إبحث في الموقع
15 اكتوبر, 2021
أخبار التجمع
ندوة التجمع القومي :الفقر في البحرين …حقيقة أم إدعاء

undefined
تفاصيل


بيان المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع العدو الصهيوني

بيان المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني
لا مرحبا بالمجرم المحتل

 

 أعلنت وسائل الاعلام الصهيونية في فلسطين المحتلة أن وزير خارجية العدو يائير لبيد سيقوم بتدنيس أرض بلادنا البحرين اليوم الخميس الموافق 30 سبتمبر 2021، وسيقوم بافتتاح سفارة لكيانه الغاصب في المنامة، وذلك في ظل رفض عارم من أبناء الشعب البحريني الأبي الذي ظل وفيا لقضيته المركزية، القضية الفلسطينية التي نعتبرها نحن في المبادرة الوطنية البحرينية بوصلة الصراع وعنوانه في المنطقة، باعتبار أن هذا الكيان زرعة شيطانية تم غرزها في خاصرة الوطن العربي لابقاءه في حالة استنزاف دائمة تبعده عن التقدم والتطور والازدهار.

إن المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني تؤكد على رفضها التام للتطبيع مع هذا الكيان الغاصب 
تفاصيل


الجمعيات السياسية ترفض ضريبة القيمة المضافة

الجمعيات السياسية ترفض ضريبة القيمة المضافة

وتحميل المواطنين ما يرهق كاهلهم

 رغم الأوضاع الضنكة التي يصارع معها المواطن من شظف الحياة المعيشية التي أرهقت كاهله ولم يعد له متسع أو فسحة للرفاهية مثل أقرانه في دول مجلس التعاون، تفاجئنا الدولة بسياستها الاقتصادية المنفذة لشروط البنك الدولي التي تزيد الأعباء الحياتية على المواطنين متمثلة في مضاعفة القيمة المضافة من 5% إلى 10% بتسبيب معيب لا يراعي المعايير الاجتماعية، فالسياسية الاقتصادية للدولة تسعى إلى سد العجز في الميزانية العامة بالإمعان في افقار المواطنين وزيادة رقعة العجز في جيبه ولقمة عيشه دون أي رؤية واضحة للحيلولة دون تبعات ذلك وما يترتب على تدني دخل المواطن وتراجع قدرته في توفير أساسيات الحياة ومتطلبات أسرته اليومية.  


تفاصيل


في اليوم العالمي للديمقراطية التجمع القومي يرحب بإطلاق سراح السجناء

في اليوم العالمي للديمقراطية التجمع القومي

يرحب بإطلاق سراح السجناء

ويرى إن الأوضاع السياسية الراهنة

تحول دون تطور التجربة الديمقراطية

 

 يُحيي العالم في الخامس عشر من سبتمبر من كل عام اليوم العالمي للديمقراطية، بقرار من الأمم المتحدة التي اختارت أن يمثل هذا اليوم لهذا العام فرصة للتذكير بأن الديمقراطية مرتبطة بالناس. وفي رسالته بالمناسبة لهذا العام، يقول الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في الوقت الذي يكافح فيه العالم للخروج من جائحة كوفيد-19 وعواقبها المدمرة، يجب أن نستفيد من الدروس المستخلصة من الأشهر الثمانية عشر الماضية في تعزيز قدرة الديمقراطية على الصمود في مواجهة الأزمات المقبلة. وهذا يعني استبانة وتطوير ممارسات الحكم السليم في حالات الطوارئ - سواء كانت صحية أو بيئية أو مالية.

 
تفاصيل


نرفض سعي الجانب الرسمي للتعاون مع قوات الاحتلال في المجال الصحي

المبادرة الوطنية البحرينية لمقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني:

نرفض سعي الجانب الرسمي للتعاون مع قوات الاحتلال في المجال الصحي

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 تعبر المبادرة الوطنية البحرينية لمقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني عن استغرابها من الإصرار الرسمي على الاستمرار في عملية التطبيع مع الكيان الصهيوني وعقد الاتفاقيات العديدة معه رغم رفض ومناهضة مكونات الشعب البحريني لهذا التوجه الخطر على الجيل الحالي والأجيال القادمة، ليس على الفلسطينيين فحسب، بل يمتد ذلك إلى كل الدول العربية وشعوبها ومنها البحرين التي وقعت اتفاقية التطبيع قبل قرابة عام والحقتها بتوقيع مذكرات تفاهم وسعت للتعاون معه في أكثر من مجال وحقل وآخرها في المجال الصحي، حيث رحبت وزيرة الصحة البحرينية فائقة الصالح بالتعاون مع الاحتلال الصهيوني في المجال الصحي، وذلك اثناء لقائها في العاصمة المنامة مع القائم باعمال السفارة الصهيونية في البحرين إيتاي تاغنر يوم 92أغسطس9292.

تفاصيل


بيان المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع

بيان المبادرة الوطنية البحرينية

لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني

 ترفض السماح لدخول أو استقبال أي وفود صهيونية

 

 المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني ترفض السماح لدخول أو استقبال أي وفود صهيونية قادمة إلى وطننا البحرين .

