إبحث في الموقع
26 يناير, 2022
أخبار التجمع
على خلفية تصريحات سفير الكيان الصهيوني الجمعيات السياسية تجدد رفضها كل أشكال التطبيع

على خلفية تصريحات سفير الكيان الصهيوني

الجمعيات السياسية تجدد رفضها كل أشكال التطبيع
وتحذر البرلمانيين من مغبة التواصل مع برلمان الكيان الصهيوني

 

 جددت الجمعيات السياسية رفضها القاطع لكل محاولات التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب، وأبدت كل الاعتزاز والتقدير لمواقف شعب البحرين تجاه القضية الفلسطينية ونضال الشعب الفلسطيني وحقه المشروع في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف على كامل التراب الفلسطيني، وقالت أن تصريحات سفير هذا الكيان التي أدلى بها مؤخراً إلى صحف محلية وأشار فيها إلى أن أولوية كيانه تتمثل في بناء علاقات دافئة مع البحرين، وأن هناك مخطط للالتقاء بقطاعات أهلية إلى جانب قطاعات حكومية وتجارية 

 

تفاصيل


‏في اليوم العالمي لحقوق الانسان التجمع القومي يدعو الى تأسيس دولة المواطنة والحريات والمؤسسات الدستورية

undefined
 
يحتفل العالم في مثل هذا اليوم من كل عام باليوم العالمي لحقوق الإنسان، حيث يركز موضوع احتفالية هذا العام 2021 على المساواة والحد من التفاوت والدفع قدما بإعِمَال حقوق الإنسان.
ووفقا للأمم المتحدة، فإن تفشي الفقر وعدم المساواة والتمييز الهيكلي تعتبر من انتهاكات حقوق الإنسان، وهو من بين أكبر التحديات العالمية التي تواجه عصرنا. وتتطلب معالجته بشكل فعال اتخاذ تدابير 
تفاصيل


بيان الجمعيات السياسية بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الفساد

بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الفساد

الجمعيات السياسية تؤكد: محاربة الفساد أولوية وطنية

 

  

بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الفساد - الجمعيات السياسية تؤكد محاربة الفساد أولوية وطنية ومن ضمن أهداف التحديث والتطوير والإصلاح والتنمية
دعوة لإنشاء هيئة وطنية لمكافحة الفساد وتعزيز دور آليات المراقبة والمساءلة والمحاسبة

يحي العالم في التاسع من ديسمبر مناسبة اليوم العالمي لمكافحة الفساد ويحمل هذا العام شعار "احفظ حقك، إلعب دورك، قل لا للفساد"، وهي المناسبة التي تستهدف تعظيم قيمة وأهمية مكافحة الفساد والتوعية بمخاطره وتسليط الضوء على كل ما يعزز قيم النزاهة والشفافية واتخاذ التدابير والاجراءات التي من شأنها التصدى لكل أوجه ومظاهر الفساد وتجفيف منابعه، وتأتي هذه المناسبة في هذه السنة كما في العام الماضي في فترة تتميز بتعاظم التحديات وتكاثرها على مستوى العالم خاصة في ظل التداعيات الثقيلة الوطأة لجائحة كورونا .


 

تفاصيل


التجمع القومي : زيادة ضريبة القيمة المُضافة تضعف الحياة المعيشية للمواطنين وتؤخر التعافي الاقتصادي .

التجمع القومي

 زيادة ضريبة القيمة المُضافة

 تضعف الحياة المعيشية للمواطنين

وتؤخر التعافي الاقتصادي

 

 جاءت موافقة مجلس النواب على مشروع قانون زيادة ضريبة القيمة المُضافة بأغلبية ٢٣ صوت وما سبقها ورافقها من أحداث واجتماعات وتصريحات لتكشف مجددا الخلل والعجز الكبيرين في اولا نهج تعاطي الحكومة ومجلس النواب مع حقوق المواطنين في العيش الكريم، وثانيا في قدرة مجلس النواب على حماية هذه الحقوق، ناهيك عن تحسينها، وثالثا في آليات تعامل الحكومة مع مجلس النواب وتضعيفه عن أداء دورها التشريعي والرقابي.

فقد تجاهلت الحكومة ومجلس النواب كافة المطالب والنداءات والدعوات لوقف زيادة الضريبة المُضافة 

 



تفاصيل


الجمعيات السياسية ترفض زيادة ضريبة القيمة المضافة وتطالب باللجوء إلى بدائل أخرى

الجمعيات السياسية

ترفض زيادة ضريبة القيمة المضافة

وتطالب باللجوء إلى بدائل أخرى

 

 تتزايد المؤشرات على مضي الحكومة في زيادة ضريبة القيمة المضافة من 5% إلى 10% مع بداية العام القادم، حيث تم تضمينها برنامج التوازن المالي المعدل وخطة التعافي الاقتصادي، في حين إن مشروع قانون زيادة الضريبة لم يطرح ويناقش في مجلس النواب، وهو ما يزيد المخاوف بوجود ضغوط ومساومات بين الحكومة والنواب لتمرير القانون عند طرحه في البرلمان. 

 

 
تفاصيل


بيان المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع

بسم الله الرحمن الرحيم

المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع

تناقلت الصحافة المحلية خبر مشاركة (مجموعة الصخرة الصهيونية) في معرض المجوهرات العربية المزمع إقامته في البحرين خلال الفترة (14-20نوفمبر الحالي).

وعليه فانه اذا صح هذا الخبر وتأكدت مشاركة مجموعة الصخرة الصهيونية أو أية مجموعات أو مؤسسات صهيونية أخرى، فإننا ندعو التجار إلى مقاطعة المعرض وعدم المشاركة فيه، وكذلك ندعو الجماهير لعدم زيارته أو الشراء منه. 

