتمدد نفوذهما داخل الأقطار العربية التي تعاني من الحروب والصراعات، ومن تكاثر التنظيمات الإرهابية والمليشيات الإجرامية التي عملت على تمزيق المجتمعات العربية اأسم الدين والمذهبية، بعد أن أيقنت هذه الدول وتأكد لها بأن الحروب الطائفية هي سلاح لا يقل تدميراً وفتكاً عن الأسلحة والجيوش العادية، فما يحصل في العراق وسوريا واليمن وليبيا نموذج صارخ على حجم انهيار الوقع العربي.

أن ما تمر به المنطقة العربية من ظروف صعبة وقاسية وما تشهده الأقطار العربية تحديداً من أزمات وتحديات هائلة ليس أقلها إعادة رسم خرائط هذه الدول جغرافياً وسياسياً، الأمر الذي يعودنا إلى مرحلة وظروف "سايكس بيكو" ونستحضر معها تلك الوقائع التي افرزت تجزئة الدول العربية، حيث تتواصل اليوم فصول المؤامرة الكبرى على أمتنا العربية لتقسيم المقسم وتجزئة المجزأ؟؟.

لقد شكل قيام الكيان الصهيوني على أرض فلسطين قبل ما يزيد على سبعون عاماً، وكذلك احتلال العراق قبل ثمان عشر عاماً منعطفات مصيرية، ومحطات تغيير جذرية في الوطن العربي، وكل التطورات الدولية والمتغيرات الإقليمية والعربية التي حصلت في أعقاب هذين الحدثين المصيريين " احتلال فلسطين والعراق" قد أحدثا اختلالاً في التوازن الاستراتيجي، مكن من تصاعد وتفرد السيطرة الأمريكية الصهيونية، إضافة إلى ما حصل من انحدار قومي وتمزق سياسي عربي غير مسبوق في تاريخ الأمة العربية، فقد عمل التحالف الأمريكي الصهيوني على توظيف حالة الضعف والتمزيق التي تعاني منها الدول العربية وعجزها عن مواجهة هذه الأوضاع الصعبة، لفرض عليها اتفاقيات" إدعان" و "استسلام" تكرس العدو الصهيوني قوة مهيمنة على المنطقة ورغم استمرار نزعة الحرب والعدوان و الإرهاب التي تشكل مرتكزات وجود هذا الكيان الغاصب.

مما يجعل الحديث عن السلام والتعايش مع هذا الكيان المحتل الذي يروج له البعض مجرد حديث "خرافة" وأضغاث أحلام؟؟؟.

إن المرحلة الراهنة التي تجتازها الأمة العربية يمكن اعتبارها المرحلة الأخطر، حيث يجري استكمال فصول المؤامرة الكبرى التي بدأت قبل عقود، عبر محاولات مستميته ومتسارعة لدمج الكيان الصهيوني في المنطقة ورسم واقع عربي واقليمي يضمن علاقات مع هذا الكيان وفق صيغ قانونية وسياسية يصعب الانفكاك منها؟؟ تحت عناوين مضللة من قبيل "السلام" و"التعايش" وقد تجاوزت اليوم محاولات " التطبيع" مرحلة الترويج والتسويق إلى مرحلة التنفيذ العملي التي تجعل من هيمنة العدو الصهيوني واقعاً عسكرياً وأمنياً واقتصادياً تحت السقف الأمريكي؟؟؟، وهكذا يتحول " الاقتصاد" الصهيوني محطة الضخ الاقتصادية الرئيسية في المنطقة تجارياً ومالياً وسياحياً وتكنولوجياً، وهو أحد الأهداف الرئيسية لكل خطوات "التطبيع" التي تقدم عليها بعض الدول العربية في الوقت الراهن، كما هو حاصل مع "البحرين" والإمارات وكذلك المغرب والسودان وغيرها من الدول العربية التي تمارس ذات التوجه من خلف الستار؟؟ وهكذا يتم تحويل جريمة اغتصاب فلسطين إلى "اتفاقات" لها صفة قانونية تحقق شرعية وجود هذا العدو في المنطقة بينما لازال الشعب العربي الفلسطيني يرزح تحت نير الاحتلال ويقدم التضحيات في سبيل تحرير ارضه المغتصبة، وإقامة دولته الحرة المستقلة، وهو ما يؤكد أن هذا الشعب عصى على الاخضاع والتطويع، رغم كل جرائم العدو التي تستمر بصور وأشكال متعددة، من عمليات قتل واغتيالات إلى هدم البيوت وتشريد أهلها، والمضي في توسيع المستوطنات، وسياسات تهويد القدس يجري كل ذلك وسط صمت عربي مريب، وتهافت مخجل نحو التطبيع مع هذا الكيان المحتل؟؟ فلم تعد فلسطين هي البوصلة عند الأنظمة العربية، ولم يعد اغتصابها وقتل شعبها يمثل قضية قومية وكارثة إنسانية تستحق العمل والتفكير من أجلها؟؟ بل لم تعد القدس المغتصبة والمحاصرة، القدس زهرة المدائن، مدينة الأنبياء، وبوابة السماء، مهبط الديانات، لقد هانت قدسيتها وتراجعت هي وكل فلسطين في سلم اهتمامات وحسابات الأنظمة العربية، وأغلقت دونها أبواب المقاومة والتحرير، في الوقت الذي تفتح فيه أبواب العواصم العربية مشرعة أمام جحافل الصهاينة.  وهو ما يمثل قمة الاستفزاز والإهانة لمشاعر المواطنين الرافضين لسياسات التطبيع والتطويع للعدو.