إننا في المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني ،نؤكد رفضنا التام لدخول أو استقبال أي وفود صهيونية تحت أي مسميات (سياحية،تجارية،اقتصادية،رياضية،ثقافية،أوغيرها).

تفاصيل


بيان المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني

بيان المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني

 ترفض السماح لدخول أو استقبال أي وفود صهيونية

 

المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني ترفض السماح لدخول أو استقبال أي وفود صهيونية قادمة إلى وطننا البحرين .
إننا في المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني ،نؤكد رفضنا التام لدخول أو استقبال أي وفود صهيونية تحت أي مسميات(سياحية،تجارية،اقتصادية،رياضية،ثقافية،أوغيرها)

ونعتبر أ ّن رفضنا لجميع أشكال العلاقات مع الكيان الصهيوني الغاصب ،هو انعكاس للموقف الوطني والديني للشعب البحريني تجاه القضية الفلسطينية على مر التاريخ. 

تفاصيل


المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني

  المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني
  
 المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني ترفض السماح لدخول أو استقبال أي وفود صهيونية قادمة إلى وطننا البحرين .
إننا في المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني ،نؤكد رفضنا التام لدخول أو استقبال أي وفود صهيونية تحت أي مسميات ) سياحية،تجارية،إقتصادية،رياضية،ثقافية،أو غيرها).
ونعتبر أ ّن رفضنا لجميع أشكال العلاقات مع الكيان الصهيوني الغاصب ،هو انعكاس للموقف الوطني والديني للشعب البحريني تجاه القضية الفلسطينية على مر التاريخ.

تفاصيل


بيان المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني

جددت رفض شعب البحرين التطبيع مع الكيان الصهيوني
 الجمعيات السياسية ترفض دخول واستقبال أي وفود صهيونية إلى البحرين
 
تؤكد الجمعيات السياسية الموقعة على هذا البيان رفضها التام دخول أو استقبال أي وفود إسرائيلية صهيونية تحت أي مظلة كانت، سياحية، أو تجارية، أو اقتصادية، أو غيرها، وترى أن هذا نابع من موقف شعب البحرين الثابت حيال القضية الفلسطينية، والتى كانت ولازالت وستبقى قضية العرب الأولى.

تفاصيل


بيان المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني 10 مايو 2021


اشادت بمقاومة الشعب الفلسطيني لجرائم الاحتلال ودفاعه عن المسجد الاقصى وأحياء القدس
المبادرة البحرينية: نطالب بطرد ممثل العدو الصهيوني والغاء اتفاقية التطبيع
 
 طالبت المبادرة الوطنية  البحرين ية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني، اليوم الخميس، بطرد ممثل الكيان الصهيوني في البحرين، وإلغاء اتفاقية التطبيع الأخيرة، مشيدةً بالمقاومة الفلسطينية وصمودها في وجه العدوان الصهيوني.

ووجهت المبادرة في بيان لها وصل "الهدف التحية إلى جماهير الشعب الفلسطيني وخصوصا المرابطين في مدينة  القدس عاصمة دولة فلسطين الابدية، الذين يدافعون عن المدينة العتيقة والمسجد الاقصى الذي يحاول قطعان المستوطنين تدنيسه.

وأضافت "نحيي أيضاً اصرار هذا الشعب الأبي على التضحية في سبيل الدفاع عن الأرض وفي مقدمتها حي الشيخ جراح الذي دخل التاريخ بصمود شباب القدس ومقاومتهم البطولية ضد قوات الاحتلال التي تسعى لتهجير سكان الحي، استمرارا في سياسة تهويد مدينة القدس التي بشر بها القادة الصهاينة 

 
تفاصيل


التجمع القومي يستنكر جرائم العدو الصهيوني في القدس المحتلة ويدعو الأنظمة العربية للتراجع عن اتفاقيات التطبيع

استنكر التجمع القومي الجرائم اللانسانية الوحشية التي ارتكبتها قوات الاحتلال الصهيوني وقطعان المستعمرين ضد المصلين والآمنين في باحات المسجد الأقصى وفي حي الشيخ جراح والتي سقط خلالها عدد من الشهداء، كما أصيب خلال المواجهات أكثر من 60 شخصا بالرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع وحتى الرصاص الحي وغيرها من ادوات القهر.
كما يرى التجمع القومي إن هذه المجازر وفي الوقت التي تكشف الطبيعة الوحشية والعدوانية الدموية للكيان الغاصب لفلسطين، ويحمل المجتمع الدولي مسئولية مواقفه المتخاذلة إزاءها، فأنه في الوقت نفسه يحمل الأنظمة العربية التي لا تزال مصرة على تطبيع علاقاتها مع الكيان الغاصب مسئولية رئيسية في هذه المجازر التي بات الكيان يتخذ منها ستار لموصلة تصفية قضية الشعب الفلسطيني، علاوة على مخططاته الرامية لتهويد القدس والاستيلاء على الأراضي العربية.  
تفاصيل


بيان المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني بشأن الجرائم الصهيونية على المواطنين المقدسيين