  

تفاصيل


بيان المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع في الذكرى الـ 104 لوعد بلفور المشؤوم

المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع

في الذكرى الـ 104 لوعد بلفور المشؤوم

 

نطالب الحكومة إلغاء الاتفاقيات مع الصهاينة، ونهيب بالشعب إستمرار مناهضته للتطبيع مع العدو


يصادف الثاني من نوفمبر هذا العام، الذكرى الـ 104 للوعد المشؤوم الذي اطلقته الحكومة البريطانية إبان الحرب العالمية الأولى، في الرسالة التي وجهها وزير الخارجية آرثر بلفور إلى اللورد ليونيل دي روتشيلد المصرفي وأحد زعماء اليهود في بريطانيا، ومن هذا الأخير إلى الاتحاد الصهيوني لبريطانيا وإيرلندا، وقد نصت الرسالة صراحة على إعلان دعم وتأييد إنشاء "وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين"

تفاصيل


التجمع القومي يدين الانقلاب العسكري في السودان

undefined
 
 تابع التجمع القومي الديمقراطي في البحرين بقلق بالغ أخر التطورات والأحداث الخطيرة الجارية في القطر السوداني الشقيق، والتي تصاعدت مع الانقلاب الذي أقدم عليها المكون العسكري في المجلس السيادي وإعلان حالة الطوارئ وما أعقبها من إجراءات حل المجلس السيادي والحكومة والقيام بحملة اعتقالات طالت العديد من المسئولين الحكوميين بما فيهم رئيس الوزراء والقادة الوطنيين من قوى إعلان الحرية والتغيير الحاضنة الرئيسة لقوى الثورة وفي مقدمتهم الرفيق علي الريح الأمين العام المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي ، حدث كل ذلك بينما كان العالم يتطلع إلى أن يقوم رئيس المجلس بتسليم رئاسة المجلس السيادي إلى المكون المدني وفقاً لما تم الاتفاق عليه في الوثيقة الدستورية.

تفاصيل


التجمع القومي يدعوا لوضع برنامج وطني لمعالجة الأزمات السياسية والاقتصادية

بيان في اليوم العالمي للقضاء على الفقر

التجمع القومي يدعوا لوضع برنامج وطني

 لمعالجة الأزمات السياسية والاقتصادية
 
 
يصادف يوم السابع عشر من شهر أكتوبر من كل عام، اليوم العالمي للقضاء على الفقر، اليوم الذي أقرّته الجمعية العامة للأمم المتحدة، قبل ما يزيد عن 29سنة، لمناهضة الفقر، باعتباره احد اسباب امتهان الكرامة الإنسانية، وشكلاً من أشكال التمييز بين البشر، عانت منه الغالبية الساحقة من الطبقات الكادحة والعاطلين والمهمشين وضحايا الحروب والأوبئة والكوارث الطبيعية
إن جميع هذه الأسباب ناتجة بالدرجة الأولى عن غياب العدالة الاجتماعية وسوء التخطيط الاقتصادي والاستئثار بالثروة الوطنية وعدم حماية الفئات والشرائح المهمشة، وتوفير الضمانات في الفرص المتساوية لجميع فئات المجتمع، على حد سواء، دون اعتبار لانتماءاتهم الطبقية والعرقية والدينية والقومية.
تفاصيل


بيان الجمعية الوطنية لمقاومة التطبيع "المطبعون لا يمثلون شعب البحرين "

بيان صادر عن المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني

"المطبعون لا يمثلون شعب البحرين"

 

 ان الزيارة التي قامت بها مجموعة من المواطنين البحرينين في الأيام القليلة الماضية إلى فلسطين الحبيبة تحت حماية حراب الاحتلال الصهيوني، وصلاة بعضهم أمام حائط البراق على الطريقة الصهيونية، واطلاق بعض افرادها المغرر بهم تصريحات تتنافى مع موقف الشعب البحريني، التي تؤكد غالبيته الساحقة على موقفها الثابت من نضال الشعب الفلسطيني وحقه في تحرير اراضيه.

تفاصيل


بيان المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع العدو الصهيوني

بيان المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني
لا مرحبا بالمجرم المحتل

 

 أعلنت وسائل الاعلام الصهيونية في فلسطين المحتلة أن وزير خارجية العدو يائير لبيد سيقوم بتدنيس أرض بلادنا البحرين اليوم الخميس الموافق 30 سبتمبر 2021، وسيقوم بافتتاح سفارة لكيانه الغاصب في المنامة، وذلك في ظل رفض عارم من أبناء الشعب البحريني الأبي الذي ظل وفيا لقضيته المركزية، القضية الفلسطينية التي نعتبرها نحن في المبادرة الوطنية البحرينية بوصلة الصراع وعنوانه في المنطقة، باعتبار أن هذا الكيان زرعة شيطانية تم غرزها في خاصرة الوطن العربي لابقاءه في حالة استنزاف دائمة تبعده عن التقدم والتطور والازدهار.

إن المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني تؤكد على رفضها التام للتطبيع مع هذا الكيان الغاصب 
تفاصيل


الجمعيات السياسية ترفض ضريبة القيمة المضافة

الجمعيات السياسية ترفض ضريبة القيمة المضافة

وتحميل المواطنين ما يرهق كاهلهم

 رغم الأوضاع الضنكة التي يصارع معها المواطن من شظف الحياة المعيشية التي أرهقت كاهله ولم يعد له متسع أو فسحة للرفاهية مثل أقرانه في دول مجلس التعاون، تفاجئنا الدولة بسياستها الاقتصادية المنفذة لشروط البنك الدولي التي تزيد الأعباء الحياتية على المواطنين متمثلة في مضاعفة القيمة المضافة من 5% إلى 10% بتسبيب معيب لا يراعي المعايير الاجتماعية، فالسياسية الاقتصادية للدولة تسعى إلى سد العجز في الميزانية العامة بالإمعان في افقار المواطنين وزيادة رقعة العجز في جيبه ولقمة عيشه دون أي رؤية واضحة للحيلولة دون تبعات ذلك وما يترتب على تدني دخل المواطن وتراجع قدرته في توفير أساسيات الحياة ومتطلبات أسرته اليومية.  


تفاصيل


في اليوم العالمي للديمقراطية التجمع القومي يرحب بإطلاق سراح السجناء

في اليوم العالمي للديمقراطية التجمع القومي

يرحب بإطلاق سراح السجناء

ويرى إن الأوضاع السياسية الراهنة

تحول دون تطور التجربة الديمقراطية

 

 يُحيي العالم في الخامس عشر من سبتمبر من كل عام اليوم العالمي للديمقراطية، بقرار من الأمم المتحدة التي اختارت أن يمثل هذا اليوم لهذا العام فرصة للتذكير بأن الديمقراطية مرتبطة بالناس. وفي رسالته بالمناسبة لهذا العام، يقول الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في الوقت الذي يكافح فيه العالم للخروج من جائحة كوفيد-19 وعواقبها المدمرة، يجب أن نستفيد من الدروس المستخلصة من الأشهر الثمانية عشر الماضية في تعزيز قدرة الديمقراطية على الصمود في مواجهة الأزمات المقبلة. وهذا يعني استبانة وتطوير ممارسات الحكم السليم في حالات الطوارئ - سواء كانت صحية أو بيئية أو مالية.