إن التحديات الراهنة في الوضع العربي كبيرة وخطيرة، و من أجل مواجهتها مطلوب أولاً استيعاب معطيات المرحلة وما تحمله من تحولات كبيرة في المفاهيم والأفكار وفق منظور استراتيجي مختلف، كونها "المرحلة" تمثل منعطفاً تاريخياً، ومحطة يعاد فيها تشكيل المنطقة في ظل مشاريع الهيمنة الأمريكية الصهيونية واستقواء المشروع الصهيوني في قبال تراجع المشروع القومي العربي، ومحاولات تحويل التناقض الرئيسي مع الكيان الصهيوني إلى تناقض ثانوي واستبداله بتناقضات مدمرة كالفتنة المذهبية الطائفية، وهذا يستدعي منا فتح آفاق لتغيير واقعنا الراهن على المستويين الفكري والنضالي، وبعث الوعي القومي، الذي يحرر العقل والفكر ويقربنا من أهداف أمتنا القومية والاجتماعية، في أبعادها الديمقراطية والإنسانية والحضارية، فليس المطلوب أن نبقى اسرى للصدمات والنكسات، فحياة الشعوب أكبر من أي لحظة تاريخية، وإن الحقوق لا يجب التفريط فيها تحت وطأة الظروف الطارئة، لذلك لا يحب السكوت أو القبول بالأوضاع الراهنة حيث الاستبداد والفساد، والتبعية، وحيث القرارات والإجراءات التي تعطل قيم التعددية والديمقراطية وحرية الرأي، وذلك هذا أن كل التحديات والأزمات التي تعاني منها الأقطار العربية راهناً، لا يمكن التصدي لها والتغلب عليها دون وجود دولة وطنية جامعة أساسها المواطنة المتساوية في الحقوق والواجبات عابرة للطوائف والمذاهب، القادرة على جلب الاستقرار السياسي والاجتماعي ودولة محصنة ضد أي اختراقات أو اعتداءات خارجية أياً كان مصدرها، دولة تحترم خيارات شعوبها الوطنية وتستجيب لتطلعاتها في دعم قضايا أمتها العربية، وفي المقدمة منها قضية فلسطين، حيث تدرك الشعوب العربية بفطرتها أن أي تقارب "وسلام" مزعوم مع الصهاينة سوف لن يخرج الدول العربية من أزماتها، وأن سياسة المهادنة والاستسلام للعدو، لن تسترجع حقاً مسلوباً أو أرضاً مغتصبة، في هذا السياق سيكون من الضروري أن تتوجه القوى والأحزاب الوطنية والقومية في كل الساحات العربية، إلى وضع حد لحالة التشردم والتفكك السياسي عبر توحيد الرؤى والمواقف التي تعزز اللحمة الوطنية وتعلي المصلحة العليا للأقطار العربية، في إطار من الجبهات الوطنية والقومية التي تدعم الدولة المدنية الديمقراطية وتحقيق العدالة والمساواة ودولة القانون، والتأكيد على الحقوق السياسية والاقتصادية والاجتماعية وأن يكون في صلب برنامج هذه الجبهات استحضار واستنهاض دور الجماهير العربية لنصرة القضايا القومية في فلسطين والعراق ومواجهة كل الأزمات والصراعات المتعددة التي تعاني منها معظم الأقطار العربية، وذلك من خلال الحوار السلمي والديمقراطي القادر على فتح مسارات سياسية جادة وحقيقية تعالج كل الانسدادات والاحتقانات القائمة، من أجل عودة السلام والوئام إلى هذه الأقطار والعبور بها إلى بر الأمان.

فبعد كل ما جرى طوال عقود من الصراع مع العدو الصهيوني، وبعد كل هذه التضحيات التي قدمت والطاقات والثروات التي بذلت في سبيل استعادة حقوق الأمة لن يستطيع أحد إجبار الشعوب والجماهير العربية على التخلي عن عقولها وضمائرها ونسيان كل ما اقترفته أيدي الصهاينة القتلة المجرمين سواء في فلسطين أو في غيرها من الأقطار العربية لذلك يجب وقف كل محاولات تصفية القضية الفلسطينية والوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني وقواه المناضلة ودعم حقه في تحرير أرضه بكل السبل المتاحة، و التوقف عن إشاعة منطق اليأس والهزيمة المسؤول عن ضياع فلسطين وضياع كل الحقوق العربية.



عرض التعليقات (0)
تسجيلات وصور