بيان المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني
بشأن الجرائم الصهيونية على المواطنين المقدسيين
ومحاولات إعاقة وصولهم للمسجد الأقصى المبارك
 
 تندد وتستنكر المبادرة الوطنية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني الممارسات الإجرامية لقوات الاحتلال الصهيوني بحق المواطنين الفلسطينيين العزل في القدس الشريف ومحاولات إعاقة وصولهم للمسجد الأقصى المبارك.
إن الاعتداءات الصهيونية المستمرة والمتواصلة على المقدسيين حتى في شهر رمضان الفضيل هي جريمة نكراء وانتهاك صارخ للقانون الدولي ولأبسط مبادئ حقوق الإنسان والحريات الدينية، ومصادرة لحقهم في التجمع، وهي محاولات فاشلة لتهويد القدس.
إن عمليات القتل والتحريض على قتل الفلسطينيين بهذه الطريقة الهمجية وأمام مرأى ومسمع العالم ووسط صمت عربي ودولي غير مسبوق من قبل المستعمرين الصهاينة ما كانت لتحدث لولا ما تمر به الأمتين العربية والإسلامية من ضعف وتشرذم .
تفاصيل


الجمعيات السياسية في البحرين تدين وتستنكر اجراءات الاحتلال القمعية في القدس المحتلة

الجمعيات السياسية في البحرين
تدين وتستنكر اجراءات الاحتلال القمعية في القدس المحتلة
 
 أدانت الجمعيات السياسية في البحرين الاجراءات القمعية والوحشية التي تقوم بها قوات الاحتلال الصهيوني ضد أبناء الشعب الفلسطيني ومقدساته في مدينة القدس الشريف المحتلة.

إن هذه الاجراءات التي تأتي وسط صمت عربي ودولي مرفوض ومدان تهدف إلى فرض المزيد من اجراءات التهويد في المدينة المقدسة من خلال التشديد على دخول المصلين من محافظات فلسطين للصلاة في المسجد الأقصى بهدف عزل المدينة عن باقي مدن الوطن، مع قيام قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين الصهاينة بالاعتداء على المصلين في المسجد الاقصى المبارك مما أدى إلى إصابة المئات بجروح مختلفة جراء استخدام قوات الاحتلال الهروات والقنابل المسيلة، كما سمحت لهؤلاء المستوطنين المسلحين، وبحماية من الجيش والشرطة، باستباحة باحات المسجد الأقصى المبارك بشكل يومي والاعتداء على المصلين.

تفاصيل


الجمعيات السياسية تستنكر خطوة مجلس النواب تقليص صلاحياته

الجمعيات السياسية تستنكر خطوة مجلس النواب تقليص صلاحياته
تراجعات النواب تهمش التجربة البرلمانية
وتحول دون الارتقاء بها إلى مستوى طموحات الشعب
 استنكرت الجمعيات السياسية الموقعة على هذا البيان ما وصفتها بالخطوة الجديدة التي استهدفت
تقليص صلاحية النواب بذريعة ضبط المناقشات العامة في جلسات مجلس النواب، والتي بموجبها تم "منع توجيه النقد أو اللوم أو الاتهام، وأي أقوال تتضمن ما يخالف الدستور والقانون أو تشكل مساساً بكرامة الأشخاص أو الهيئات أو إضراراً بالمصلحة العليا للبلاد، وتحديد 10 نواب كحد أقصى للمشاركة في المناقشة العامة مع تحديد 5 دقائق للنائب الواحد".  

إن هذه الخطوة الجديدة التي تستهدف القضاء على ما تبقى من صلاحيات للمجلس النيابي بطريقة تحول دون العمل البرلماني الذي يلبي طموحات شعب البحرين، وإن هذه المحاولات مستمرة للإبقاء على هذا العمل في حال من المراوحة وجعل البرلمان فاقداً للصلاحيات التي لابد أن يتمتع بها أي مجلس برلماني خاصة فيما يخص دوره في الرقابة والمساءلة والنقد، ومما يثير الدهشة أن ذلك يتم على أيدي مجموعة من النواب ومنهم الذين وافقوا أو امتنعوا عن التصويت على المرسوم بقانون رقم (26) لسنة 2020 بتعديل المادة (173) من اللائحة الداخلية للمجلس على النحو المذكور، وقد تم تمرير التعديل بطريقة تفضح هزالة أداء المجلس وتخبط مواقفه إزاء مسألة النهوض بواقع التجربة البرلمانية وكذلك القضايا المصيرية التي تواجه معيشة المواطن وتعاني منها البلاد.
تفاصيل


القومي والتقدمي والوحدوي يدعون لإطلاق سراح المعتقلين (cont) tl.gd/n_1srkvl2

‏على ضوء الأنباء بتزايد إصابات كورونا في صفوفهم

القومي والتقدمي والوحدوي           

 يدعون لإطلاق سراح المعتقلين (cont) tl.gd/n_1srkvl2

 تجدد جمعيات التجمع القومي والمنبر التقدمي والتجمع الوحدوي إشادتها بكل الإجراءات التي اتخذتها الدولة للتصدي لتفشي وباء كورونا، والجهود الوطنية العالية التي تبذلها كافة الكوادر المعنية وخاصة الكوادر الطبية والصحية، كما تحي بكل واعتزاز الروح الوطنية الجامعة لكافة فئات المجتمع في الالتفاف حول تلك الإجراءات ودعمها، وروح التضامن الاجتماعي التي تجلت في الكثير من الصور والمواقف الرائعة والمبدعة والمسئولة.