 
تفاصيل


نرفض سعي الجانب الرسمي للتعاون مع قوات الاحتلال في المجال الصحي

المبادرة الوطنية البحرينية لمقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني:

نرفض سعي الجانب الرسمي للتعاون مع قوات الاحتلال في المجال الصحي

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 تعبر المبادرة الوطنية البحرينية لمقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني عن استغرابها من الإصرار الرسمي على الاستمرار في عملية التطبيع مع الكيان الصهيوني وعقد الاتفاقيات العديدة معه رغم رفض ومناهضة مكونات الشعب البحريني لهذا التوجه الخطر على الجيل الحالي والأجيال القادمة، ليس على الفلسطينيين فحسب، بل يمتد ذلك إلى كل الدول العربية وشعوبها ومنها البحرين التي وقعت اتفاقية التطبيع قبل قرابة عام والحقتها بتوقيع مذكرات تفاهم وسعت للتعاون معه في أكثر من مجال وحقل وآخرها في المجال الصحي، حيث رحبت وزيرة الصحة البحرينية فائقة الصالح بالتعاون مع الاحتلال الصهيوني في المجال الصحي، وذلك اثناء لقائها في العاصمة المنامة مع القائم باعمال السفارة الصهيونية في البحرين إيتاي تاغنر يوم 92أغسطس9292.

تفاصيل


بيان المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع

بيان المبادرة الوطنية البحرينية

لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني

 ترفض السماح لدخول أو استقبال أي وفود صهيونية

 

 المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني ترفض السماح لدخول أو استقبال أي وفود صهيونية قادمة إلى وطننا البحرين .

إننا في المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني ،نؤكد رفضنا التام لدخول أو استقبال أي وفود صهيونية تحت أي مسميات (سياحية،تجارية،اقتصادية،رياضية،ثقافية،أوغيرها).

تفاصيل


بيان المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني

بيان المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني

 ترفض السماح لدخول أو استقبال أي وفود صهيونية

 

المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني ترفض السماح لدخول أو استقبال أي وفود صهيونية قادمة إلى وطننا البحرين .
إننا في المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني ،نؤكد رفضنا التام لدخول أو استقبال أي وفود صهيونية تحت أي مسميات(سياحية،تجارية،اقتصادية،رياضية،ثقافية،أوغيرها)

ونعتبر أ ّن رفضنا لجميع أشكال العلاقات مع الكيان الصهيوني الغاصب ،هو انعكاس للموقف الوطني والديني للشعب البحريني تجاه القضية الفلسطينية على مر التاريخ. 

تفاصيل


المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني

  المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني
  
 المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني ترفض السماح لدخول أو استقبال أي وفود صهيونية قادمة إلى وطننا البحرين .
إننا في المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني ،نؤكد رفضنا التام لدخول أو استقبال أي وفود صهيونية تحت أي مسميات ) سياحية،تجارية،إقتصادية،رياضية،ثقافية،أو غيرها).
ونعتبر أ ّن رفضنا لجميع أشكال العلاقات مع الكيان الصهيوني الغاصب ،هو انعكاس للموقف الوطني والديني للشعب البحريني تجاه القضية الفلسطينية على مر التاريخ.

تفاصيل


بيان المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني

جددت رفض شعب البحرين التطبيع مع الكيان الصهيوني
 الجمعيات السياسية ترفض دخول واستقبال أي وفود صهيونية إلى البحرين
 
تؤكد الجمعيات السياسية الموقعة على هذا البيان رفضها التام دخول أو استقبال أي وفود إسرائيلية صهيونية تحت أي مظلة كانت، سياحية، أو تجارية، أو اقتصادية، أو غيرها، وترى أن هذا نابع من موقف شعب البحرين الثابت حيال القضية الفلسطينية، والتى كانت ولازالت وستبقى قضية العرب الأولى.

تفاصيل


بيان المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني 10 مايو 2021


اشادت بمقاومة الشعب الفلسطيني لجرائم الاحتلال ودفاعه عن المسجد الاقصى وأحياء القدس
المبادرة البحرينية: نطالب بطرد ممثل العدو الصهيوني والغاء اتفاقية التطبيع
 
 طالبت المبادرة الوطنية  البحرين ية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني، اليوم الخميس، بطرد ممثل الكيان الصهيوني في البحرين، وإلغاء اتفاقية التطبيع الأخيرة، مشيدةً بالمقاومة الفلسطينية وصمودها في وجه العدوان الصهيوني.

ووجهت المبادرة في بيان لها وصل "الهدف التحية إلى جماهير الشعب الفلسطيني وخصوصا المرابطين في مدينة  القدس عاصمة دولة فلسطين الابدية، الذين يدافعون عن المدينة العتيقة والمسجد الاقصى الذي يحاول قطعان المستوطنين تدنيسه.

وأضافت "نحيي أيضاً اصرار هذا الشعب الأبي على التضحية في سبيل الدفاع عن الأرض وفي مقدمتها حي الشيخ جراح الذي دخل التاريخ بصمود شباب القدس ومقاومتهم البطولية ضد قوات الاحتلال التي تسعى لتهجير سكان الحي، استمرارا في سياسة تهويد مدينة القدس التي بشر بها القادة الصهاينة 

 
تفاصيل


  >>  مقالات
محاوَلاتِ اغْتِيْال الشَّخصِيَّةِ العَرَبِيَّة وطَمْسِ هُوِيَّتِها القَومِيَّة
admin - 7 يوليو, 2021

الدكتور عباس العزاوي

 

استوقفني وأدهشني حوار في إحدى الفضائيات الخليجية مع أحد أساتذة جامعة (أم القرى)، وهو من القطر السوداني الشقيق، وكانت (فتوى) هذا الرجل فحواها: أنَّ العروبة ليست بجنس أو عرق أو نسب، وبالتالي فهي ليست بـ (قومية)!! وانَّما العروبة ليست سوى لسان ولغة للتخاطب والتفاهم!! ويستند في فتواه العرجاء الخرقاء الى حديث موضوع على رسول الأمة، رسول أمة العرب الهاشميّ القَرَشيّ، حيث يزعم هذا الرجل أنَّ الرسول قال فيه: (يا أيُّها النَّاس انَّ الدِّين واحد والأب واحد، وليسَت العربية بأحدكم من أبٍ ولا أمٍ وانِّما هي اللسان، فمَن تكلَّم بالعربية فهو عربي)!!، وحاشا لرسولنا الكريم أنْ يكون هذا هو قوله، وهو ابن العروبة ورسول الحقّ سبحانه الى العالم أجمعين. ولا يمكن لهذا الحديث أنْ يكون صادراً عن الرسول صلى الله عليه وسلم الذي أوتي جوامع الكَلَم، لا يمكن أنْ يصدر عن رسول الهدى العربي الأميّ. لا أدري كيف لهذا الرجل أنْ يستشهد بحديث ضعيف جداً؟!.

ومن الغرابة بمكان أنَّه يعتمد (ابن فارس) في حجته على أنَّ العربية ليست عرقاً أو عنصراً محدداً، ونحن نعلم أنَّ ابن فارس فارسيّ المولد والوفاة وله ميول فارسية، وقد تأثَّر بالرواية الفارسية للتاريخ العربي! وأنا شخصياً لست مع ابن فارس لا في اللغة ولا تاريخها ولا جنسها. وأمَّا الاستشهاد ببعض الآيات القرآنية مُجتزأةً، كما فعل صاحب هذه النظرية الباطلة والمفتراة، فهو مِن باب كلمة حقٍّ يراد بها باطل، تَنَزَّه كتاب الله تعالى عن كل نقيصة أو باطل، وأمَّا القول بأنَّ القرآن لا يستعمل لفظة (عرب) للدلالة على أُمَّة أو قوم أو جنس مُعَيَّن، وأنَّ كلماته تدل على اللغة فقط، فهذا ليس صحيحاَ فقد ورد في القرآن لفظ الروم للدلالة على عدة أقوام، وكذلك كلمة أعجمي للدلالة على ما هو غير عربي، وفي كل الأحوال فإنَّ المعروف لا يعَرَّف، فليس كل مَن تحدَّث العربية عربي كما يفتي هذا الرجل، فهل كل مَن يتحدث الفرنسية هو فرنسي؟! وأنَّ كل مَن يتحدث التركية هو تركي؟! وهل نجد الشعب الأمريكي وهو يتحدث اللغة الإنكليزية هو انكليزي؟!.

فالعربية هوية قومية قبل أنْ تكون لغة ينطق بها مَن ينطقون، واللغة هي عمود الثقافة التي يتميز بها شعب من الشعوب أو الأمم، فالعربية ليست كالعِبرية التي هي لسان فقط وليست قومية، وانَّما هي لغة دين فقط، وكذلك اللغة السريانية التي لا تعني جنساً محدداً أو عرقاً بعينه بل هي أجناسٌ وأعراقٌ شتَّى.

أقول، أنَّ هذا (المُدَّعيّ) ومَن ينحو نحوه، كحاطب الليل الذي يدخل الغابة ليجمع الأخشاب ولكنَّه ربَّما يمد يده ويحمل ثعباناً دون أنْ يدري ظناً منه أنَّه قطعة من الخشب!.

كيف يمكن لمثقف ودارس في اللغة والتاريخ أنْ يتحدث بفم مليان وبنبرة (واثقة)، بأنَّ العربية هي لغة وحسب! يقول ذلك دون أنْ يهتزّ له ضمير أو يطرف جفن، فيدعي (باطلاً) أنَّ العروبة ليست لها علاقة بالهوية القومية! وانَّما هي لسان وحسب!، وبالتالي فهو يفصل بين اللغة العربية والعِرق، والعنصر العربي الذي تكوِّن ثقافته التي يتميز بها. ويبدو أنَّ هذا المتحدث (الجوَّال) يريد اكمال الدائرة التي بدأها كثيرون في محاولة النيل من القومية العربية، وهو ادِّعاءٌ باطٌلٌ، وترويجٌ لأكذوبة كبرى بإعتبار العربية لغة لسان وتخاطب وليست ثقافة ومنهج مرتبط تاريخياً بأمة لها وجود وكيان منذ آلاف السنين. وهذه الافتراءات جزء من مؤامرة كونية تستهدف العرب في وجودهم، حاضرهم ومستقبلهم، وهؤلاء من أمثال هذا الرجل يتحججون بأساليب ملتوية وبطرق مبنية على التحايل في محاولة خبيثة لإيجاد ثغرات يمكنهم الدخول من خلالها، ويستخدمون فقهاً فاسد الأصل (فارسي) معوَّج الأركان والحجة ليسوِّغوا لأنفسهم الافتراء على القومية العربية.

الثرثرة والفوضوية في الكلام

انَّني أُسَّمي هكذا حديث بـ (فوضى الكلام)، الذي شاع بين الناس والمتعلمين منهم، وأصبح كالسيل يكاد يُغرق الدنيا!.

انَّ الأصل في المتكلم أنْ يتحدَّث فيما يفهمه أو هو متخصص فيه، أمَّا أنْ يطيش بلسانه هكذا دونما (ترويض) وضبط لهذا اللسان في أية قضية أو مسألة، فهذا أعتبره مِن نقصان (الثقافة) والعلم، وقد يعترض مَن يعترض على ما أقول، لكنَّني لن أُطيل انتظاره الإجابة فأُسرِع في القول، انَّ لكل مجال من مجالات الحياة قواعده وأسراره وأصوله، وأنَّ عدم ضبط الكلام يرجع الى قصور في التفكير وفهم الأمور، وقد يكون عائداً الى ارتباك في المفاهيم الأساسية التي تلازم البعض، وقد يكون عدم وجود بنيان قويم متماسك للمعلومات (الثقافة العامة). ومِن حق القارئ الكريم أنْ يتساءل عن الحلّ لهذه الاشكالية (فوضى الكلام)، وفي رأيي أنْ نفكر قليلاً ولو للحظات قبل أنْ نطلق الكلمات والتفسيرات (الهوائية) من أفواهنا، بمعنى أنْ نُمَرر حديثنا على العقل قبل أن نطلقه كقذائف المدفع! وبالتالي نتوقف ونهدأ قبل أن نُصدِر الفتاوى هنا وهناك. ويبقى علينا نحن المتلقون أنْ لا نصدق كل ما يُقال لنا، بل أنْ نضع جرساً للانذار في دماغنا، عندما نحس بدخان الكلمات (العرجاء) يكاد يملأ أدمغتنا، عندئذ نحرص على أنْ نجعل هذا الجرس يدُّق ويرِّن كلما طلع علينا مَن يبيع الكلام، كما يفعل صاحبنا هذا، وأنْ نعلم أنَّ هذه الأحاديث مجرد شطحات و (نفخات) كاذبة، وقد يقول هؤلاء الأدعياء أنَّهم أحرار يقولون ما يشاؤون ووقت أنْ يشاؤوا، ونحن لا نختلف معهم في هذا فهو حق مشروع ولكنَّه مشروط أيضاً! ذلك أنَّ الصدق في القول مقدماً على الحرية فيه، وأنْ يكون أميناً في النقل، قُل ما تريد ولكن دونما تجاوز حق أحد، فكيف في تجاوز حق أُمَّة بالكامل؟! وأنْ يقوم بالفتوى فيما لا يعلم؟ كهذا الكلام الخالي من الحقائق والأدلة، فحرية القول لها ضوابط، وأنت أيُّها السيد عندما تكون مُحكماً في رأيك، عند ذاك أفتِ كما تشاء!.