تفاصيل


في ذكرى يوم الأرض التجمع القومي يجدد رفضه لكافة أشكال التطبيع ووقوفه إلى جانب الحق الفلسطيني في هذا اليوم

في ذكرى يوم الأرض 

التجمع القومي

 يجدد رفضه لكافة أشكال التطبيع
ووقوفه إلى جانب الحق الفلسطيني في هذا اليوم  
 في هذا اليوم الثلاثين من مارس تهل علينا الذكرى الخامسة والأربعين ليوم الأرض الفلسطيني الذي فجر فيه الشعب العربي الفلسطيني انتفاضته البطولية والخالدة في وجه العدو الصهيوني المحتل عام 1976 جاعلاً من هذا اليوم يوماً تاريخياً وبطولياً في حياة فلسطين والأمة العربية، كما أن هذا اليوم صار عنواناً لرفض وإدانة مواقف الدول والقوى الاستعمارية الكبرى الداعمة للاحتلال ولمواقف الصمت والتخاذل من جانب الأنظمة والحكومات العربية التي تخلت عن التزاماتها القومية تجاه القضية الفلسطينية.
تفاصيل


في ذكرى الحراك الوطني والميثاق التجمع القومي يطالب بالعودة إلى روح الميثاق من خلال الاستجابة للمطالب المشروعة

في ذكرى الحراك الوطني والميثاق
التجمع القومي يطالب بالعودة إلى روح الميثاق من خلال الاستجابة للمطالب المشروعة
 
 
ي الذكرى العاشرة للتحركات الجماهيرية المطالبة بالديمقراطية والحريات السياسية والعدالة الاجتماعية، والتي تتزامن أيضا مع مرور 20 عاما على التصويت على ميثاق العمل الوطني، يستذكر التجمع القومي بكل اعتزاز نضالات وتضحيات شعبنا، ويطالب بالعودة إلى روح الميثاق من خلال الاستجابة للمطالب الوطنية المشروعة التي طالبت بها الجماهير وقواها السياسية في حراكها الوطني قبل عشر سنوات، وظلت متمسكة بها إيمانا منها بعدالتها ومشروعيتها لأي مجتمع يطمح للتقدم إلى الأمام محافظا على كرامة ووحدة أبناءه.

إننا وحين نمعن النظر في معاني وأبعاد الإجماع الشعبي في التصويت على ميثاق العمل الوطني في 14 فبراير 2001، تترسخ لدينا القناعة الثابتة في أن كل ذلك كان انعكاساً حقيقياً للتوقعات والآمال الشعبية بالإصلاح، والتطلع إلى دستور عقدي وإطلاق الحريات العامة بما فيها حرية التعبير والتنظيم، وقيام دولة المساواة والعدالة والمواطنة الدستورية.
 
تفاصيل


الجمعيات السياسية تشيد يوقفة ووعي شعب البحرين لمواجهة مخاطر "كورونا"

 
image1.png 
تفاصيل


بيان الجمعيات السياسية البحرينية حول الخطة الأمريكية للسلام (صفقة القرن)

بيان الجمعيات السياسية البحرينية حول الخطة الأمريكية للسلام (صفقة القرن)
 
 إن الخطة الأمريكية للسلام أو ما تسمى صفقة القرن تخالف القرارات والقوانيين الدولية المتعلقة بفلسطين وتتناقض مع القيم والمبادئ الأخلاقية والإنسانية وهي تعدي على الحقوق التاريخية والمقدسات وتزوير للتاريخ والجغرافيا وهي تصفية للقضية الفلسطينية وأكبر عملية سطو سياسي مسلح في التاريخ الحديث في ظل صمت وتواطأ العالم.
إننا في الجمعيات السياسية البحرينية نعلن رفضنا واستنكارنا الشديدين لهذه الصفقة المشبوه
ولأية محاولات لفرض أمر واقع على الأمة العربية والإسلامية وعلى الشعب الفلسطيني من خلال مشاريع الذل والاستسلام التي تجعل من لايملك يمنح من لا يستحق ولاتجلب سوى الخزي والعار والتنازل عن الحقوق والمقدسات.
تفاصيل


  >>  وثائق
في ذكرى مجزرة الخميس الدامي 17 فبراير 2011م: أقسى نظام!
admin - 18 فبراير, 2014

مجزرة الخميس الدامي: أقسى نظام!

فقد قالت صحيفة الوسط التي صدّرت صفحتها الأولى بعنوان “خميس البحرين الدامي”، قالت بأن 4 ضحايا سقطوا، وأن 250 جريحاً أصيبوا هم العدد الذي لجئ لمستشفى السلمانية فقط.