أحلام القومية العربية

مُذ وعينا على هذه الدنيا ونحن نعيش أحلام القومية العربية، أحلام الأمة العربية الواحدة التي يجمعها اللغة والدين والتاريخ المشترك والتقاليد والمصير الواحد، فالعروبة تمثل أكثر الاطروحات ثراءاً وعمقاً لأنَّها تعتمد على عامل ثقافي واسع ورحب، تُغذيه لغة واضحة بيِّنة وتدعمه معاناة تاريخية متشابهة، وهي أي العروبة انتماءٌ انسانيٌّ يحكمه العامل الثقافي كما بيَّنا، وأمَّا المكون الأساسي لها هو اتفاقها واجتماعها على المصلحة المشتركة. بعد ذلك نقول أنَّ الانتماء للعروبة لا يأتي من فراغ أو لمجرد التحدث باللسان العربي كما يدَّعي هؤلاء المغرضون، بل انَّ الانتماء للعروبة هو تعبير عن مجموعة من العلاقات المركبة الاجتماعية والثقافية والتاريخية والسياسية التي تشكل ذاكرة الانسان العربي، وتمثل مصالحه وآماله ومشاعره وحواسِّه، والانتماء هذا جزء من تطور اجتماعي وثقافي أنتجَ الأمة (العربية) منذ زمن بعيد، وهو يعتمد على الجوامع القومية المشتركة والموَّحِدات الكبرى التي تتجاوز المحليات.

هكذا هي العروبة، فهي تسمية قومية، جغرافية، لغوية وثقافية تشمل الخصائص الديموغرافية والاجتماعية والاقتصادية، ومما شك فيه أنَّ هذه الأمة قد تعايشت فيها ثقافات وعقائد وأعراق، كانت مثالاً للألفة والاندماج، وكان ذلك بمثابة غِنى ثقافي ومعرفي، فالكل يشعر أنَّه ضمن الأمة وفي كنفها، فالعروبة هوية قومية قبل أنْ تكون لغة، وأنَّ لها ثقافتها الخاصة بها والتي أساسها اللغة.

قد يخلط البعض بين الهوية والشخصية، والحقيقة أنَّ الهوية تُعبِّر عن ماهِيَّتنا كعرب، وبمعنى آخر مَن نحن العرب؟ أمَّا الشخصية فهي تعبير عن سماتنا نحن العرب. من هنا فهويتنا العربية تشمل المعطيات الجغرافية والإثنية والتاريخية، أمَّا الشخصية العربية فهي تعني السمات الحضارية والثقافية، وفيما أراه فلا يوجد هناك افتراق بين عناصر تكوين الهوية وملامح الشخصية.

واذا ما رجعنا الى تعريف العروبة كما نفهمها نحن، فهي العنوان والإسم والروح التي تجمع الشعب العربي وتُشعِره بشخصيته ورسالته في الحياة، وهي ليست عرقاً مُفَضَّلاً ولكنْ له مميزات تميزه عن غيره من الأعراق والأجناس.

انَّ الشخصية والهوية العربية مستَهدَفة اليوم أكثر مما مضى، وهما تتعرضان الى عملية تذويب خطيرة وبشكل علني منظم، تقف وراءه دول ومؤسسات وجهات معادية للعرب، ومن ذلك فقد أشاع أعداء الأمة بأنَّ القومية العربية وهَمٌ وتَضليل! ويبدو أنَّ المناخ العربي العاصف اليوم، مناسباً لهذه التلفيقات والادعاءات الجوفاء، في محاولة لإيجاد الأرضية المناسبة لتنفيذ المشروع المعادي للأمة، وهذه محاولة خبيثة للتشكيك في انتماء العرب الى أمتهم العربية العظيمة، وبالتالي تفتيت الهوية العربية ومحاولة شطب القومية العربية من سجل الشعوب والأمم! من هنا يحاول أعداء العروبة اختزال الأمة في اللغة فقط، بمعنى أنَّ ما يجمع العرب اليوم ليس أكثر من اللسان! أمَّا التاريخ والمصالح المشتركة والمصير الواحد، فتبقى مجردة من معناها.

هؤلاء وبعضهم من العرب للأسف، يفتعلون أزمة بين الهوية العربية واللغة العربية، وكأنَّ العروبة هي أساس الأزمة، وهم يعتبرون العروبة لِباس يمكن ارتداؤه وخلعه تبعاً للمزاج وحركة الرياح النفسية والعصبية!، وفي تصوري فهذه الادِّعاءات الباطلة ترمي الى استدعاء هوية أخرى من أعماق التاريخ لتصبح هي البوصلة للأمة، وما الضَّير في أنْ تكون هذه الهوية (المطلوبة) فارسية؟!

انَّ القول بالعروبة على أنَّها لسان وأنَّ كلمة عربية تعني الواضحة والمبينة، فهي تجَنِّي وظلم كبيرين للغة العربية، فهي لم تكن لغة (الصدفة) بل تمتلك خصائص تاريخية واجتماعية وثقافية تكوِّن العنصر العربي، وهي تجمع وتمزج بين الأصول التاريخية للقومية العربية، وتشكِّل منظومة القيَم والتراث الثقافي سواءاً كانت هذه (الجماعة) العربية تعيش على أرضها التاريخية، أو موزعة في أرض الشُتات. وهنا كما نرى يتداخل المفهوم العام للهوية القومية مع الهوية العرقية، فهذه الأخيرة تتميز بخصائص جسمانية ولغوية ثم دينية في الأصل القومي، وبالتالي فهذه الجماعة (العربية) تختلف عن الجماعات الأخرى في كثير من العادات والتقاليد والإرث التاريخي، الحضاري والانساني.

والسؤال الذي يطرح نفسه بإلحاح، لماذا كل هذا التحامل على الهوية العربية؟ والحقيقة هناك أسباب متعددة سياسية وثقافية واقتصادية، حيث وضع أعداء الأمة قضية القومية العربية والهوية العربية على (أجندة)اهتماماتهم منذ زمن بعيد، ولا يسع المجال هنا لعرض تفاصيلها، وسأكتفي هنا بدحض الاتهامات المُلَّفقة التي تستهدف العروبة، ومحققاً لإثبات بطلان هذه الأحاديث والافتراءات التي تصدر من البعض هنا وهناك، فالعرب جنسٌ من الأجناس البشرية على سطح الأرض، والعربية هي نَسَباً وقومية وليست لساناً كما يدَّعي الدعاة والمغرضون والحاقدون على الأمة، وهي عرقٌ مثله مثل بقية الأعراق في العالم، والعربية أيضاً لغة ولسان، ولكن ليس كل مَن (تَعلَّم) العربية وتكلمها عربي العِرق والجنس.

بدايةً نستعرض في عجالة المعنى اللغوي لكلمة (أُمَّة) كما وردت عند ابن منظور في (لسان العرب)، حيث هناك أكثر من معنى للـ (أمة)، وتحديداً المعاني التي تهمنا في موضوعنا هذا، فقد جاء معنى (الأمة): الشِّرعة والدِّين والسُّنة والطريقة لقوله تعالى: (انَّا وجدنا آباءنا على أُمَّة) الزخرف آية 22، وقوله سبحانه: (كانَ النَّاسُ أُمَّة واحدة فبعَثَ اللهُ النَّبيين) البقرة آية 213، وقول الحقّ سبحانه: (كُنتم خيرُ أُمَّة أُخرِجَت للناس) آل عمران آية 110، والمعنى الآخر للـ (أُمَّة) هو القَرن من النَّاس، لقوله تعالى: (تلكَ أُمَّة قد خَلَت) البقرة آية 134، وتعني أمة كل نبي، أي قومه ومَن أُرسِل اليهم مِن كافر ومؤمن، والأمة تعني الجيل والجنس من كل حيّ، يقول الله جلَّ وعلا: (وما مِن دابة في الأرض ولا طائر يطير بجناحيه الَّا أمم أمثالكم) الأنعام آية 38، من هذا نستخلص أنَّ الأمة تعني القوم والجماعة والجنس، من هنا جاء قول الحقّ سبحانه: (وما أرسلنا مِن رسولٍ الَّا بلسانِ قومه) ابراهيم آية 4، يقول ابن كُثيِّر في تفسير قوله: (بِلِسانٍ عربيٍّ مُبين) الشعراء آية 195، أي أنَّ هذا القرآن أنزلناه باللسان العربي الفصيح الكامل والشامل، كيما يكون واضحاً قاطعاً مقيماً للحجة، وهو اعلام من الخالق سبحانه لمشركي قريش، أنَّه أنزله بهذه الصورة لئلا يقولون أنَّه نزل بغير لساننا (العربي)، بمعنى أنزله على العرب وليس لهم وحدهم، ونحن نعلم أنَّ العرب كانوا يفتخرون ويتفاخرون بالنَسَب، فالعربي بطبيعته يفتخر بعروبته لساناً ونَسَباً، ونحن نقول، أنَّه نزل بلغة العرب من باب التكليف لأمة العرب بمهمة نشره والدعوة اليه في العالمين، وبالتالي فقد كلَّف الأمة بمهمة التبليغ بالرسالة التي اصطفى لها رسولاً من العرب.

يقول الذين يفترون على العرب والعروبة، انَّ العربية مرتبطة بالإسلام ارتباطاً وثيقاً وليس بالجنس العربي! لأنَّه لا يوجد (جنس) عربي!، ونحن نَرُدُّ عليهم بأنَّ المعروف لا يُعَرَّف، وقد جاءت نصوص وأحاديث صحيحة ناطقة بفضل العرب ومُفصِحة عن مناقبهم. انَّ كلمة (عرب) تعني في الأصل سكان (الجزيرة العربية)، واكتسبت دلالة ثقافية بحيث أصبحت تدلّ على كل مَن يتحدث العربية وينتمي الى الثقافة العربية بغض النظر عن أصله ودينه، فقد كان قبل الاسلام يهود من العرب وعرب من النصارى. انَّ القول بالـ (عربي) كل مَن تكلم العربية، هو قراءة قاصرة وغير صحيحة للعرب والعروبة.

وأمَّا القول بأنَّ العروبة (تاريخياً) ليست ذات مدلول قومي لأمة أو عرق، قول باطل، فقد ورد في التاريخ أنَّ كلمة عرب هي كلمة سريانية (آرامية) ذات مدلول جغرافي على سكان غرب الفرات، وأنَّ الأبجدية المعروفة (أبجد هوَّز حطِّي كلمن سعفص قرشت ثخذ ضظغ) كانت تُستعمل في النطق العربي سابقاً عبر تاريخ العرب الطويل والممتد لآلاف السنين. ومما يشار له بالأهمية أنَّ يوم الجمعة كان يسمى قبل الإسلام بـ (يوم العروبة) وأول مَن سَمَّاه (الجمعة) هو كعب بن لؤي (الجَّد السابع للرسول صلى الله عليه وسلم، وهو سيِّد قبيلة كِنانة)، لذلك كانت قريش تجتمع في هذا اليوم، وكان العرب يتبضعون فيه قبل نهاية الأسبوع، والحقيقة أنَّ اسم العرب اقترن بالبادية والسهول المنبسطة، وقبل الإسلام كان هناك فرق بين كلمة عربي وهم سكان المدن (الحضر) وكلمة اعرابي وهم سكان بطون البادية (البدو)، وكان سكان الرِّيف يتأرجحون بين العرب والأعراب.

وبتقليب صفحات التاريخ القديم، نرى أنَّ البابليين أطلقوا لفظة (مانو أرابي) وتعني أرض العرب على البدو ساكني غرب الفرات، كما أطلق الآشوريون اسم العرب أيضاً على سكان غرب الفرات، وأقدم نص آشوري يذكر كلمة (عرب) يرجع للملك الآشوري شلمنصر الثالث (858-824) قبل الميلاد، كما وردت في النصوص الفارسية التي تعود لملك الفرس (الساسانيين) داريوس حيث جاءت لفظة (عرب) بمعنى البلاد الصحراوية المتآخمة لبلاد فارس الساسانيين، ومن هذا نخلص الى أنَّ البابليين والآشوريين والفرس استعملوا كلمة العرب على مناطق غرب الفرات والشام وشبه الجزيرة العربية. وفي هذا وردت اشارات كثيرة في التواريخ الآشورية الى زعماء العرب وتقديم هؤلاء الزعماء هدايا كثيرة لملوك نينوى منها الذهب والحجارة الكريمة والجمال والحمير. كما وردت لفظة (عرب) في العهد القديم في أكثر من مكان وقد أطلق اليهود على العرب اسم الإسماعيليين نسبة الى اسماعيل بن ابراهيم، أو الهاجريين نسبة الى هاجر أم اسماعيل.

وبخلاف ما يردده البعض من المُدَّعين، فبلاد العرب وطنٌ فسيح، مساحته حوالي مليون ميل مربع، يحدها الخليج العربي شرقاً والمحيط الهندي جنوباً والبحر الأحمر غرباً وبادية الشام شمالاً (هذا قبل الإسلام)، وقد قسَّم الجغرافيون القدماء بلاد العرب الى ثلاثة أقسام هي:

1.     بلاد الحِجر العربية، وتتألف من جزيرة سيناء.

2.     بلاد العرب الصحراوية، وهي البادية الكبرى وتمتد من حدود سورية والعراق الى المحيط الهندي

3.      بلاد العرب السعيدة، وتشتمل على نجد والحجاز واليمن وعُمان.