في الساعة الثالثة من فجر الخميس 17 فبراير 2011م فجعت البحرين بسقوط 3 شهداء كانوا ضمن المعتصمين في دوار اللؤلؤة، في حين ألتحق الشهيد الرابع وهو الحاج عيسى عبدالحسن بهم مع مجيئه في وقت لاحق للمنطقة للاحتجاج على منع الاسعاف من الدخول لمحيط الدوار لانقاذ الجرحى والمصابين، حينها فجّر شرطي بحريني رأسه بدم بارد، ليكون رابع شهداء ذلك اليوم الأسود.

القوات التي دخلت إلى الدوار بقوة الحديد والنار، منعت الاسعاف وأعتدت على 4 مسعفين بالضرب، فيما خلفت دماراً شاملاً في كل ما وجدته أمامها هناك، بعدما بدأت هجومها من أعلى كوبرى الشارع السريع، وذلك بعد يوم واحد من تعزية السلطة للمواطنين بإستشهاد الشهيد علي مشيمع والشهيد فاضل عباس اللذان قضيا في أحداث 14 و15 فبراير، كما يأتي الهجوم بعد يوم من تشكيل السلطة للجنة تحقيق في وفاة الأخيرين، وهو ما جاء وكأنه استدراج للمزيد من البطش الذي جرى في 17 فبراير 2011م.

تقول لجنة تقصي الحقائق في روايتها للمجزرة: وﻻﺳﺘﻌﺎدة اﻟﻨﻈﺎم ﻣﺮة أﺧﺮى ﻓﻲ اﻟﺒﻼد، ﻗﺮرت اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ إﺧﻼء دوار ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ اﻟﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ ﻳﻮم 17 ﻓﺒﺮاﻳﺮ، وﺧﻼل ﺗﻠﻚ اﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻗﺘﻞ أرﺑﻌﺔ أﺷﺨﺎص ﻣﻦ ﻗﺒﻞ اﻟﺸﺮﻃﺔ وﻫﻮ ﻣﺎ ارﺗﻔﻊ ﺑﻌﺪد اﻟﻘﺘﻠﻰ إﻟﻰ ﺳﺘﺔ ﻗﺘﻠﻰ. ﺛﻢ ﻗﺎﻣﺖ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﻨﺸﺮ وﺣﺪات ﻗﻮة اﻟﺪﻓﺎع ﻟﺘﺄﻣﻴﻦ دوار ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ، وﻛﺬﻟﻚ ﺣﺮﻣﺎن اﻟﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ اﻟﻮﺻﻮل إﻟﻴﻪ. وﻓﻲ اﻟﻴﻮم اﻟﺘﺎﻟﻲ ﺣﺎوﻟﺖ ﻣﺠﻤﻮﻋﺎت ﻣﻦ اﻟﻤﺘﻈﺎﻫﺮﻳﻦ اﻟﺪﺧﻮل ﻣﺮة أﺧﺮى إﻟﻰ دوار ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ. وﻗﺪ أﺻﻴﺐ أﺛﻨﺎء ذﻟﻚ ﺷﺨﺺ آﺧﺮ ﺑﺠﺮوح ﻗﺎﺗﻠﺔ ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ ﺣﺎﺟﺰ ﻗﻮة دﻓﺎع اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ. وﻗﺪ ﺗﺴﺒﺒﺖ اﻟﻮﻓﻴﺎت اﻟﻨﺎﺗﺠﺔ ﻋﻦ ﻗﻮات اﻟﺸﺮﻃﺔ وﺗﻮرط اﻟﺠﻴﺶ ﻓﻲ إﻃﻼق اﻟﻨﺎر ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺪﻧﻴﻴﻦ ﻓﻲ ﺗﻔﺎﻗﻢ اﻟﻐﻀﺐ اﻟﻌﺎم ﺗﺠﺎﻩ اﻟﺤﻜﻮﻣﺔ.

الشهيد علي المؤمن: صارت مقولته (نفسي فداء وطني) رمز لكل الثائرين

شوهد شخص من بعيد، وهو محاطاً بحوالي 15 رجل أمن، عند الإشارة الضوئية للتقاطع، وهم يعتدون عليه بالركل والضرب بأعقاب البنادق. الشهيد علي أحمد عبدالله علي أحمد “المؤمن”، شاب بحريني يبلغ من العمر 23 عاماً، من سكنة جزيرة سترة، وقد تم استهدافه صباح يوم 17 فبراير 2011.

 بعد شياع خبر وجود مصابين داخل ميدان دوار اللؤلؤة الذي أصبح تحت سيطرة رجال الأمن وبات من المتعذر على الناس والكوادر الطبية والإسعافات الدخول له، كان الشهيد مع مجموعة من المتواجدين في المنطقة المحيطة بمستشفى السلمانية ومستشفى الطب النفسي الذين قرروا التوجه في مسيرة إلى الميدان لمطالبة رجال الأمن بتمكين الإسعافات من الدخول للمصابين الموجودين داخل الموقع.