وبعد...هذه هي جزيرة العرب مهد الساميين أو البقعة التي نزحوا منها الى ما حولهم من الأقاليم، ويذكر لنا التاريخ أنَّ جزيرة العرب وخاصة المناطق الوسطى منها لم تكن قاحلة جرداء كما نراها اليوم، بل كانت خصبة في العصور القديمة تصلح للعيش والحياة والسُكنى، ثم اعتراها الجفاف فطمس معالمها وأزال حضارتها.

كان المؤرخ الاغريقي (اليوناني) هيرودوت الذي عاش في القرن الخامس قبل الميلاد، عارفاً بالجزيرة العربية، فقد ذكر في حديثه عن (داريوس) الفارسي، أنَّ العرب لم يخضعوا بتاتاً للفرس. وذكر هيرودوت في تأريخه انَّ كل بلاد العرب تزفر أريجاً عطرياً، لأنَّها البلاد الوحيدة التي تنتج البخور والقرفة حيث كان أهل سَبأ أشهر العرب بسبب اللِبان والبخور، وكانت حضرموت في تلك الأيام هي أرض البخور بدون منازع، كذلك كان الذهب ثروة طبيعية ويوجد على طول الساحل الغربي لشبه جزيرة العرب، من مَديَن الى اليمن، وكان ذهب مناجم العرب ذهباً خالصاً جداً لا يحتاج الى صهر.

ويُذكَر أنَّ بطليموس (150-160) ميلادية، كان قد رسم في جغرافيته خريطة لبلاد العرب في كتابه هذا. وكان أهم ما يهتم له اليونان والرومان هو أنَّ عرب الجنوب كانوا يسكنون أرض البخور والتوابل وكانوا همزة الوصل بينهم وبين أسواق الهند والصومال، وذكر المؤرخ الروماني (بليني) الذي عاش في القرن الأول الميلادي، أنَّ الينابيع المعدنية في الجزيرة العربية تصنع المدن وتخلق الألهة، وهذه المقولة تنطبق على مدينة الحج العالمي (مكة) التي كانت مدينة للحج منذ فجر التاريخ، فقد زالت كل مدن الحج في العالم ولم تبقَ سوى مكة مدينة للحج العالمي، لأنَّها المكان الذي بُنيَ على التقوى. والملاحظة الأخرى أنَّ شعب هذه المنطقة من أصل (عرق) واحد، بذات اللغة والثقافة والدين والعادات والتكوين النفسي والحاجات المعيشية المتشابهة. وكانت ترافق هذه الأماكن الأسواق والمراكز الثقافية، فينشر الشعراء شعرهم بِلُغَتِهم المعروفة، ويقدم الخطباء خطبهم، ويعرض الفنانون مسرحياتهم.

ينقسم العرب الى قسمين كبيرين هما: العرب البائدة والمقصود بها القبائل التي هلكت وانقطعت أخبارها، وهي عاد وثمود وطسم وجديس وجرهم، وهي المسماة العرب العاربة، أمَّا القسم الثاني فهم العرب المستعربة وقد سُميَّت قحطان عرباً متعربة، وعدنان عرباً مستعربة. والعاربة هم العرب الراسخون في العربية، ويقيدهم المؤرخون أقدم سكان جزيرة العرب وقد ورد ذكرهم في القرآن مَثَلاً للكبرياء والجبروت اللذَين أديا بهم الى التهلكة، أمَّا عاد فكان موطنها حضرموت المتآخمة لحدود اليمن، وكان هؤلاء القوم من أشَّد الناس بطشاً، وفي المقابل فقد شيَّدوا أبنية شاهقة تدل على حضارتهم ومدنيَّتهم. وهنا يجب أنْ نفرِّق بين عرب الجنوب وبين عرب الشمال، فعرب الشمال في الأغلب بدو يعيشون في بيوت الشَعَر في الحجاز ونجد، أمَّا عرب الجنوب فَجُلَّهم من الحضر الذين يقيمون في اليمن وحضرموت، وعلى طول الساحل المجاور. وأهل الشمال يتكلمون لغة القرآن أو العربية الخالصة، أمَّا أهل الجنوب فكانوا يتكلمون لغة سامية قديمة كالسبئية أو الحميرية، وهناك مميزات قومية بين العرب، ينعكس ذلك في أنسابهم التي يقسمونها الى قسمين كما مرَّ معنا ذلك فيا سبق، ومما تجدر الاشارة اليه هنا أنَّ أهل المدينة المنورة (يثرب) الذين سارعوا لمناصرة الرسول صلى الله عليه وسلم ابَّان الهجرة هم من أصل يمني، في حين قبيلة قريش كانوا من أهل الشمال والغساسنة في الشام كانوا من عرب الجنوب، ولكنَّهم استوطنوا الشمال.

لقد كانت بلاد العرب والعرب أنفسهم معروفين لدى اليونان والرومان، اذْ كانت بلادهم تقع على الطريق المؤدي الى الهند والصين (طريق الحرير) و (طريق التوابل) وكان العرب ينتجون السلع التي تقدرها أسواق الغرب تقديراً عظيماً، والعرب كانوا وسطاء أو سماسرة البحار الجنوبية.

وتظهر مكانة العرب في حوارهم مع كسرى الفارسي في حضرة وفود بيزنطة والهند والصين، في حوار أظهر خلاله وفود العرب بأعظم ما يمكن من فصاحة وقوة النواصي التي فوَّقت أمتهم العربية. أكد المؤرخ اليوناني (ديدور الصقلي) الذي عاش في القرن الأول قبل الميلاد، أنَّ العرب يقدرون أعظم تقدير حريتهم، كما ذكر المؤرخ والجغرافي (استرابون) والذي عاش في أواخر القرن الأول قبل الميلاد في جغرافيته: انَّ العرب كانوا الشعب الوحيد الذي لم يرسل سفراءه الى الاسكندر الذي وضع خطة لجعل العرب مقر الامبراطورية.

ويلحق بما سبق وذكرناه عن الوجود العربي في الجزيرة العربية واليمن، ما جرى من حملة حربية رومانية على بلاد العرب، فقد فشل الرومان الذين كانوا سادة العالم في أنْ يُثَّبتوا (النِيْر) على أعناق العرب، ولاقت حملتهم الشهيرة هزيمة منكرة، والمؤلفة من عشرة آلاف رجل خرجوا من مصر في سنة (24ق.م) على عهد أوغسطس قيصر، وكان غرضهم الاستيلاء على طرق النقل التي كان يحتكرها عرب الجنوب، ولاستغلال موارد اليمن لمصلحة روما، وبعد شهور من توغلهم الى الجنوب، استدار الجيش المحطم الى (نجران) واتجه الى ساحل البحر الأحمر وعبر الشاطئ المصري، وكانت أبعد نقطة وصلوا اليها هي مأرب عاصمة السَبَئيين، وكانت حملة حربية ذات أهمية عظيمة خاطرت دولة أوروبية بارسالها الى بلاد العرب.

وأجد لزاماً هنا أن أشير الى قضية أجدها في غاية الأهمية وهي أنَّ العرب من الشعوب التي احتفظت بالميزات الطبيعية والخاصيّات العقلية لشعوب الشرق، وقد احتفظت اللغة العربية بأصالتها بما في ذلك التصريف، أكثر من اللغات الشرقية الأخرى، ومن الخواص التي انفرد بها العرب وامتازوا بها عن بقية شعوب الأرض هي (النقاوة الجنسية) أو العرقية، بسبب البيئة المنعزلة التي تعتبر من أشَّد البيئات قساوة كما هو حال أواسط بلاد العرب. وكانت جزيرة العرب مثلاً فذَّاً للعلاقات التي لا تنفصم والتي تربط ما بين السكان والتربة. واذا كان هناك موجات من المستعمرين الذين غمروا الهند واليونان وايطاليا وانكلترا، فإنَّ التاريخ لا يحدثنا عن شئ من هذا فيما يتعلق ببلاد العرب، ولم يذكر لنا التاريخ أنَّ غازياً نجح في اختراق حدود بلاد العرب (الجزيرة) وتأسيس مستقر دائم له في تلك البلاد.

انَّ القرابة اللغوية مظهر من مظاهر الوحدة العامة المحددة للجنس العربي، وهي تشكِّل ثقافته الخاصَّة، وللعرب ميزات أخرى منها غريزتهم الدينية حيث تمكنت منهم تمكناً عظيماً، ولهم خيال رائع وقوة الملاحظة، وقد كانت الجزيرة العربية تمثل خزّاَناً بشرياً هائلاً أمدت بلاد العرب الأخرى بالسكان في حقب طويلة، ومن هنا بدأت الهجرات الكبيرة الى بلاد الرافدين والشام (الهلال الخصيب(.

لقد أحاطت بالعرب تلك الهالة الوهَّاجة التي تحيط بشعب له جذور تاريخية ممتدة في العمق، فقد استطاع أفراد ذلك الشعب في مدى قرن من ظهور الاسلام أنْ يصبحوا سادة العالم، في دولة عظيمة تمتد من شواطئ المحيط الأطلسي الى تخوم الصين. وأصبحت اللغة العربية ولعدة قرون في العصور الوسطى، لغة العلم والثقافة والفكر الراقي في جميع أنحاء العالم المتحضِّر، وقد أُلِّفَت فيما بين القرنين التاسع والثاني عشر الميلادي باللغة العربية مؤلفات فلسفية وتاريخية وطبية وفلكية وجغرافية وفقهية أكثر مما أُلِّف في أيِّ لسان آخر.

وهكذا أشرقت شمس العرب في الماضي وسطع نورها على الدنيا كلها، ولكنَّها انطفأت هذه الأيام للأسف. انَّ من سمات الحضارة أنَّها كلٌ لا يتجزأ في المسكن والملبس والمأكل والمشرب والسلوك، وفي مناحي الحياة الانسانية كافة، فالحضارة نظام اجتماعي يعين الانسان على الزيادة من انتاجه الثقافي والفكري والمادي والمعنوي، وللحضارة أركان أربعة أساسية، هي النُظم السياسية والتقاليد الخُلُقيِّة والموارد الاقتصادية وتبادل العقائد والأفكار الثقافية والروحية والفكرية. وهي مشروطة بعوامل جيولوجية واقتصادية وجغرافية وثقافية، ولأنَّ الحضارة هي حصيلة مظاهر الرقي الفكري والفني والاجتماعي والبيئي والاقتصادي والسياسي، وبالتالي فقوام كل هذه المؤهلات هي الانسان والطبيعة، فهل كل ما كان للعرب من حضارة وبما تقدم من خصائص هذه الحضارة ومميزاتها وشروطها، يمكن أن نصف العروبة والعرب على أنَّهم ليسوا سوى ناطقين بالعربية، وأنَّ اللسان هو ما يجمعهم وليس غيره؟! وهل العطاء الذي كان عليه العرب في آفاق الآداب واللغة والحكمة والفلسفة والعقائد والحِرَف والصناعات، وكل ما ارتبط بتقدم الانسان العربي ورقيّه من توافر المعارف والعطاءات المبدعة التي أسهمت في تطوير الانسانية على مرِّ العصور قد خَلَت الَّا من اللغة؟! وأنَّ ما يجمع كل هؤلاء العرب ليس سوى اللغة! وهؤلاء هم مَن ازدهوا في ظل الحضارات العربية الساطعة على مساحة الأمة الواحدة عبر مراحل تاريخها الخالد، وفي ذلك يقول الشاعر العربي:

في الشَّامِ أهلي وبغداد الهَوى وأنا في الرِّقتين وبالفُسطاطِ اخواني

وآخر ما أنقله هنا، أنَّه ليس بين كل البلاد التي تُضاهي بلاد العرب في المساحة ولا بين كل الشعوب التي تناهز العرب في الأهميِّة والمكانة التاريخية بلدٌ او شعبٌ ظفر بقليل من العناية والدرس والبحث في العصور الحديثة كما حدث لبلاد العرب والشعوب العربية.

في الختام وبعد هذه الجولة التي انتقلنا من خلالها بين الرأي الذي يقول، أنَّ العربية لسان وحسب والعروبة لغة وليست عرقاً أو عنصراً، وبينَ رأينا الذي بيَّنا فيه أنَّ العربية هي عرق وجنس، وأنَّ العروبة هوية قومية قبل أنْ تكون لغة، نقول، هناك قاعدة فقهية تقول: عندما تجد أمامك أكثر مِن فتوى في قضية ما، اختار ما يطمئن اليه قلبك من تلك الفتاوى، واتبع ما ترتاح اليه نفسك من العلماء الأجلاء والقادة والمفكرين.

وهنا أترك للقارئ الكريم اختيار ما يطمئن اليه قلبه ويميل نحوه عقله، في موضوع العربية والعروبة، وفيما انْ كانت ليست سوى لغة ولسان فقط، أم هي قومية وعرق أصيل على هذه الأرض الواسعة، وهذا لا يمنع أنْ نقول رأينا بكل وضوح وهو أنَّ العروبة مَعين لا يَنضَب، وحضارة لن تَنْدَثر، وهي أيضاً قوَّة وعزيمة وكرامة وتاريخ...



عرض التعليقات (0)
تسجيلات وصور