يشير المتظاهرين إلى أن التظاهرة اتجهت إلى تقاطع شارع الملك فيصل مع شارع البديع (التقاطع الفاصل ما بين منطقة القفول وقرية البرهامة) قادمة من جهة منطقة السلمانية، فشاهدوا رجال الأمن وهم يسدون مدخل الطريق المؤدي إلى الدوار في التقاطع فقط بينما كانت المنافذ الأخرى للتقاطع مفتوحة ولا تزال تتواجد فيها سيارات (القادمين من الشرق “قرية النعيم”  والجنوب “منطقة السلمانية”).
عندما بدء المتظاهرين يقتربون من التقاطع، تقدم رجال الأمن إلى داخل التقاطع وتواجد بعضهم عند رصيف الإشارة الضوئية الموجودة في جنوب التقاطع والمخصصة للقادمين من جهة منطقة السلمانية، وبدء إطلاق كثيف من القنابل الغازية وكذلك استخدم الرصاص الانشطاري (الخرطوش/الشوزن).
شوهد الشهيد لأخر مرة قبل استشهاده في الشارع المؤدي لدوار اللؤلؤة، في الجزء الواقع ما بين التقاطع القريب من مستشفى الطب النفسي (تقاطع ديري كوين) وتقاطع شارع الملك فيصل مع شارع البديع (التقاطع الفاصل ما بين منطقة القفول وقرية البرهامة)، وذلك عندما تعرض المتظاهرين لأحدى الهجمات الشديدة من قوات الأمن بالرصاص الانشطاري وبالإطلاق الكثيف من قنابل الغاز المسيل للدموع، حيث أصيب الشهيد في هذه الهجمة بكرات الرصاص الانشطاري (الخرطوش/ الشوزن)، إلا أنها لم تكن إصابة خطيرة، فتراجع قليلاً مع المجموعة، ومع كثافة أطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع، انفصل عن المجموعة، مما أدى لاندفاعه للأمام وانفصاله عن مجموعة المتظاهرين الذين تراجعوا.
بعد ارتفاع دخان الغازات وتوقف القوات عن أطلاق القنابل، شوهد شخص من بعيد، يعتقد بأنه الشهيد، وهو محاطاً بحوالي 15 رجل أمن، عند الإشارة الضوئية للتقاطع، وهم يعتدون عليه بالركل والضرب بأعقاب البنادق.
نقل الشهيد في وقت لاحق من المكان الذي عثر عليه، وهو بجوار تقاطع شارع البديع مع شارع الملك فيصل (التقاطع الذي يفصل ما بين منطقة القفول وقرية البرهامة)، وقد كان موضوع بجوار الشهيد عيسى عبدالحسن،  وكان لا يزال حياً عند نقله، لذلك عندما وصلت سيارة الإسعاف قامت أولاً بنقل الشهيد علي.
أعلنت وفاة الشهيد بعد فترة من وصوله للمستشفى، وكان بجسده أثار خرطوشة بلاستكية من المتوقع أن تكون خرطوشة الرصاص الانشطاري (الشوزن)، إذ دخلت الخرطوشة ذاتها إلى فخذه الأيسر واستخرجت منها، وكان في فخذه الأيمن جرح غائر مشابه للجرح الذي في فخذه الأيسر، وكذلك تظهر الصور بأنه كان في جسمه أثار لجروح قد تكون ناتجة من قطع بألآت حادة في رجليه، وآثار لكرات الرصاص الانشطاري (الشوزن) في صدره وذراعه وخلف ظهره. (اقرأ التفاصيل بالضغط على العنوان).

الشهيد الحاج علي خضير.. عندما استيقظ رفض الهروب وتوجه لخيام النساء لحمايتهم

الشهيد علي منصور أحمد خضير، يبلغ من العمر حوالي 54 عاماً، من سكنت جزيرة سترة، وقد تم استهدافه فجر يوم 17 فبراير 2011. الشهيد بات ليلته تلك مع المعتصمين في أحدى الخيام التي نصبت في ميدان دوار اللؤلؤة مع مجموعة من أبناء قريته، وكانت الخيمة موجودة في داخل الدوار من الجزء الذي يقابل الطريق القادم من جهة مركز سيارات الإطفاء المجاور، وكانت أقرب الخيام للجزء الذي خصص لخيام النساء في الدوار.

عندما استيقظ الشهيد، رفض الهروب وتوجه لخيام النساء لحمايتهم، وتجادل مع احد الأشخاص في هذا الشأن، فقرر الأخير المغادرة وبقى الشهيد. بعد فترة قصيرة من بدء هجوم قوات الأمن على المعتصمين، شاهد احد المعتصمين فرقة من رجال الأمن متوجهة للدوار من جهة الشرق، وعلى ما يبدوا بأنها كانت قادمة من الطريق الفاصل ما بين محطة البنزين والسوق المركزي (جنوب شرق الدوار) أو من الطريق الفاصل ما بين السوق المركزي والجسر العلوي، وفي أثناء تقدمها كان لا يزال هناك عدد كبير من المعتصمين، ولازال كثير منهم يركض في كل الاتجاهات، وهي لم تكن بعيدة عن الناس التي كانت تسعى لمغادرة الموقع.

في هذه الأثناء شوهد الشهيد وهو بالقرب من خيم النساء المجاورة للخيمة التي كان نائماً فيها وهو يقف بوضع المتألم في مواجهة هذه الفرقة الأمنية، وقد كانت في هذا الوقت قد وصلت داخل الطريق المحيط بالدوار في الجهة المقابلة لأسواق المنتزه ولا تبعد عن موقع وجود الشهيد كثيراً.
وفقاً لما تظهره شهادة الوفاة، فأن الشهيد توفي في أثناء نقله إلى مستشفى السلمانية وقبل أن يصل إليه، وأعلنت وفاته بشكل رسمي من قبل الطبيب المسئول في الساعة 3.45 فجراً، أي في وقت مبكر جداً من هجوم قوات الأمن على الاعتصام لفضه، بما يظهر بان إصابته كانت قاتلة. (اقرأ التفاصيل بالضغط على العنوان).

الشهيد محمود أبوتاكي.. رحل وهو منشغل عن حماية نفسه بحماية المستضعفين، فاستحق وسام الشهادة

حالة الفزع التي كان تسيطر على النساء والأطفال ونداءات حمايتهم ومساعدتهم قبل الخروج من الميدان، أبقته في الدوار ولم يغادر مع من غادروا.. الشهيد محمود مكي أحمد علي أبوتاكي، يبلغ من العمر 23 عاماً، من سكنت مدينة حمد، ومسقط رأسه جزيرة سترة، وقد تم استهدافه فجر يوم 17 فبراير 2011.

كان الشهيد ضمن المعتصمين النيام في إحدى الخيام الموجودة في الجزء الشمالي الغربي من الدوار عندما باغتت القوات الأمنية المعتصمين فجراً، واستيقظ على صوت الإطلاق الكثيف مع بعض من كان معه، وكان يستعد لمغادرة الدوار لكن حالة الفزع التي كان تسيطر على النساء والأطفال ونداءات المعتصمين المطالبة من الشباب والرجال حماية النساء والأطفال والمسنين، ومساعدتهم قبل الخروج من الميدان، أبقته في الدوار ولم يغادر مع من غادروا.
لم يطل الأمر كثيراً حتى انتبه بعض المتواجدين إلى أنَّ الشهيد في وقت مبكر من الهجوم سقط على الأرض في الجهة الغربية من الدوار مقابل أبراج اللؤلؤة الثلاثة، وهو عاجز عن الحركة بسبب إصابته بكرات الرصاص الانشطاري (الخرطوش/الشوزن).
لم يلاحظ المعتصمين الذين هبوا لإسعاف الشهيد، وجود أي سيارات إسعاف داخل الميدان في ذلك الوقت، سواء تلك التي تتبع وزارة الداخلية أو وزارة الصحة، فكان قرارهم بأن الشهيد يجب أن يحمل ويخرج من الميدان، فالهجمة التي تقودها قوات الأمن لفض الاعتصام عنيفة، والشهيد في وضع حرج، فحمله بعض المعتصمين وكانت الوجهة هي المخرج الجنوبي للدوار باتجاه مستشفى السلمانية من خلال شارع الملك فيصل.
وجدت المجموعة التي حملت الشهيد، أول إسعاف متوقف عند تقاطع شارع الملك فيصل مع شارع البديع (التقاطع الفاصل ما بين منطقة القفول ومنطقة البرهامة)، وعاجز عن الدخول للميدان، وتقدر المسافة تقريباً ما بين موقع سقوطه والإسعاف حوالي 100 متر.
كانت المجموعة تشعر بأن الشهيد كان لا يزال حي عند حمله، ولكن عند إيصاله لسيارة الإسعاف، بدء يصل إليهم شعور بأن الشهيد توفي.
وصل الشهيد إلى مستشفى السلمانية، ووفقاً لما تظهره شهادة الوفاة، فأن إعلان وفاته بشكل رسمي من قبل الطبيب المسئول تم في الساعة 3.30 فجراً، أي في وقت مبكر جداً من هجوم قوات الأمن على الاعتصام لفضه، بما يظهر بان إصابته كانت قاتلة. (اقرأ التفاصيل بالضغط على العنوان).

الشهيد عيسى عبدالحسن: صورته وهو مهشم الرأس، جمرة لن تنطفئ حتى تحقيق النصر، ومحاسبة قتلته الحقيقيين

تفاصيل الحادثة تقدم مؤشر على أن رجال الأمن يشعرون بأن بإمكانهم بسهولة قتل أي شخص أثناء التظاهرات المناهضة للسلطة دون التعرض لأي محاسبة، إذْ أن رجال الأمن رغم بشاعة الحدث ابتعدوا عن الشهيد بهدوء ولم يعيروا جثة الشهيد أي أهمية ولم تظهر عليهم أي تأثر أو رهبة ممَّا وقع.

الشهيد عيسى عبد الحسن علي حسن، يبلغ من العمر حوالي 61 عاماً، من سكنة قرية كرزكان، وقد تم استهدافه صباح يوم 17 فبراير 2011، والشهيد يتميز بكونه كان يستخدم العكاز أثناء المشي والتنقل بسبب سنه وقصر القامة.

عد شياع خبر وجود مصابين داخل ميدان دوار اللؤلؤة الذي أصبح تحت سيطرة رجال الأمن وبات من المتعذر على الناس والكوادر الطبية والإسعافات الدخول له، كان الشهيد مع مجموعة من المتواجدين في المنطقة المحيطة بمستشفى السلمانية ومستشفى الطب النفسي الذين قرروا التوجه في مسيرة إلى الميدان لمطالبة رجال الأمن بتمكين الإسعافات من الدخول للمصابين الموجودين داخل الموقع.
في حوالي الساعة 8 ص يوم 17/2/2011 كانت الصحفية نزيهة سعيد في تقاطع شارع الملك فيصل مع شارع البديع (التقاطع الفاصل ما بين منطقة القفول وقرية البرهامة) بعد أن توقفت حركة السيارات في التقاطع بسبب المصادمات التي كانت تدور في الموقع ما بين قوات الأمن وبعض المتظاهرين، ووجود إطلاق من قبل هذه القوات على المتظاهرين، وفي هذه الأثناء شاهدت الشهيد وهو يتقدم باتجاه رجال الأمن المتواجدين في التقاطع، وكان قادم من جهة منطقة السلمانية، فعاجله احدهم برفع السلاح الذي كان في يده ووجه نحو رأس الشهيد وأطلق ذخيرته، فأنفجر دماغ الشهيد فوراً، ولم يبالي رجل الأمن بالمنظر وابتعد عن الموقع متراجعاً باتجاه مجموعة رجال الأمن المتواجدين في الموقع.
ويشير المتظاهرين إلى أن التظاهرة اتجهت إلى تقاطع شارع الملك فيصل مع شارع البديع (التقاطع الفاصل ما بين منطقة القفول وقرية البرهامة) قادمة من جهة منطقة السلمانية، فشاهدوا رجال الأمن وهم يسدون مدخل الطريق المؤدي إلى الدوار في التقاطع فقط بينما كانت المنافذ الأخرى للتقاطع مفتوحة ولا تزال تتواجد فيها سيارات (القادمين من الشرق “قرية النعيم”  والجنوب “منطقة السلمانية”).

عندما بدأ المتظاهرين يقتربون من التقاطع، تقدم رجال الأمن إلى داخل التقاطع وتواجد بعضهم عند رصيف الإشارة الضوئية الموجودة في جنوب التقاطع والمخصصة للقادمين من جهة منطقة السلمانية، وبدء إطلاق كثيف من القنابل الغازية وكذلك استخدم الرصاص الانشطاري (الخرطوش/الشوزن).
مع بدء الإطلاق الكثيف لاحظ بعض المتظاهرين بأن رجلاً كبيراً بقي في مقدمة المتظاهرين ويقف على مسافة منهم بعد أن تراجع المتظاهرين قليلاً لشعور الكثير منهم بالاختناق بسبب الإطلاق الكثيف، وقد كان ذلك هو الشهيد، الذي ما لبث إلا وان تقدم في وسط دخان القنابل المسيلة للدموع باتجاه رجال الأمن.
كان الجو في الموقع خانق جداً بسبب كثافة القنابل المسيلة للدموع التي أطلقتها قوات الأمن حتى دون مبالاة بوجود سيارات في الشارع والتقاطع، والشهيد كان يشق هذا الدخان غير مبالي به وهو يتقدم باتجاه 3 من رجال الأمن الموجودين عند الإشارة الضوئية المخصصة للقادمين من جهة منطقة السلمانية، وهو يسير مستنداً على عكازه، وكان الفاصل ما بين الشهيد ورجال الأمن ما بين 2 إلى 3 أمتار، إذ كان الشهيد عند مقدمة أحدى السيارات ورجال الأمن عند مقدمة السيارة التي أمامها.
بعض المتظاهرين كانوا يتابعون الشهيد خوفاً عليه وكانوا يحاولون اللحاق به لكن الجو الخانق صعب عليهم ذلك، وهم في سعيهم هذا فجأة رأوا شيء يتفجر من رأس الشهيد، ورأوا الشهيد يسقط في الفور بمكانه.
لم يكن الشهيد في وضع التعدي على رجال الأمن عند إطلاقهم عليه، وكان من الواضح بأنه متقدماً باتجاههم لمناقشتهم، إذ حتى العكاز الذي كان يحمله، لم يكن يرفعه في اتجاههم، وهو رجل مسن وذو قامة قصيرة ولا يمكن أن ينشأ احتمال لدى رجل الأمن الذي أطلق عليه بأن تقدمه يشكل أي تهديد جدي بأي حال من الأحول له أو من معه من رجال الأمن، وطبيعة الحدث تقدم مؤشر بأن من أطلق كان مستهتراً بأرواح الناس، وكان يستهدف من إطلاقه على الشهيد ترهيب المتظاهرين من التقدم، إذ كانت الناس تتجمع بأعداد ليست قليلة غير أبهة بوجود رجال الأمن وتسعى للتقدم باتجاه الدوار مرة أخرى، ورجال الأمن قاموا بالإطلاق الكثيف على المتظاهرين حتى أنهم لم يهتموا بوجود السيارات في الموقع.
بقي الشهيد في موقع سقوطه، بعد أن أصبح المكان تحت سيطرة رجال الأمن، وفي وقت لاحق سمح للإسعاف بنقله للمستشفى وقد كان توفي بسبب تفجر دماغه في نفس الوقت.



عرض التعليقات (0)
تسجيلات وصور